تعرّفوا على الأزهر وأبرز رجاله عندما كان شيعياً

تعرّفوا على الأزهر وأبرز رجاله عندما كان شيعياً

في 4 أبريل عام 970، بدأ القائد الفاطمي جوهر الصقلي بناء الجامع الأزهر في مصر، وقد تم تسليط الضوء على فترات عديدة من تاريخ هذا الجامع الذي يتجاوز عمره الألف عام. ولكن فترته الأولى لم تحظ بما تستحق من الاهتمام، فماذا عن الأزهر الفاطمي؟ وماذا عن أبرز رجالاته في ذلك العصر؟

في كتابه "دور الأزهر في السياسة المصرية" الصادر عن دار الهلال، يقول الدكتور سعيد إسماعيل علي إنه بعد دخول الجيش الفاطمي مصر بقيادة جوهر الصقلي وإقامة العاصمة الجديدة "القاهرة" شُرع في إنشاء مسجد جامع بها في أبريل عام 970 واستغرق بناؤه عامين وثلاثة أشهر.

حمل هذا الجامع في البداية اسم جامع القاهرة، ولا يعرف أحد متى على وجه التحديد سمي بالأزهر، بل يختلف المؤرخون حول سبب التسمية. ففيما يعزو بعض المؤرخين السبب إلى نسبته لفاطمة الزهراء ابنة النبي محمد، يقول آخرون إن المسجد أقيم في منطقة كانت تحمل اسم القصور الزاهرة ومنها اشتق الإسم.

الدعاية المذهبية والسياسية

يقول الدكتور سعيد إسماعيل علي في كتابه المذكور إن الحكمة كانت واضحة من إنشاء الأزهر، فقد كانت الدولة الفاطمية دولة الإمامة الشيعية الإسماعيلية، وكان الأزهر أول مسجد أقامه الشيعة بمصر، ومن ثم كان قيام الأزهر رمزاً لسيادة دعوة دينية جديدة كما كانت القاهرة المغزية رمزاً لظفر الدولة الجديدة، وقد بدأ التعليم بالأزهر شيعياً.

ويضيف قائلاً إن الفاطميين جعلوا الأزهر مركزاً لدعايتهم السياسية. وقد أسندت رئاسة الدعوة الإسماعيلية في عهد الفاطميين إلى موظف كبير أطلق عليه لقب "داعي الدعاة"، وكان يلي قاضي القضاة في الرتبة ويرتدي مثل زيه، وكثيراً ما كانت تُسند الوظيفتان إلى رجل واحد.

وكان داعي الدعاة يعقد المجالس ويحاضر في الرجال بالأزهر، بل كان يُعقد أحياناً في الأزهر مجلس خاص للنساء يسمى مجلس الدعوة يتلقين فيه أصول المذهب الشيعي الإسماعيلي.

أقوال جاهزة

شارك غردالأزهر كان أول مسجد أقامه الشيعة في مصر، ولكنها مرحلة لا يسلط الضوء عليها كثيراً في تاريخه

شارك غرد التعليم على المذهب الشيعي الإسماعيلي كان سائداً في مصر، ومن أبرز رموزه حينها جامع الأزهر

مركز للمناسبات

كانت فكرة الإمامة عماد الدعوة الفاطمية وكان المعز لدين الله يحرص على أن يؤم الناس بنفسه في صلاة الجمعة وعيد الفطر وعيد الأضحى في الأزهر، وكان يخطب في هذا الجامع في جمع رمضان والأعياد.

ولم يكن الأزهر أيام الفاطميين جامعاً وجامعة فحسب بل مركزاً للكثير من المظاهر والمناسبات الرسمية الأخرى.

فمن ذلك أنه كان مركز المحتسب، وهو ثالث أهم المناصب الدينية بعد قاضي القضاة وداعي الدعاة، وعمله يتناول الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر على قاعدة الحسبة.

ومن ذلك أنه كان مركزاً للاحتفال الرسمي بالمولد النبوي. ففي الثاني عشر من شهر ربيع أول يركب القاضي إلى الجامع الأزهر يرافقه حملة صواني الحلوى التي أعدت في قصر الخلافة لتفرق على الحاضرين في الجامع كقاضي القضاة وداعي الدعاة وقراء القرآن الذين يمكثون بعض الوقت في الأزهر قبل التوجه لقصر الخلافة.

وكانت ليالي الوقود، وهي التي تسبق أول ومنتصف شهري شعبان ورمضان من أشهر المواسم التي اختصت بها الدولة الفاطمية، ففيها تضاء جميع المساجد بعد غروب الشمس فتبدو القاهرة في حلة من الأنوار ويخرج الناس إلى الجامع الأزهر الذي تضاء حافاته بالمشاعل، ويعقد في صحنه مجلس حافل من القضاة والعلماء برئاسة قاضي القضاة.

وكان الشعب المصري يستقبل هذه المواسم بمظاهر الفرح والسرور إلا يوم عاشوراء، فقد كان يعتبر يوم حزن عام تعطل فيه الأسواق ويخرج المنشدون إلى الأزهر ليلقوا الأناشيد في رثاء الحسين. وفي نفس اليوم يقام سماط يسمى سماط الحزن في بهو بسيط، وكان يقدم عليه خبز الشعير والعدس والجبن ويحضره الخليفة ملثماً ومرتدياً الثياب القاتمة.

04043v_LOC

الأزهر ودار الحكمة

يقول الدكتور سعيد إسماعيل علي إنه يبدو أن يعقوب بن كلس، وزير المعز لدين الله ثم وزير ولده العزيز من بعده هو أول من فكر في اتخاذ الجامع الأزهر مهداً للدراسة المنظمة المستقرة. ففي عام 988 استأذن ابن كلس الخليفة العزيز بالله في أن يعيّن جماعة من الفقهاء للقراءة والدرس يحضرون مجلسه ويلازمونه ويعقدون مجالسهم في الأزهر في كل جمعة بعد الصلاة وحتى العصر.

