"سيرى الناس أنها تطير".. حقًا "... "كوثر" أول طائرة إيرانية مقاتلة محلية الصنع

"سيرى الناس أنها تطير".. حقًا "... "كوثر" أول طائرة إيرانية مقاتلة محلية الصنع

كشفت إيران النقاب عما وصفته "أول طائرة مقاتلة محلية الصنع" في البلاد، بينما جاء الإعلان حينما كان الإيرانيون يحتفلون بعطلة عيد الأضحى، ويشاهدون عرض الطائرة في منازلهم عبر التلفزيون.

وأظهرت لقطات مصورة بثتها وسائل الإعلام الحكومية الرئيس الإيراني حسن روحاني وهو في قمرة القيادة خلال الكشف عن المقاتلة التي حملت اسم "كوثر".

وحب تقارير صحافية محلية، يمكن استخدام "Kowsar" في "مهمات الدعم الجوي القصير"، وهي مجهزة بأنظمة "تعمل على تعزيز الضربات الدقيقة".

وتواجه إيران حاليًا ضغطًا اقتصاديًا ودبلوماسيًا ضمن عقوبات أعادت الولايات المتحدة فرضها في وقت سابق من هذا الشهر، في حين رأت شبكة "CNN" الأمريكية أنه يمكن النظر إلى الكشف عن الطائرة على أنها محاولة لإظهار الاكتفاء الذاتي والقوة العسكرية في مواجهة هذا الضغط.

روحاني: لماذا لا تهاجم أمريكا إيران؟

وأظهرت الصور التي بثتها وكالة تسنيم الحكومية طائرة نفاثة مزدوجة قمرة قيادتها، وذات زعنفة ذيل واحدة تشبه طراز طائرات F-5F Tiger الأمريكية الصنع. تلك الطائرة، التي طارت لأول مرة عام 1974، هي نوع من مقاتلة نورثروب أف -5 الأمريكية التي كانت في فترة الخمسينات، وتعد من الركائز الأساسية لسلاح الجو الإيراني، بحسب وكالة رويترز.

وذكرت الوكالة أن القوة الجوية الإيرانية العاملة تقتصر على عدد قليل من الطائرات المقاتلة، وهي إما روسية أو عجوز أمريكية قديمة العمر، بما في ذلك طائرات أف 5 التي تم الحصول عليها قبل الثورة الإيرانية عام 1979.

وفي خطاب ألقاه روحاني، دعا الجيش الإيراني إلى تعزيز استعداده لمواجهة تهديدات العدو، إلا أنه في الوقت ذاته قال: "عندما نقول إننا مستعدون للدفاع، فهذا يعني أننا نسعى إلى تحقيق سلام مستدام".

ودعا الرجل إلى "الانضباط، والتعليم، والإيمان... واستعداد قواتنا المسلحة (إلى) الوصول إلى مستوى لا يجرؤ أحد على مهاجمتنا"، متسائلًا: "لماذا لا تهاجمنا الولايات المتحدة؟ يدركون قوتنا وتكلفتها (التي ستترتب على غزو إيران)".

أقوال جاهزة

شارك غردالقوة الجوية الإيرانية العاملة تقتصر على عدد قليل من الطائرات المقاتلة، وهي إما روسية أو عجوز أمريكية قديمة العمر، بما في ذلك طائرات أف 5 التي تم الحصول عليها قبل الثورة الإيرانية في 1979.

شارك غردفي خطاب ألقاه روحاني، دعا الجيش الإيراني إلى تعزيز استعداده لمواجهة تهديدات العدو، إلا أنه في الوقت ذاته قال: "عندما نقول إننا مستعدون للدفاع، فهذا يعني أننا نسعى إلى تحقيق سلام مستدام".

وكثيرًا ما تطلق إيران مُسميات دينية على أسلحتها المحلية. واسم "Kowsar" نسبة إلى نهر في الجنة، وهو اسم سورة في القرآن، إلا أنه يعني أيضًا الفيض أو الوفرة.

وقال التلفزيون الحكومي إن "كوثر" اجتازت اختبارًا ناجحًا.

وعام 2013، كشفت إيران النقاب عما قالت إنها طائرة مقاتلة جديدة تم بناؤها محليًا، تدعى "قاهر 313"، لكن بعض الخبراء أعرب عن شكوكه حول جدوى الطائرة في ذلك الوقت، وفق رويترز.

