باريس تجمد أصول إدارة الاستخبارات الإيرانية

باريس تجمد أصول إدارة الاستخبارات الإيرانية

جمٌدت السلطات الفرنسية الثلاثاء أصول إدارة وزارة الاستخبارات الإيرانية، وأوقفت 11 شخصاً في عملية "مكافحة الإرهاب" نفّذها مئتا شرطي، حسب وكالة فرانس برس.

وشنت الشرطة الفرنسية حملة تفتيش داخل مركز شيعي حيث أوقفت مسؤوليه في بلدة غراند سانت شمال فرنسا.

وجمّدت السلطات الفرنسية إثر تلك المداهمة أموال "مركز الزهراء في فرنسا"، ستة أشهر حسب ما نشر في الجريدة الرسمية الفرنسية الثلاثاء.

وصادرت الشرطة أثناء مداهمتها المركز أسلحة وموادّٓ أخرى، وقالت مصادر مقربة من التحقيق إن "بعض الأفراد الذين فتشت منازلهم يمتلكون أسلحة بطريقة قانونية".

ويعتبر "مركز الزهراء في فرنسا" أحد المراكز الشيعية الرئيسية في أوروبا، يضم عدة جمعيات بينها "الحزب ضد الصهيونية" و"الاتحاد الشيعي لفرنسا" و"فرنسا ماريان تيلي"، وقد شملها التجميد كلها.

لماذا التجميد؟

تقول السلطات الفرنسية إن هذه الجمعيات "تشرعن الإرهاب" و"تمجد حركات متهمة بالإرهاب" مثل حركة حماس وحزب الله اللبناني المدعومين من إيران.

وقالت شرطة باريس إن العملية تأتي في إطار "حربها ضد الإرهاب" وإن نشاطات المركز "تجري متابعتها بدقة بسبب تأييد قادته الواضح لمنظمات إرهابية عديدة وحركات تروج أفكاراً مخالفة لقيم الجمهورية".

وتشهد العلاقات الإيرانية الفرنسية توتراً منذ أشهر، ففي سبتمبر الماضي اتهمت طهران باريس بالتأخر في التحقيق في حادث هجوم نفذه أكراد على مقر السفارة الإيرانية في العاصمة الفرنسية، أحرقوا أثناءه العلم الإيراني وهشموا نوافذ السفارة.

واتهمت طهران باريس "بدعم جماعات معارضة تسعى لإسقاط الجمهورية الإسلامية"، وهو اتهام رفضته فرنسا.

أقوال جاهزة

شارك غردتقول السلطات الفرنسية إن هذه الجمعيات "تشرعن الإرهاب" و"تمجد حركات متهمة بالإرهاب" مثل حركة حماس وحزب الله اللبناني المدعومين من إيران.

ورغم تأييد باريس القوي لإنقاذ الاتفاق النووي المبرم بين إيران وعدد من القوى الدولية الذي انسحب منه ترامب في مايو الماضي، فإن العلاقات الإيرانية الفرنسية تمر بتوتر ملحوظ، ازداد حدةً بعد عملية المداهمة الأخيرة.

وكانت باريس قد اشترطت في سبتمبر الماضي الحصول على معلومات من طهران بشأن "محاولة فاشلة لتفجير مؤتمر للمعارضة الإيرانية في باريس في يونيو الماضي" قبل تعيين سفير جديد في طهران.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي