هواية جديدة لمتابعي صفحة العبادي على فيسبوك: "النبش" في صوره وكتاباته القديمة

هواية جديدة لمتابعي صفحة العبادي على فيسبوك: "النبش" في صوره وكتاباته القديمة

أبقى رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي على استخدام ذات صفحة فيسبوك التي كان يستخدمها عندما كان عضواً في مجلس النواب، ولم يُغيّرها عندما تسلّم منصبه الحالي منذ نحو ثلاث سنوات.

وفي الأشهر الأخيرة، صارت هذه الصفحة مكاناً للسخرية، أو التعامل بعفوية مع رئيس السلطة التنفيذية في العراق. فبقصد أو بدون قصد، يحرص البعض على البحث عن صوره ومنشوراته قبل عام 2014، ويعلّقون عليها لإعادتها إلى الظهور أمام جمهور الصفحة.

العبادي قد يستفيد

يُعلّق مصدر في المكتب الإعلامي للعبادي على هذه التعليقات بقوله إن "للناس حرية أن يكتبوا لرئيس أعلى سلطة تنفيذية ما يشاؤون"، ويضيف: "نحن نُتابع التعليقات التي تراوح بين النصح والانتقاذ والسخرية والشتم".

يحاول مكتب العبادي الإعلامي، المسؤول عن إدارة الصفحة، أن يكسب جماهير السوشال ميديا لصالحه عبر تقبل نقدهم وإبقاء تعليقاتهم عل الصفحة.

يقول المصدر المذكور لرصيف22: "نحرص على متابعة تلك التعليقات، وبكل تأكيد هناك فروقات كبيرة بينها، ولكن حتى التعليقات التي فيها سخرية وانتقاد وحتى تلك الي تشتم لا نحذفها، لأننا في زمن حرية التعبير".

وتشير معلومات حصل عليها رصيف22 إلى أن العبادي يتابع بشكل مستمر التعليقات التي تكتب على صفحته، وفي بعض الأحيان ينشر تعليقات وصوراً بنفسه، وأيضاً يرد على ما يكتبه متابعوه.

أقوال جاهزة

شارك غردعندما يرى العراقيون في شخص رئيس حكومتهم الكابتن ماجد أو رونالدينيو

شارك غردعراقيون يسخرون من منشورات للعبادي... "نسخر من السياسيين لكي نفرغ الضغوط التي نعاني منها عليهم"

زيارة اليابان 2013

سخر البعض من صورة العبادي التي نشرها في 30 نوفمبر 2009 مع وزير داخلية اليابان عندما كان عضواً في مجلس النواب.

Screen Shot 2017-10-15 at 5.18.19 PM

وركّزت التعليقات الساخرة على ضعف Resolution الصورة التي تظهر بحجم صغير وكأنها التقطت بنوعية قديمة جداً من الهواتف النقالة.

وعلّق أحد متابعي الصفحة على الصورة بقوله: "ولك شنو هاي مصور بجهاز طابوگه لو شنو". والطابوكة هو موبايل نوكيا موديل 3310.

وأضاف: "أتوقع أبو سريوة جاي يبحوش (ينبش) بصورك القديمة علمود (لكي) يفشلك"، في إشارة إلى سلفه وخصمه الحالي نوري المالكي.

وطلب مصطفى رمزي، أحد المعلقين، من العبادي "توضيح" صوره القديمة، وعدم إبقائها بهذه الطريقة، على عكس ياسر عبد الباقي الذي علّق: "مآخذها بعنكبوت"، وهو اسم لنوعية قديمة جداً من الهواتف النقالة.

ويقول ياسر عبد الباقي لرصيف22: "نسخر من السياسيين عبر التعليق في صفحاتهم لكي نفرغ الضغوط التي نعاني منها عليهم، والسب والشتم طريقتان لإفراغ ما بداخلنا تجاههم ولا تكفيان".

وتكاد صور ألبوم زيارته لليابان تكون أكثر منشورات العبادي القديمة استدعاء للسخرية.

عندما زار العبادي وكيلة وزارة الاقتصاد اليابانية، في 12 سبتمبر 2013، ظهر بصورة جداً عفوية.

