بدأها من الإمارات... أول جولة خارجيّة لبن سلمان بعد مقتل خاشقجي

بدأها من الإمارات... أول جولة خارجيّة لبن سلمان بعد مقتل خاشقجي

وسط حملة من الضغوط الدوليّة عليه، استهلّ ولي العهد السعودي محمد بن سلمان جولة زيارات خارجية بدأها بالإمارات، وهي الأولى له عقب مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي في الثاني من أكتوبر الماضي.

وأوضح بيان للديوان الملكي أن الجولة تأتي "بناءً على توجيه" من الملك السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، و"انطلاقاً من حرص مقامه الكريم -أي الملك- على تعزيز علاقات المملكة إقليمياً ودولياً، واستمراراً للتعاون والتواصل مع الدول الشقيقة في المجالات كافة".

جولة عربية وسط حلفائه

ذكر الديوان أن جولة ولي العهد تشمل دولاً عربية دون أن يُسمّها؛ لكن وكالة الأنباء الألمانية سبق أن نقلت عن مصدر دبلوماسي في الرياض قوله إن جولة بن سلمان تشمل مصر والإمارات والبحرين، وهناك تكهنات تؤكد زيارته للكويت كذلك، بجانب زيارة مُعلن عنها لتونس يوم 27 نوفمبر الحالي، بناء على دعوة من الرئيس الباجي قائد السبسي.

ليس غريباً أن يبدأ بن سلمان جولته بأهم حلفائه، الإمارات، وقد بدا جلياً حرص الأخيرة على دعمه في ظلّ حملات المعارضة القوية والتهديدات بالعزل التي يواجهها. وكان في استقباله ولي عهد أبو ظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة محمد بن زايد، برفقة مسؤولين إماراتيين رفيعي المستوى، كما كان هناك 21 طلقة احتفالاً بوصوله.

حفاوة إماراتية زائدة

عاد بن زايد ليغرّد عبر "تويتر" بترحيباً "إضافي" قائلاً "ببالغ سعادتنا نرحب بضيف الإمارات العزيز أخي الأمير محمد بن سلمان... نعتز بعلاقاتنا التاريخية المتجذرة... آفاق واسعة من التعاون والشراكة الوثيقة والمثمرة تنتظر بلدينا... ستظل الإمارات على الدوام وطناً محباً وسنداً وعوناً لأشقائنا في المملكة العربية السعودية".

أقوال جاهزة

شارك غردليس غريباً أن يبدأ بن سلمان جولته بأهم حلفائه، الإمارات، وقد بدا جلياً حرص الأخيرة على دعمه في ظلّ حملات المعارضة القوية التي يواجهها

أعقب ذلك جلسة مباحثات بين الأميرين، تمّ خلالها استعراض أوجه التعاون الاستراتيجي بين البلدين وفرص تطويره، في مختلف المجالات، إضافة إلى تبادل وجهات النظر حول مجمل الأحداث والمستجدات الراهنة على الساحتين الإقليمية والدولية، إضافة إلى عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك. 

يُذكر أن بن سلمان يتوجه في نهاية جولته إلى الأرجنتين لحضور قمة مجموعة العشرين، وفق ما صرّح به وزير الطاقة السعودي خالد الفالح ووسائل إعلام سعودية في وقت سابق، ولم يستبعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مقابلته حينها، وكذلك الرئيس الروسي فلاديمير بوتن، حسب ما ذكر الكرملين.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي