في خمس نقاط... أبرز ما قاله جون بولتون عن سوريا وإيران وروسيا

في خمس نقاط... أبرز ما قاله جون بولتون عن سوريا وإيران وروسيا

قال مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون إن ما يُبقي بلاده في سوريا حتى اليوم سببين رئيسيين أولهما "استكمال تدمير تنظيم داعش"، وثانيهما "قلق واشنطن من وجود الفصائل والقوات الإيرانية على الأراضي السورية".

وأضاف بولتون في حوار معه نشرته وكالة رويترز في 22 أغسطس، خلال زيارته لإسرائيل، أن روسيا "عالقة" في سوريا، وتبحث عن آخرين لتمويل إعادة الإعمار بعد الحرب، معتبراً أن هذا الأمر ورقة ضغط ستستخدمها الولايات المتحدة في التفاوض بشأن الملف السوري.

مصالح واشنطن في سوريا

لم يحدد بولتون في الحوار رؤية بلاده النهائية لحل الصراع في سوريا، مكتفياً بالقول: "سنرى ما يمكن لنا وللآخرين الاتفاق بشأنه في ما يتعلق بحل الصراع في سوريا"، لكنه أضاف أن "لكن الشرط المسبق الوحيد هو سحب كل القوات الإيرانية إلى إيران".

وحدّد بولتون مصالح بلاده في سوريا في "استكمال تدمير دول خلافة داعش والتصدي لتهديد إرهاب داعش المستمر والقلق من وجود الفصائل والقوات الإيرانية".

لا تغيير بشأن الجولان

في حواره، غازل بولتون إسرائيل وطمأنها، مبدياً دعمه للضربات الإسرائيلية في الشهور الأخيرة على مواقع في سوريا قال إنه نُصبت فيها صواريخ وأسلحة أخرى زودت إيران دمشق بها، وأضاف: "أعتقد أن هذا دفاع مشروع عن النفس من جانب إسرائيل".

من جانب آخر، قال بولتون إن الإدارة الأمريكية لا تناقش احتمال اعتراف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان.

وكانت إسرائيل قد استولت على معظم أراضي هضبة الجولان من سوريا في حرب 1967 وضمتها في خطوة لم تلقَ اعترافا دولياً. وقال مسؤول إسرائيلي كبير في مايو الماضي إن الولايات المتحدة قد تعترف بضم إسرائيل لهضبة الجولان في غضون أشهر.

لكن بولتون قال: "سمعت أن الفكرة طُرحت لكن لا يوجد نقاش يدور حولها ولا قرار داخل الحكومة الأمريكية... بالطبع نفهم قول إسرائيل إنها ضمت هضبة الجولان، ونتفهم موقفهم، لكن لا تغيير في الموقف الأمريكي حالياً".

روسيا "عالقة" في سوريا

وفي ما يخص الدور الروسي في سوريا، قال مستشار الأمن القومي الأمريكي إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أبلغ الولايات المتحدة بأن موسكو لا يمكنها إجبار الإيرانيين على مغادرة الأراضي السورية، مضيفاً: "لكنه أبلغنا أيضاً بأن مصالحه ومصالح إيران ليست متطابقة تماماً. لذا فمن الواضح أننا نتحدث معه بخصوص الدور الذي يمكنهم لعبه".

وسبق أن صرّحت روسيا، أكبر داعم للرئيس السوري بشار الأسد، بأنها ملتزمة بالقضاء على مقاتلي داعش، لكنها تتحدث عن دور إيران في سوريا بلهجة مختلفة تماماً عن تلك التي تتحدث بها واشنطن.

وبحسب بولتون، تمتلك واشنطن أوراق ضغط في محادثاتها مع موسكو لأن "الروس عالقون هناك في الوقت الحالي"، مبدياً اعتقاده بأنهم لا يريدون أن يظلوا عالقين هناك.

وقال بولتون: "أرى أن نشاطهم الدبلوماسي المحموم في أوروبا يشير إلى أنهم يرغبون في إيجاد آخرين لتحمل تكلفة إعادة إعمار سوريا، وهو ما قد ينجحون أو لا ينجحون في فعله".

