الخارجية التركية: ولي العهد السعودي طلب لقاء أردوغان

الخارجية التركية: ولي العهد السعودي طلب لقاء أردوغان

أعلن وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، الثلاثاء أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان طلب الاجتماع بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في الأرجنتين نهاية الشهر الجاري، أثناء قمة العشرين التي يحضرها الجانبان.

وفي مقابلة أجرتها معه صحيفة زود دويتشه تسايتونج الألمانية، قال جاويش أوغلو، رداً على سؤال بشأن إمكانية لقاء الرئيس التركي وليَ العهد: "نعم، لقد سأل (بن سلمان) أردوغان عبر الهاتف عن إمكانية لقائهما في بيونس أيرس، وكان رد أردوغان: "سنرى".

موافقة تركية عكس المتوقع

وأردف الوزير التركي قائلاً: "في الوقت الحالي لا يوجد ما يدعو لعدم مقابلة ولي العهد السعودي".

وتأتي هذه التصريحات بعد أيام من نقل وكالة "الأناضول" التركية عن متحدث الرئاسة التركية، إبراهيم كالين، قوله إن أردوغان قد يلتقي ولي العهد السعودي خلال قمة العشرين في الأرجنتين.

ورد كالين، على تساؤل بشأن اللقاء المحتمل بالقول: "ننظر في الأجندة، ومن الممكن حدوث ذلك"، نافياً تصريحات تناقلتها مواقع عن رفض أردوغان اللقاء.

أقوال جاهزة

شارك غردمحمد بن سلمان يطلب لقاء أردوغان في الأرجنتين نهاية نوفمبر، والرئيس التركي: "سنرى".

توتر العلاقات بين البلدين

وكانت العلاقات بين السعودية وتركيا، قد تأزمت عقب اغتيال الصحفي السعودي المعارض، جمال خاشقجي، في الثاني من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، داخل قنصلية بلاده في تركيا، حيث خرج الرئيس التركي ليؤكد أن "قرار قتل خاشقجي صدر من أعلى مستويات القيادة السعودية"، نافياً اعتقاده بأن للملك يداً في ما حدث.

واعتبر ذلك التصريح تلميحاً مباشراً إلى "تورط" ولي العهد في الحادث، رغم نفي المملكة مراراً أي صلة للأمير محمد بن سلمان في الجريمة، التي وصفها وزير الخارجية السعودية، عادل الجبير، بـ "العملية المارقة".

وقال الجبير، في مقابلة مع صحيفة الشرق الأوسط: "سبق واستفسرنا من الجانب التركي على أعلى المستويات عن المقصود بهذه التصريحات، وأكدوا لنا بشكل قطعي أن ولي العهد ليس المقصود بهذه التصريحات، وأبلغناهم من طرفنا إذا كانت لديهم أي أدلة، أن يسلموها لنا، إننا نسمع تصريحات متعددة".

لكن وزير الدفاع التركي عاد ليؤكد في مقابلة مع "بي بي سي"، أن بلاده لديها بعض الأدلة على ضلوع ولي العهد السعودي في الحادثة.

وعلى جدول أعمال ولي العهد السعودي في قمة العشرين التي تنطلق في الأرجنتين 30 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، عدة لقاءات، إذ لم يستبعد الكرملين لقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين  ببن سلمان على هامش القمة، اللقاء سيكون "ثنائيًا" أي دون حضور مسؤولين آخرين، كما أكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب اعتزامه لقاء "حليفه الاقتصادي الهام" أيضاً، إن سنحت الفرصة.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
السعودية تركيا

التعليقات

المقال التالي