حمد بن جاسم سأل الله أن يحمي السعودية... فماذا يطلب لنفسه؟

حمد بن جاسم سأل الله أن يحمي السعودية... فماذا يطلب لنفسه؟

"إن هذه الصواريخ التي تسقط على الشقيقة إنما هي اعتداء على كل مجلس التعاون في نظري"، هكذا غرّد رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية القطري السابق حمد بن جاسم في تعليقه على الصواريخ التي أطلقها الحوثيون على الأراضي السعودية الأحد الماضي، متمنياً أن يحمي الله المملكة.

وعلى الرغم من أنّ تغريدة بن جاسم تأتي في سياق الموقف القطري العام، إذ دانت الدوحة إطلاق الحوثيين لصواريخ باتجاه السعودية مؤكدة أنها ترفض أي هجمات عسكرية ضد المدن والمدنيين، صنّف البعض هذه التغريدة في إطار تقرّب رئيس الوزراء السابق من السعودية.

وكانت تقارير صحافية نقلت عن مصادر خليجية أن بن جاسم التقى في الأسابيع الأخيرة شخصيات قريبة من صناع القرار في دول الخليج وأوروبا وأمريكا، وأنه عرض عليهم فكرة وصوله إلى سدّة الحكم خلفاً للأمير الحالي تميم بن حمد آل ثاني، معرباً عن استعداده الاستجابة للمطالب الخليجية وعودة الدوحة إلى البيت الخليجي.

ونقلت صحيفة "العرب"، الصادرة في لندن، عن مصادر دبلوماسية أوروبية وخليجية، وصفتها بالموثوقة، أن بن جاسم وقبل ظهوره على تويتر في 7 مارس الحالي جال في عدة دول أوروبية والتقى مع مقربين من صناع القرار في الكويت وبريطانيا وأميركا.

أقوال جاهزة

شارك غردنقلت صحف عن مصادر خليجية أن بن جاسم التقى في الأسابيع الأخيرة شخصيات قريبة من صناع القرار في دول الخليج وأوروبا وأمريكا، وعرض عليهم فكرة وصوله إلى سدّة الحكم خلفاً للأمير الحالي

لم تكن هذه التغريدة أولى تغريدات بن جاسم الإيجابيّة تجاه السعوديّة، إذ كان اعتبر في تغريدة سابقة أنّ الحل دائماً كان في الرياض

في المقابل، ردّ عليه المستشار البارز في الديوان الملكي السعودي سعود القحطاني في أكثر من تغريدة مذكراً إيّاه بالمؤامرات التي حاكتها قطر، حسب قوله، ضد السعودية وأنّ مساحة قطر لا توازي مساحة بعض أحياء السعودية.

وعلّق بن جاسم العام الماضي، في حديث مع تلفزيون قطر، على الأزمة الخليجية معتبراً أن الحصار الذي تفرضه الدول الخليجية ومصر على قطر لم يكن بسبب "التصريح المفبرك" المنسوب للأمير تميم، بل كان هناك تخطيط مسبق من دول الحصار لهذه العملية، ولكنّه لم يدل بأي تعليق جديد قبل تدشينه حسابه على "تويتر" حيث أكّد وقوفه إلى جانب أمير قطر

وكان بن جاسم دشّن حسابه الرسمي على تويتر، بداية هذا الشهر للتعليق، حسب قوله، على ما تشهده منطقة الخليج ولطرح بعض الآراء التي "قد تخطىء وقد تصيب"

وأوضح أنّه لن يدخل في أي نقاشات وأنّه لن يرد على أي إساءة بسبب وجود "جيوش مجيشة من كل الأطراف".

وكان ظهور بن جاسم على تويتر حينها أثار موجة من ردود الفعل الذي استحضرت موقعه داخل النظام القطري وديناميكية علاقاته به.

وكتبت صحيفة "عكاظ" مشيرة إلى رئاسته في مراحل مختلفة مجالس إدارات شركات ومؤسسات ضخمة مثل الخطوط الجوية القطرية وجهاز قطر للاستثمار وشركة الديار القطرية للاستثمار العقاري ومشروع اللؤلؤة، "الأمر الذي حوّله لشيخ غني يمارس السياسة في قطر".

ومن هنا، انطلقت لتقول بأنه يتلاعب على المتناقضات إذ يحاول تقديم نفسه كبديل، من خلال التقرب من دول الخليج وأمريكا.

يُذكر أن صحيفة "الغارديان" أشارت إلى أن "ثروة حمد بن جاسم كانت تقدر بـ 12 مليار دولار عندما ترك منصبه كرئيس لوزراء قطر في 2013".

في المقابل، رأى آخرون أن النبرة الهادئة التي يعتمدها بن جاسم هي محاولة من النظام القطري لتهدئة الأمور مع السعودية، مستحضرين وصف "تنظيم الحمدين" الذي انطلق بعد بدء الحصار على قطر نسبة إلى حمد بن جاسم وحمد بن خليفة اللذين يعتبران المحركين الأساسيين لقطر.

وغرّد مستشار الديوان الملكي السعودي الوزير تركي آل الشيخ قائلاً "حمد بن جاسم العضو المؤسس في "تنظيم الحمدين" دخل تويتر متوشحاً عباءة الحكمة والسياسة التي أوهمه عزمي (بشارة) أنه رمزها الأوحد، فكانت الحقيقة الصادمة له هذا الأمعة على يد المغردين السعوديين".

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي