هل باستطاعة ساعة "آبل" التي كان يرتديها جمال خاشقجي الكشف عن مصيره؟

هل باستطاعة ساعة "آبل" التي كان يرتديها جمال خاشقجي الكشف عن مصيره؟

"آبل ووتش" سوداء كان يرتديها الصحافي السعودي جمال خاشقجي لحظة دخوله من بوابة القنصلية السعودية في إسطنبول حوالي الساعة الواحدة من بعد ظهر الثلاثاء 2 أكتوبر الجاري، ليست اكسسواراً بل معلومة مهمة كشفت عنها التحقيقات التركية في قضية خاشقجي وتم الإعلان عنها في 10 أكتوبر.

تلك المعلومة قد تساهم بكشف بعض التفاصيل عن مصير الصحافي السعودي. قبل يومين قال مسؤولان تركيان رفيعا المستوى إن الساعة الذكية "آبل ووتش" قد تساعد في حل لغز اختفاء خاشقجي، إذ إنها كانت متصلة بهاتف آيفون الذي تركه خاشقجي عند خطيبته التركية خديجة خارج مبنى القنصلية.

المسؤولان أكدا أن الساعة والهاتف المتصل بها هما موضوعا تمحيص في التحقيقات، وأن فريقاً من الاستخبارات التركية ومكتب المدعي التركي ومتخصصين تقنيين يحاولون التوصل إلى أي معلومات يمكن أن يكون تم تسجيلها بواسطتها.

ما المعلومات التي يمكن أن توفرها لنا الساعة؟

الأسئلة التي تطرح نفسها هنا هي ما المعلومات التي يمكن أن توفرها لنا ساعة آبل الذكية التي كان يرتديها خاشقجي؟ وما هي الجهة التي يمكنها أن توفر لنا هذه المعلومات في حال كان صاحب الساعة الأصلي مختفياً؟ وإلى أي درجة يمكن أن تكون المعلومات التي ستوفرها الساعة لجهات التحقيق مهمة؟

"الأمر يتوقف على طراز الساعة"، هكذا يقول المتخصص في تكنولوجيا المعلومات محمود علاء لرصيف22، ويبين أن هناك عدة موديلات من الساعات الذكية أصدرتها شركة آبل في السنوات الأخيرة، بعضها يوفر معلومات أساسية مثل المكان الموجود فيه الشخص.

يشرح علاء أن ساعة آبل تشبه جهاز آيفون بدرجة كبيرة، ولكن في شكل ساعة، إذ توفر لصاحبها العديد من التطبيقات المهمة والمعلومات والتنبيهات، وكل ذلك يتم بمجرد اقتران الساعة بهاتف الآيفون، ومن الممكن أن توفر الساعة لمالكها خدمات مثل الاتصال وفتح السماعة الخارجية واستخدام الساعة نفسها كسماعة خارجية والرد على الرسائل، أو حتى إرسال رسائل من خلال التسجيل الصوتي.

لكن بحسب علاء، فإن أهم المعلومات التي يمكن أن توفرها الساعة لجهاز آيفون المتصلة به تتطلب بدايةً الاتصال بالإنترنت، المشكلة بحسب علاء أن أغلب القنصليات والسفارات في العالم تمنع الأشخاص من الدخول إلى مقارّها بأجهزة ذكية لأسباب أمنية. "إذاً فمن المحتمل أن الساعة نقلت فقط ما دار مع جمال خاشقجي في اللحظات التي تلت دخوله مقر القنصلية، ومن المحتمل أنهم طالبوه بخلعها وتسليمها لهم". يقول علاء.

يكمل علاء أنه لو افترضنا أن الساعة التي يمتلكها خاشقجي من طراز "سيريس ثري" أو ما تلاه من أنواع أصدرتها آبل، فهي توفر لصاحبها الاتصال بشبكة هاتفه الآيفون من دون الحاجة لشريحة مختلفة، كما أن الأنواع الحديثة من ساعات آبل الذكية تقوم بالتحويل إلى شبكة الهاتف المتحرك عندما تكون الساعة بعيدة عن آيفون. وهو ما يجعل كل المعلومات التي وثقتها الساعة انتقلت مباشرة إلى الهاتف الذي كان مع خطيبة خاشقجي، بحسب علاء.

"النقطة الإيجابية هنا هي أن الصحافي السعودي يمتلك ساعة آبل ذكية، وهذا يعني بالنسبة لي أنه مهتم بالتكنولوجيا، وبالتالي فهو قد يكون مهتماً كذلك بشراء أحدث أنواع التكنولوجيا، لذلك أتوقع أن الساعة التي كان يرتديها حديثة وليست من طراز قديم"، يقول المتخصص في تكنولوجيا المعلومات.

