بعدما سبّبت قضيته أزمة دبلوماسيّة... القضاء التركي يأمر بالإفراج عن القس الأمريكي

بعدما سبّبت قضيته أزمة دبلوماسيّة... القضاء التركي يأمر بالإفراج عن القس الأمريكي

تطوّر جديد شهدته قضيّة القس الأمريكي أندرو برانسون المحتجز في تركيا، والتي كانت تسبّبت بخلاف دبلوماسي بين أنقرة وواشنطن أدى إلى فرض الأخيرة رسوماً جمركية وعقوبات على تركيا وسط تهديد بعقوبات إضافيّة. 

وبعدما مثل برانسون اليوم أمام القضاء في إزمير التركيّة، قرّرت المحكمة رفع كافة القيود القضائية المفروضة عليه، وبالتالي رفع "الإقامة الجبرية و حظر السفر" عنه.

وحُكم على القس، الذي وضع قيد الإقامة الجبرية يوليو الماضي بعد 21 شهراً من الاحتجاز، بالسجن لمدة ثلاث سنوات وشهر ونصف، لكن المحكمة وجدت أنه قد قضى مدة عقوبته بالفعل، وعليه أشارت المحكمة إلى أنها خيّرت برانسون بين مغادرة تركيا وبقائه، مع توقعات بأن يعود إلى منزله في ولاية نورث كارولينا خلال الأيام المقبلة. 

ويظهر قرار المحكمة تراجعاً في الموقف التركي الرسمي الذي كان مصراً على تورّط برانسون في جرائم "إرهاب" و"تجسّس"، كانت ستودي به في حال إدانته إلى 35 عاماً سجن.

وذكرت التقارير الإعلاميّة أن 4 شهود في قضية القس تراجعوا خلال محاكمة اليوم عن إفاداتهم السابقة، وقالوا إنه "إما أسيء فهمهم، أو أن ما ذكروه سمعوه في وسائل إعلام، وهم ليسوا مصدر هذه الإفادات".

أقوال جاهزة

شارك غردحُكم على القس الأمريكي، الذي وُضع قيد الإقامة الجبرية يوليو الماضي بعد 21 شهراً من الاحتجاز، بالسجن لمدة ثلاث سنوات وشهر ونصف، لكن المحكمة وجدت أنه قد قضى مدة عقوبته بالفعل، وعليه أشارت إلى أنها خيّرته بين مغادرة تركيا وبقائه

شارك غردتحدثت تقارير عن انعكاسات إيجابيّة لحلّ هذه القضيّة على ملفات عديدة بين أنقرة وواشنطن، أبرزها العقوبات الاقتصادية، إضافة إلى ملف التحقيق في قضية الصحافي السعودي جمال خاشقجي، الذي أعلنت أمريكا اشتراك محققين من قبلها فيه

يُذكر أن برانسون كان يشرف على كنيسة بروتستانتية صغيرة في إزمير، ومنذ نهاية يوليو الماضي، فُرضت عليه الإقامة الجبرية بعد حبسه لسنة ونصف بتهمة "الإرهاب" و"التجسّس"، والارتباط بمسلحين أكراد وأنصار للداعية التركي المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن.

هذه التهمة يصرّ برانسون على نفيها، كما حصل اليوم حين اعترض على أسئلة وجهها المدعي العام للشهود في قضايا قال إنه لا يعرف عنها شيئاً، معلقاً "أنا بريء وأحب تركيا".  

وشهدت المحكمة في إزمير تجمعاً لمؤيدي برانسون الذين احتشدوا مطالبين بتبرئته، ومعترضين كذلك على إمكانية مغادرته لتركيا التي قضى فيها ما يزيد عن عشرين عاماً.

وكانت التكهنات بحلّ الأزمة قد استبقت مثول القس أمام القضاء، وسط حديث عن "صفقة" أمريكيّة تركيّة جرت في هذا الشأن.

وتزامناً مع جلسة اليوم، أفادت التقارير عن ارتفاع الليرة التركية أمام الدولار الأمريكي، لا سيما بعدما نقلت شبكة "أن بي سي" أخباراً عن وصول أنقرة وواشنطن لاتفاق يقضي بإطلاق سراح القس، وهو اتفاق قالت وكالة "رويترز" إنها لم تستطع إثباته، ونفت حصوله وزارة الخارجية الأمريكية.

وكانت الإدارة الأميركية عبّرت قبل جلسة اليوم عن أملها في إطلاق سراح برانسون، مهدّدة بتصعيد إضافي في حال إدانته، في وقت أصدر أربعة أعضاء من مجلس الشيوخ الأميركي، بينهم الجمهوري لينزي غراهام والديمقراطية جين شاهين، بياناً مشتركاً قالوا فيه إن الإفراج عن برانسون "سيحسن العلاقات الأميركية التركية على المدى الطويل".

وأضافوا: "الولايات المتحدة وتركيا عضوان في حلف شمال الأطلسي ولديهما عدد من المخاوف المشتركة بشأن الأمن والاستقرار الإقليميين... حان الوقت لأن نغلق هذا الفصل القبيح في علاقاتنا".

وتحدثت تقارير عن انعكاسات إيجابيّة لحلّ هذه القضيّة على ملفات عديدة بين أنقرة وواشنطن، أبرزها العقوبات الاقتصادية، إضافة إلى ملف التحقيق في قضية الصحافي السعودي جمال خاشقجي، الذي أعلنت أمريكا بالأمس اشتراك محققين من قبلها فيه. 

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي