محمد بن سلمان يلتقي يهوداً أمريكيين... وثلاث قضايا على طاولة المباحثات

محمد بن سلمان يلتقي يهوداً أمريكيين... وثلاث قضايا على طاولة المباحثات

التقى ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في مدينة نيويورك مع قادة يهود أمريكيين في 27 مارس، وذلك في إطار لقاءات يعقدها خلال جولته الأمريكية التي تستمر أسبوعين.

وأكدت صحيفة هآرتس الإسرائيلية، في 28 مارس، انعقاد اللقاء وقالت إنه ضم أشخاصاً من لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية (AIPAC)، ومنظمة مؤتمر رؤساء المنظمات اليهودية الأمريكية الكبرى، ومنظمة الفدراليات اليهودية في شمال أمريكا، ورابطة مكافحة التشهير (ADL)، واللجنة الأمريكية اليهودية (AJC)، ومنظمة بناي بيرث.

وكانت موقع "جيويش إنسايدر" أول مَن كشف عن هذا اللقاء وعن المنظمات المشاركة فيه. وقالت هآرتس في تقرير نشرته قبل انعقاده إنه سيركّز على قضايا مثل الخلاف السعودي-الإيراني، مسار السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، ومقاربة السعودية لقضية معاداة السامية.

وأشارت الصحيفة الإسرائيلية إلى أن الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز وابنه محمد كانا قد استضافا في السعودية مجموعة من قادة اليهود في الولايات المتحدة.

وقال مركز الدراسات "ستراتفور" في تعليق مقتضب على اللقاء إن "الانكشاف المتزايد للتعاون الذي كان سرياً في السابق بين إسرائيل والسعودية سيؤثر على التصور العالمي لطبيعة العلاقة القائمة بينهما، في وقت تعمل السعودية على تنفيذ الإصلاحات الطموحة التي تتضمنها رؤية 2030".

أقوال جاهزة

شارك غردتقارير تؤكد انعقاد لقاء بين ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وست منظمات يهودية أمريكية في نيويورك

وعن السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، كان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، والذي يرافق ابن سلمان في زيارته الأمريكية، قد قال في 22 مارس، خلال كلمة ألقاها في مؤسسة بروكينغز في العاصمة الأمريكية واشنطن، إن "تقاطع المصالح" بين إسرائيل والسعودية في ما خصّ إيران "لا يعني أنه علينا أن نقيم علاقات دبلوماسية"، مضيفاً أن بلاده تفضل إقامة علاقات مع إسرائيل فقط بعد التوقيع على اتفاقية سلام وليس قبل ذلك.

وكتب مدير "مشروع الاستخبارات" في بروكينغز بروس ريدل إن إسرائيل تقف ضد مساعي السعودية الهادفة إلى تخفيف القيود الأمريكية عليها في ما خص مشروع بناء مفاعلات نووية على أراضيها، وأن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو قام بضغوط ضد أي اتفاق مماثل مع المملكة، في بداية مارس.

وتطالب المملكة بحقها في تخصيب اليورانيوم على أراضيها إسوةً بإيران.

وقال ريدل إن حملة الضغط السعودية الهادفة إلى اكتساب بعض التكنولوجيات النووية ستواجه معارضة شديدة إذا قررت إسرائيل أنها تريد منع ذلك.

وكان بن سلمان قد وصل الأسبوع الماضي إلى الولايات المتحدة في زيارة تستمر أسبوعين والتقى بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب وبمستشاره وصهره جاريد كوشنر وبمبعوثه الخاص من أجل عملية السلام في الشرق الأوسط جيسون غرينبلات.

ويرتبط ابن سلمان بعلاقة وثيقة مع كوشنر، ويتواصلان معاً بشكل مستمر عبر تطبيق واتز أب، بحسب هآرتس. وكان تقرير سابق لموقع إنترسبت قد نقل عن ولي العهد السعودي قوله "إنه يضع كوشنر في جيبه"، وهو ما نفاه لاحقاً.


رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي