كيف يستعد النظام السوري وحلفاؤه للضربة الأمريكيّة المحتملة؟

كيف يستعد النظام السوري وحلفاؤه للضربة الأمريكيّة المحتملة؟

في الوقت الذي تكثر فيه السيناريوهات حول شكل الضربة الأميركية المحتملة بعد تهديد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بتوجيه ضربة عسكرية إلى سوريا، كثرت التساؤلات عن طبيعة استعداد النظام السوري وحلفائه لمواجهة ضربة قد تكون "وشيكة للغاية أو غير وشيكة على الإطلاق"، كما قال ترامب في آخر تغريداته على "تويتر".

ونقلت تقارير صحافية أن "حزب الله" بدأ في إعداد قواعده لضربة يمكن أن تحدث في أية لحظة، بينما قام مقاتلون من الحرس الثوري وعناصر من "حزب الله" بإخلاء مواقعهم في مدينة أبو كمال بالقرب من الحدود العراقية.

وعرض التلفزيون الرسمي الإيراني لقطات لزيارة يقوم بها مستشار المرشد الأعلى للثورة الإيرانية إلى سوريا، بينما قال إن بلاده تدعم دمشق ضد أي عدوان خارجي.

بدورها، قالت بثينة شعبان، المستشارة الإعلامية للرئيس السوري، إن الحكومة السورية تجري مشاورات مع حلفائها بشأن التهديدات الأمريكية وإنهم يملكون خيارات، مضيفة أن الحكومة السورية وحليفتها الرئيسية روسيا اتخذتا استعدادات بعد الضربة التي وجهتها إسرائيل يوم الأحد الماضي لقاعدة التيفور الجوية قرب حمص.

فما هي هذه الإستعدادات؟

السفن الروسية تغادر ميناء طرطوس

غادرت السفن الحربية الروسية الراسية في ميناء طرطوس السوري لتتخذ وضعاً قتالياً في عرض البحر. ونشر "Image Satellite International" عبر موقع "تويتر" صوراً أخذت عبر الأقمار الصناعية تظهر مغادرة السفن الحربية الروسية ميناء طرطوس.

وأوضحت الصور المأخوذة قبل تاريخ 11 إبريل الجاري وجود تسع سفن حربية وغواصتين في الميناء، أما في الصور الحديثة فلا تظهر سوى غواصة واحدة في الميناء. وبيّنت الصور أيضاً تمركز طائرة "أ-50" جديدة في قاعد ة"حميميم" الروسيّة.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وقَّع، في عام 2016، اتفاقية مع الحكومة السورية تتيح وجود القوات الروسية في قاعدة "حميميم" العسكرية في محافظة اللاذقية الواقعة على البحر المتوسط لمدة 50 عاماً مع إمكانية تمديدها لمدة 25 سنة إضافية.

وفي العام نفسه، أعلنت روسيا جاهزية القاعدة للعمل وأنها تأوي 1000 جندي روسي و30 طائرة مقاتلة انطلق بعضها لتنفيذ غارات جوية دعماً للقوات الحكومية في مختلف أرجاء سوريا، ويمكن للقاعدة في الوقت الراهن إيواء 50 طائرة مقاتلة كحد أقصى.

وكانت روسيا نشرت في القاعدة الطائرات القاذفة من طراز "سوخوي -24" و"سوخوي- "34 و"سوخوي-25" وطائرات الحماية من طراز "سوخوي- 30" و"سوخوي-35 أس".

حالة تأهب سورية

نقلت وسائل إعلام عدة أن النظام السوري رفع حالة التأهب في مواقعه العسكرية، وأنه بدأ بإخلاء أبرز هذه القواعد من الجنود والصواريخ تحسباً لأية ضربة أميركية. وأفادت صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية أن الجيش السوري بدأ نقل معداته المتقدمة إلى قواعد تديرها روسيا، انطلاقاً من أن ترامب لن يجرؤ على مهاجمة المنشآت الروسية في سوريا.

أقوال جاهزة

شارك غردمسؤولون كبار في النظام السوري بعثوا رسائل إلى القوات العسكرية تطلب منها الحفاظ على حالة تأهب عالية لمدة 72 ساعة، بحسب "لوفيغارو" الفرنسية

وذكرت الصحيفة أن قاعدة الضمير الجوية الواقعة في جبال القلمون على الحدود مع لبنان كانت أولى القواعد التي تم إخلاؤها، مشيرة إلى نقل الجنود وطائرات عسكرية إلى قاعدة "حميميم" التي تديرها القوات الروسية.

وأوضحت الصحيفة أيضاً أن "الطائرات التي شنت الهجوم الكيمياوي على دوما غادرت مساء السبت الماضي قاعدة الضمير الواقعة على بعد حوالي 50 كيلومتراً، جنوبي شرق دمشق.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، من جانبه، أفاد أن قوات النظام والمقاتلين الموالين لها وُضعت في حالة تأهب قصوى في مختلف القواعد والمواقع العسكرية في البلاد، بما فيها دمشق.

وقال المرصد السوري إن النظام شرع في إخلاء كافة المطارات والقواعد العسكرية الرئيسية في مناطق سيطرته، مشيراً إلى أنه حصل على معلومات من عدة مصادر موثوقة تؤكد أن قيادة قوات النظام أمرت بإخلاء كافة المطارات والقواعد العسكرية الرئيسية في العاصمة دمشق ومحافظات ريف دمشق والسويداء وحمص وحماة وطرطوس واللاذقية ودير الزور.

وكان المرصد قد قال، في وقت سابق، إن استنفار قوات النظام سيستمر لمدة 72 ساعة، تحسباً لضربات محتملة قد تنفذها الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا.

وهذا الأمر أيضا أكّدته الصحيفة الفرنسية التي أشارت إلى أنّ مسؤولين كبار في النظام السوري بعثوا رسائل إلى القوات العسكرية تطلب منها الحفاظ على حالة تأهب عالية لمدة 72 ساعة (بدأت أمس).

وتحدثت تقارير عن عبور العديد من السيارات الحدود السورية باتجاه الأراضي اللبنانية، مرجحة أن تكون تلك العربات تنقل مسؤولين من "حزب الله" إلى داخل لبنان.

 

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي