أكراد العراق ينتخبون برلماناً بعدَ سنةٍ على محاولة الاستقلال الفاشلة

أكراد العراق ينتخبون برلماناً بعدَ سنةٍ على محاولة الاستقلال الفاشلة

مئةٌ وسبعونَ ألفَ ناخبٍ من الأكراد في إقليم كردستان شمالَ العراق توجهوا إلى صناديق الاقتراع صباحَ الأحد، للتصويتِ في أول انتخاباتٍ برلمانيةٍ تُعقَد بعد نتائج الاستفتاء على انفصال الإقليم في سبتمبر/أيلول 2017.

كان مفروضاً إجراءُ هذه الانتخاباتِ العامَ الماضي، لكن اندلاعَ الخلافات السياسية في كردستان العراق وإبطالَ نتائجِ استفتاء الانفصال بالإضافة إلى الحرب على داعش تسببت بتأجيلها.

وتعتبر هذه الانتخاباتُ مفصليةً في تاريخ الإقليم، ويتوقعُ مراقبون أن يحقّقَ الحزبُ الديمقراطي الكردستاني وحزبُ الاتحاد الوطني الكردستاني فوزاً كاسحاً على حساب المعارضة الهشة. ويتنافس الحزبان اللذان يتقاسمان السلطة منذ نحو ثلاثين عاماً على منصب الرئيسِ الاتحاديّ المخصص للأكراد.

ويشهدُ الاتحاد الوطني الكردستاني منذ وفاةِ مؤسسه جلال الطالباني عامَ 2017 انقاساماتٍ تصبُّ في مصلحة الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود برزاني، الذي وعدَ بعد استفتاء الانفصال عام 2017  بالسعي لإقامةِ وطنٍ للأكراد، ما أثارَ زوبعةً في بغداد.

أقوال جاهزة

شارك غردأولُ انتخاباتٍ برلمانيةٍ لأكراد العراق تُعقَد بعد نتائج الاستفتاء على انفصال الإقليم في سبتمبر/أيلول 2017. ويتوقع مراقبون أن تشهدَ عزوفاً من الناخبين

كان تراجعُ برزاني عن "حلم الانفصال" قد تسبَّبَ بخسارة الإقليم أراضٍ شاسعةٍ وبتراجع النهضةِ الاقتصادية التي كان يعرفها الإقليم مقارنةً بالداخل العراقي، وبفتور حلمِ الانفصالِ لدى قسمٍ واسع من الأكراد داخل الإقليم على الأقل في الوقت الحالي.

وحسب توقعاتِ المراقبين، من المرجحِ أن تشهدَ الانتخاباتُ البرلمانية الأحد عزوفاً من الناخبين، وألا تتجاوزَ نسبةُ التصويت 40 بالمئة من الناخبين المسجلين البالغِ عددهم 3.85 مليون.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
العراق

التعليقات

المقال التالي