Screen Shot 2017-10-15 at 5.19.33 PM

فقد بدا مبتسماً بإفراط، بينما بدت وكيلة وزير الاقتصاد الياباني غير منتبهة للصورة. فعلّق أسامة رعد متسائلاً: "هل تبكي أنت أم تضحك؟".

قلة المتابعين

في صورة نُشرت في 20 فبراير 2010، ركّز المعلقون بعد ستة أعوام ونصف من تاريخ نشر الصورة، على قلة عدد مُتابعي العبادي آنذاك، وكيف إنه كان "يضحك" على الناخبين قبيل الانتخابات.

Screen Shot 2017-10-15 at 5.20.32 PM

وعلى صورة لزيارة رئيس الحكومة العراقي لمنطقة الكريعات في بغداد، كتب أحمد صالح: "سيادة رئيس الوزراء، صعبه أحجيها (احكيها) بس لازم أحجيها. إنت ملبوس، إي نعم إنت ملبوس، 12 لايك بس، صعبة، بنت اختي عمرها 3 سنوات تفاعلها أقوى منك".

Screen Shot 2017-10-15 at 5.22.32 PM

ولعلّ العبادي كان محظوظاً من إعادة تداول الصورة إذ وصل عدد المعجبين بها إلى بضعة عشرات.

وجاءت النسبة الأكبر من التعليقات التي تُكتب على صور العبادي القديمة، بعد سنوات من وجوده على فيسبوك. وبكل تأكيد، كان تسلمه منصب رئيس مجلس الوزراء السبب وراء ذلك.

المالكي حاضر

لم تعد العلاقة بين العبادي وسلفه نوري المالكي مثلما كانت. فقبل أن يصير العبادي رئيساً للوزراء، كان الشخص الثاني بعد المالكي في قوائم الترشيح الانتخابية الخاصة بائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه رئيس الوزراء السابق. لكن الحال لم يبق مثلما كان عليه.

في صورة نشرها في 18 يناير 2010، ظهر العبادي جالساً إلى جانب المالكي عندما كان رئيساً للوزراء.

انتظر مصطفى علي سبعة أعوام ونصف ليعلق عليها: "من جانوا ضلوع"، أي عندما كانوا مقرّبين.

Screen Shot 2017-10-15 at 5.24.25 PM

الله يا بلاتيني

"رجال السياسة ليسوا إلا بشراً مثلنا يخطئون ويصيبون ولهم ماض مضحك ومن الغباء تقديسهم"

من عادة العراقيين السخرية من شخص إذا تحدث بطريقة الفاهم بشيء ما دون أن يكون ضليعاً فيه، فيُذكّرونه بأحد المختصين بما تحدث عنه.

إذا تحدثت في السياسة وأرادوا السُخرية منك، فإنهم سيقولون لك: "ولا يكعد هنري كيسنجر"، فيشبهوك ساخرين بوزير الخارجية الأميركي الشهير.

في إحدى المناسبات الرياضية، ظهر العبادي في صورة غير واضحة وهو يوقّع على كرة قدم.

Screen Shot 2017-10-15 at 5.25.25 PM

فكتب له منتصر العنبكي: "رونالدينيو عيني أكعد (اجلس)"، لكن سراج جابري شجعه قائلاً: "الله يا بلاتيني"، وفضّل آخر القول له "هلا بالكابتن ماجد"، في إشارات إلى النجم البرازيلي السابق والنجم الفرنسي السابق وبطل الرسوم المتحركة الشهير تباعاً.

يقول نور الدين علي وهو ناشط في الكتابة على فيسبوك: "كانت الغاية من التعليق على صور العبادي القديمة إعادة إظهار الآراء السابقة التي تكشف مدى تناقض مواقفه بين اليوم والأمس".

ويضيف أنه علّق على عدة صور لسياسيين للقول إن "رجال السياسة ليسوا إلا بشراً مثلنا يخطئون ويصيبون ولهم ماض مضحك وحاضر مختلف بربطات عنق أنيقة، ومن الغباء تقديسهم بسبب موقف ما".

مصطفى سعدون

صحافي عراقي معني بصحافة حقوق الانسان، ومؤسس ومدير المرصد العراقي لحقوق الانسان.

التعليقات

المقال التالي