"محلية الصنع"؟!

بينما وصفت وكالة تسنيم الطائرة بأنها مقاتلة من الجيل الرابع مُزودة بـ"أجهزة الطيران المتقدمة"، وأنها "محلية الصنع بنسبة 100%"، وفق موقع "the aviationist" الذي ذكر أن تحديد هوية الطائرة كان أمرًا سهلًا.

واستند الموقع إلى تفاصيل حول الطائرة نشرها باباك تاجفاي، صحافي إيراني مُهتم بالطيران، في حسابه على تويتر بعدما حصل عليها عبر مصادره الخاصة.

وأوضح تاجفاي أن الطائرة الأمريكية F-5F أعيد بناؤها، وأضيف إليها بعض إلكترونيات الطيران الرقمية الجديدة.

ولفت "the aviationist" إلى أن إيران ليست جديدة على مثل هذه الادعاءات، إلا أنه رأى أن المهندسين الإيرانيين تمكنوا من تحقيق بعض الإنجازات المثيرة للإعجاب على الرغم من الحظر المفروض بعد ثورة 1979.

وعلى سبيل المثال، لا تزال القوة الجوية الإيرانية (IRIAF) هي المشغل الوحيد في العالم لطائرة F-14 Tomcat، التي تواصل طهران الحفاظ عليها وتزويدها ببعض إلكترونيات الطيران المحلية والأسلحة.

وعلاوة على ذلك، فإن إيران متقدمة جدًا من حيث إنتاج وتصدير الطائرات بدون طيار، التي أصبحت تحظى بشعبية كبيرة في الشرق الأوسط، واستخدم بعضها على نطاق واسع في القتال على سوريا، وفقًا للموقع.

وفي السياق نفسه، سخِرت إسرائيل من كشف إيران عن مقاتلتها "الأصلية". وفي تويتر كتب المُتحدث بلسان بنيامين نتنياهو للإعلام العربي، أوفير جنلدمان: "النظام الإيراني يكشف النقاب عن طائرة #كوثر ويدعي أنها "أول مقاتلة إيرانية محلية الصنع %100" ويتفاخر بقدراتها الهجومية النوعية، ولكنني رأيت على الفور أن هذه هي طائرة حربية أمريكية قديمة جدًا (صنعت في آواخر الخمسينيات) من طراز F-5 خرجت منذ عقود من الخدمة... الكذب حبله قصير".

ومثله، علق وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيجدور ليبرمان، قائلًا إنها كانت "ردة فعل طبيعية لأزمة اقتصادية". وقال ليبرمان للصحفيين "يشعر الإيرانيون بضغوط شديدة بسبب استمرار العقوبات الامريكية، وردًا على ذلك يخرجون بهذه الأشياء لكن يجب أن لا نصرف نظرنا عنها".

"تعلمنا من الحرب الإيرانية العراقية"

كان أول من أعلن عن الطائرة هو وزير الدفاع أمير حاتمي، السبت الماضي. ولم يعطِ سوى تفاصيل قليلة عنها، واكتفى بالحديث عن تطوير الصناعات الدفاعية.

وقال حاتمي إن برنامج الدفاع كان مدفوعًا بذكريات الهجمات الصاروخية التي تعرضت لها إيران خلال حربها التي استمرت ثماني سنوات مع العراق في الثمانينيات، وبتهديدات مُتكررة من إسرائيل والولايات المتحدة بأن "كل الخيارات مطروحة على الطاولة" في التعامل مع الجمهورية الإسلامية.

"لقد تعلمنا في الحرب (بين إيران والعراق) أننا لا نستطيع الاعتماد على أي شخص سوى أنفسنا. إن مواردنا محدودة ونحن ملتزمون بتأمين الأمن بأقل تكلفة ممكنة، حسب ما قاله في مقابلة تلفزيونية.

وختم: "سنقدم طائرة في يوم صناعة الدفاع الوطني، وسيرى الناس أنها تطير، والمعدات المصممة لها". وتحتفل إيران بيوم صناعة الدفاع الوطني في 22 أغسطس.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
إيران

التعليقات

المقال التالي