المدّعي العام التركيّ يعلن: جثّة خاشقجي تمّ تقطيعها

المدّعي العام التركيّ يعلن: جثّة خاشقجي تمّ تقطيعها

أعلن المدعي العام التركي الأربعاء أن جمال خاشقجي قُتل خنقاً فور وصوله إلى القنصلية السعودية في إسطنبول مطلع الشهر الجاري وقُطّعت جثته ثم تم تدميرها، بحسب وصفه.

هذه المرة الأولى التي تتحدث فيها جهة رسمية في تركيا عن طريقة اغتيال الكاتب وتؤكد تقطيع جثته، التي لم يعثر عليها منذ اغتياله في 2 أكتوبر 2018.

وقال المدعي العام إن خطة قتل خاشقجي أعد لها مسبقاً من دون توضيح بشأن طريقة تخلص فريق الاغتيال من جثة الراحل.

في الأثناء، أعلنت مصادر تركية فور صدور بيان المدعي العام التركي، أن المدعي العام السعودي الموجود في إسطنبول منذ الأحد، قد غادر تركيا، وهذا ما يوحي أن التعاون بين الجانبين قد وصل إلى نقطة الصفر.

وأعلن النائب العام التركي أن زميله السعودي نفى وجود "متعهد تركي" سلمه قتلة خاشقجي الجثة، بعكس ما رددت الرياض على امتداد أيام منذ أقرت بأن جمال خاشقجي قتل عمداً داخل قنصلية بلاده.

أقوال جاهزة

شارك غردأعلن المدعي العام التركي الأربعاء أن جمال خاشقجي قُتل خنقاً فور وصوله إلى القنصلية السعودية في إسطنبول مطلع الشهر الجاري وقُطّعت جثته ثم تم تدميرها، بحسب وصفه. 

وكانت الرياض على لسان وزير خارجيتها عادل الجبير قد رفضت تسليم المتهمين الـ18 بقتل خاشقجي. وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الثلاثاء إن هناك محاولة لحماية شخص أو بعض الأشخاص في حادث مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، وإنه "يجب أن يُختتم موضوع مكان الجثة بشكل سريع".

وأضاف "الآن علينا حل هذه القضية، ولا داعي للمراوغة، ومن غير المنطقي محاولة إنقاذ أشخاص معينين".

ولم يفصح أردوغان من هم الأشخاص المعينون الذين يقصدهم. وتزامن هذا التصعيد من تركيا مع اشتداد نبرة الوعيد في واشنطن، لا سيما بعدما قالت مصادر أمريكية إعلامية إن الرئيس دونالد ترامب اطلع من جينا هاسبل مديرة وكالة الاستخبارات المركزية "سي آي إيه" على حيثيات مقتل خاشقجي بعد عودتها من إسطنبول حيث اجتمعت بأجهزة الاستخبارات التركية الأسبوع الماضي.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
السعودية تركيا

التعليقات

المقال التالي