عملية إدلب

خلال أغسطس الحالي، تعرّضت محافظة إدلب السورية التي لجأ إليها مدنيون ومقاتلو معارضة خرجوا من مناطق سورية أخرى، وكذلك فصائل معارضة منشرة هناك، لعدة ضربات جوية، ومن المحتمل أن يشن الجيش السوري وحلفاؤه هجوماً قريباً عليها.

أقوال جاهزة

شارك غردمستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون يكشف من إسرائيل أهداف السياسة الخارجية الأمريكية في الشرق الأوسط

شارك غردمستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون: واشنطن تمتلك أوراق ضغط في محادثاتها مع موسكو بخصوص سوريا لأن "الروس عالقون هناك في الوقت الحالي"

وقال بولتون إن اتصالات بلاده مع روسيا لم تشمل أي تفاهم بشأن هجوم القوات الحكومية السورية على مقاتلي المعارضة في إدلب، لكنه حذّر من أي استخدام للأسلحة الكيميائية أو البيولوجية هناك.

وبلغة تهديد واضحة قال بولتون: "نريد أن نوضح للأسد بما لا يدع مجالاً للشك أننا نتوقع عدم استخدام أية أسلحة كيميائية أو بيولوجية إذا ما كانت هناك أعمال عسكرية إضافية في إدلب"، مضيفاً أن "الولايات المتحدة سترد بقوة إذا جرى شن هجوم كيميائي أو بيولوجي في إدلب".

وخلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في القدس، في 22 أغسطس، قال بولتون إنه يأمل أن تكون ضربات أمريكية سابقة ضد النظام السوري قد شكلت رادعاً أمام استخدام أسلحة كيميائية، مضيفاً: "من المستحسن بهم (الحكومة السورية) أن يفكروا ملياً قبل اتخاذ أي قرار".

وفي أبريل الماضي، قصفت الولايات المتحدة بالتنسيق مع بريطانيا وفرنسا منشآت حكومية سورية على صلة بإنتاج الأسلحة الكيميائية، بعد هجوم بغاز سام أودى بحياة العشرات في منطقة دوما.

الموقف من النظام الإيراني

في نفس المؤتمر الصحافي، قال بولتون إن إدارة الرئيس دونالد ترامب لا تسعى إلى إسقاط النظام في إيران "بل دفعه إلى تغيير سلوكه".

وعلّق بولتون على قرار ترامب بإعادة فرض العقوبات على طهران وعلى التظاهرات التي شهدتها إيران في الأشهر الأخيرة بقوله: "لنكن واضحين، إن السياسة الأمريكية لا تقضي بتغيير النظام، بل ما نريده هو تغيير كبير في سلوك النظام".

أما في مقابلته المذكورة، فقد اعتبر بولتون أن إعادة فرض العقوبات على إيران "لها تأثير كبير بالفعل على اقتصاد إيران وعلى الرأي العام داخل إيران".

وقال: "أظن أن الآثار، خاصة الاقتصادية، أقوى مما توقعنا... لكن النشاط الإيراني في المنطقة ما زال عدوانياً: ما يفعلونه في العراق وفي سوريا ومع حزب الله في لبنان وفي اليمن وما هددوا بفعله في مضيق هرمز".

وعن استثناء بعض الحلفاء من العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران، قال: "نتوقع أن يرى الأوروبيون، كما ترى الشركات في كل أنحاء أوروبا، أن الاختيار بين إجراء معاملات مع إيران وإجراء معاملات مع الولايات المتحدة واضح جداً لهم".

وأضاف أن ترامب "يريد ممارسة أقصى ضغط على إيران... وهذا هو ما يحدث"، إلا أنه أشار إلى أنه "يجب ألا يكون هناك شك في رغبة الولايات المتحدة في حل المسألة سلمياً، لكننا مستعدون تماماً لأية احتمالات من جانب إيران".


رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي