الكونغرس: أمريكا قد تخسر حرباً ضد روسيا أو الصين

الكونغرس: أمريكا قد تخسر حرباً ضد روسيا أو الصين

كشف تقرير للكونغرس، الأربعاء، تراجع قدرات الولايات المتحدة العسكرية بـ"شكل خطير"، محذراً من أنها قد تخسر حرباً مُحتملة أمام روسيا أو الصين.

"الولايات المتحدة قد تتكبد خسائر كبيرة إلى درجة غير مقبولة وربما تخسر أصولها الأساسية في أي نزاع مقبل. وقد تضطر كذلك لبذل قصارى جهدها لتحقيق انتصار، وقد تخسر حرباً ضد الصين أو روسيا... التفوّق العسكري الأمريكي تقلص إلى مستوى خطير". هكذا حذرت لجنة إستراتيجية الدفاع الوطني التي انكبت على تقييم إستراتيجية الرئيس دونالد ترامب الدفاعية. اللجنة التي أسسها الكونغرس عام 2017، تضم 12 مسؤولاً رفيعاً سابقاً من الحزبين الجمهوري والديمقراطي.

ودقت اللجنة ناقوس الخطر محذرةً من أن الولايات المتحدة قد تخسر كذلك إذا اضطرت لخوض معركة على جبهتين أو أكثر في آن واحد، ونبهت إلى أن إستراتيجية الدفاع الوطني التي وضعها ترامب تستند في بعض نقاطها إلى “فرضيات مشكوك فيها وتحليل ضعيف"، كما أنها تترك بعض الأسئلة المصيرية دون رد.

واعتبرت اللجنة أن رغم تجاوز الميزانية العسكرية الأمريكية للعام المالي الجاري (716 مليار دولار) حجم الميزانية العسكرية الصينية بـ 4 أضعاف، والروسية بأكثر من 10 أضعاف، فإن المبلغ لا يزال غير كافٍ في ظل التهديدات التي تواجهها الولايات المتحدة اليوم.

وقدمت قائمة توصيات تضمنت 32 بنداً، من بينها زيادة سنوية بنسبة 3% إلى 5% في ميزانية الدفاع، وتحديث الترسانة النووية الأمريكية، كما أوصت اللجنة بأن تعزز البحرية الأمريكية أسطولها وخصوصاً الغواصات، وبأن توفر القوات الجوية المزيد من منصات الاستطلاع والمقاتلات والقاذفات والمدمرات الطويلة المدى.

كذلك أوصت اللجنة بتمكين الجيش الأمريكي من المزيد من الصواريخ الطويلة المدى والقدرات اللوجستية وأسلحة الدفاع الجوي، وبإعادة تشكيل الجيش ليكون قادراً على منافسة الصين وروسيا في الميدان الحربي.

أقوال جاهزة

شارك غردالكونغرس يدق ناقوس الخطر: "أمريكا قد تتكبد خسائر كبيرة إلى درجة غير مقبولة وربما تخسر حربا ضد الصين أو روسيا... التفوّق العسكري الأمريكي تقلص إلى مستوى خطير".

وحذّرت اللجنة من أن تباطؤ الخطوات الأمريكية سيساهم في مزيدٍ من تراجع القدرات العسكرية الأمريكية، والتي تتزامن مع حرص روسيا والصين على بناء قوات دفاعية موجهة بشكل مباشر للولايات المتحدة، وفقاً للتقرير.

وحثت وزارة الدفاع الأمريكية على تقديم شرح واف حول الآليات التي ستعتمدها، للتغلب على مُنافستَيْها، كما دعت الكونغرس إلى "إعادة النظر في آلية اتخاذ القرارات في الشؤون العسكرية، بعدما انتقلت الصلاحيات إلى العسكريين بدرجة كبيرة في الفترة الأخيرة".

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
الولايات المتحدة

التعليقات

المقال التالي