لو كان خاشقجي يتوقع أن هناك خطراً على حياته فقد يكون أمر الساعة بتسجيل كل شيء

"يمكن لهذه الساعة أن توفر لنا معلومات عن المكان الموجود فيه صاحبها، من خلال خدمة جي بي إس المتوفرة بها، مما يجعل جهات التحقيق تعرف خطة سير من يرتديها إذا لم يلتفت لها الموظفون في القنصلية، خصوصاً أن هاتف خاشقجي كان مع خطيبته بالقرب من مقر القنصلية، مما يعني أن كل المعلومات على الهاتف محدثة بدرجة كبيرة بسبب قرب المسافة"، يقول علاء.

ويضيف أن هناك معلومة أخرى مهمة يمكن أن تنقلها الساعة للهاتف الآيفون الموجود مع جهات التحقيق، وهي معدل نبض القلب، إذ تحوي الساعة تطبيقاً مميزاً يتعلق بهذا الأمر بسبب أن أحد أهم استخداماتها في الأساس هو أثناء ممارسة الرياضة، ومعرفة معدل نبض القلب سيجعل جهات التحقيق تعلم الحالة النفسية التي كان عليها الصحافي قبل دخوله مقر القنصلية وخلال وجوده فيها.

"لو كان خاشقجي يتوقع أن هناك بعض الخطر على حياته جراء دخوله القنصلية فقد يكون أمر الساعة بتسجيل كل شيء، وإذا حدث ذلك فهناك تسجيلات مهمة وصلت لهاتفه يمكن استرجاعها من قبل جهات التحقيق"، هكذا يؤكد علاء ويكمل أن كل منتجات آبل على عكس باقي أنواع الهواتف الأندرويد توفر أماناً عالياً جداً لأصحابها، مما سيجعل التشويش على تلك المعلومات أو تغييرها من قبل جهات أخرى شبه مستحيل".

"لكن ستحتاج جهات التحقيق لتعاون أفراد من شركة آبل حتى يتم استخراج كل المعلومات التي سجلتها الساعة على الهاتف، ومن ضمنها المكان الذي توجه له خاشقجي بعد دخوله القنصلية، بسبب أن هناك شروطاً أمنية شديدة جداً تضعها آبل على كل منتجاتها، مما يجعل الشخص الوحيد القادر على استرجاع المعلومات هو صاحب الهاتف نفسه وليس أي شخص آخر غيره، لكن تعاون آبل مع جهات التحقيق سيحل هذه المشكلة"، يقول علاء.

أقوال جاهزة

شارك غرد"أغلب قنصليات العالم تمنع الأشخاص من الدخول إلى مقارّها بأجهزة ذكية لأسباب أمنية، إذاً فمن المحتمل أن ساعة "آبل" نقلت فقط ما دار مع جمال خاشقجي في اللحظات التي تلت دخوله مقر القنصلية". يقول متخصص في تكنولوجيا المعلومات لرصيف22

شارك غرد"يمكن من خلال ساعة "آبل" معرفة معدل نبض القلب، وذلك سيجعل جهات التحقيق تعلم الحالة النفسية التي كان عليها الصحافي جمال خاشقجي قبل دخوله مقر القنصلية وخلال وجوده فيها (إن لم يكونوا قد طالبوه بخلعها)". يقول متخصص في تكنولوجيا المعلومات لرصيف22

شارك غرد"لو كان خاشقجي يتوقع أن هناك بعض الخطر على حياته جراء دخوله القنصلية فقد يكون أمر الساعة بتسجيل كل شيء، وإذا حدث ذلك فهناك تسجيلات مهمة وصلت لهاتفه يمكن استرجاعها من قبل جهات التحقيق". يقول متخصص في تكنولوجيا المعلومات لرصيف22

واليوم السبت رفضت السعودية المعلومات التي تتداولها وسائل إعلام عن أوامر صدرت بقتل جمال خاشقجي الذي فُقد أثره بعد دخوله قنصلية بلاده في اسطنبول مطلع الشهر الجاري، معتبرة أنها "أكاذيب ومزاعم لا أساس لها من الصحة".

وأعلن وزير الداخلية السعودي الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بحسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) فجر السبت أنّ "ما تمّ تداوله بوجود أوامر بقتله (خاشقجي) هو أكاذيب ومزاعم لا أساس لها من الصحة تجاه حكومة المملكة المتمسّكة بثوابتها وتقاليدها والمراعية للأنظمة والأعراف والمواثيق الدولية".

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
السعودية

التعليقات

المقال التالي