وكان عدد هؤلاء الفقهاء 37 ورئيسهم الفقيه أبو يعقوب وقد رتب لهم العزيز أرزاقاً ومخصصات شهرية وأنشأ لهم داراً للسكن بجوار الأزهر الذي كان التعليم على المذهب الشيعي الإسماعيلي سائداً فيه.

وتراجعت مذهبية الأزهر عندما أقام الخليفة الفاطمي الحاكم بأمر الله دار الحكمة عام 1005 وقد أطلق الحاكم هذه التسمية لأنها رمز الدعوة الشيعية، فمجالس الدعوة كانت تسمى مجالس الحكمة.

وزود الحاكم هذه الدار بمكتبة عرفت باسم دار العلم وحوت الكثير من الكتب في سائر العلوم والآداب من فقه ونحو ولغة وكيمياء وطب، وسمح لسائر الناس بالتردد عليها.

وعملت هذه الجامعة على نشر المذهب الشيعي بطريقة علمية منظمة وأسندت نظارتها لداعي الدعاة شخصياً. وقد سحبت الجامعة الجديدة البساط كثيراً من تحت أقدام جامعة الأزهر كمنبر للدعاية للمذهب الشيعي.

04050u_LOC

أعلام الأزهر الفاطمي

يقول كتاب "دور الأزهر في السياسة المصرية" إنه في أكتوبر عام 975، أي في أواخر عهد المعز لدين الله جلس قاضي القضاة أبو الحسن علي بن النعمان القيرواني بالجامع الأزهر وقرأ مختصر أبيه في فقه الشيعة، والمسمى بكتاب "الاختصار"، في جمع حافل من العلماء والكبراء.

وكانت هذه أول حلقات الدرس بالجامع الأزهر ثم توالت حلقات بني النعمان الذين كانوا من أكابر علماء المغرب الذين اصطفتهم الدولة الفاطمية وجعلتهم دعامتها وألسنتها الروحية.

وفي عام 980 جلس يعقوب بن كلس وزير المعز لدين الله ثم وزير ولده العزيز من بعده بالجامع الأزهر وقرأ على الناس رسالة وضعها في الفقه الشيعي على المذهب الاسماعيلي وتسمى الرسالة الوزيرية وكان على القضاة الاعتماد على هذا الكتاب في ما يصدرونه من أحكام وكان على الطلبة والأساتذة أن يتدارسوه في ما بينهم.

وكان يفد على ابن كلس الفقهاء والقضاة وأكابر رجال الدولة وكان يعقد مجلسه مرة في الجامع الأزهر، ومرة أخرى في قصره، وكان الشعراء يتقدمون في آخر الاجتماع فينشدون مدائحهم.

معظم أهل العلم في ذلك الوقت كانوا من طبقة الفقهاء التي تضم القضاة، وأصبحت المساجد مراكز ثقافية يقصدها العلماء والأدباء وخاصة فقهاء المذهب الشيعي.

يقول محمد عبد الله عنان في كتابه "تاريخ الجامع الأزهر" الصادر عن الهيئة المصرية العامة للكتاب عام 2012 إن من أقطاب هذه المرحلة الحوفي النحوي اللغوي، وهو أبو الحسن علي بن إبراهيم ابن سعيد وكان من أئمة اللغة في عصره، وأبو العباس أحمد بن علي بن هاشم المصري، وكان من كبار المحدثين والمقرئين، واشتهر بتدريس علم القراءات.

ويضيف أن منهم أيضاً ابن بايشاذ النحوي الشهير، وهو أبو الحسن طاهر بن أحمد المصري، وكان إمام عصره في اللغة والنحو، وألف فيهما عدة تصانيف ضخمة، واشتغل حيناً بديوان الإنشاء في عهد المستنصر بالله، ومنهم أيضاً أبو عبد الله محمد بن بركات النحوي، وكان أيضاً من أئمة اللغة والنحو.

ومضى يقول إنه من الأعلام أيضاً الفقيه العلامة الحسن بن الخطير الفارسي، وكان من أقطاب الفقه الحنفي والتفسير، وكان أيضاً عارفاً بالرياضة والطب وعلوم اللغة والتاريخ، وله عدة منشورات في التفسير والفقه، واشتغل زمناً طويلاً بالتدريس في الأزهر.

دور الأزهر

كان للأزهر أثره في توجيه الحركة الفكرية المصرية في العصر الفاطمي، بحسب محمد عبد الله عنان، في كتابه "تاريخ الجامع الأزهر" لا سيما أنه كان موضع الرعاية الرسمية. لكن هذا الأثر كان محدوداً، خصوصاً عند قيام دار الحكمة، جامعة الدولة الرسمية، وتبوؤها مقام الزعامة في توجيه الحركة الفكرية.

ويتابع قائلاً إن أثر الأزهر كان أقوى في نشر العلوم الدينية، وتخريج علماء الدين، لأنه كان موئل الثقافة الدينية، بينما كانت دار الحكمة موئل الثقافة المدنية. وعلى أي حال، فإن مؤرخ الآداب العربية لا يسعه إلا أن ينوه بما كان للأزهر من أثر في سير الحركة العلمية والأدبية أيام الدولة الفاطمية، وإن كان هذا الأثر لم يبلغ يومئذ ما بلغه في ما بعد من الأهمية.

فأثره في توجيه الحياة العامة في تلك المرحلة لم يكن عظيماً، لأن الدولة الفاطمية كانت تحرص على سلطانها السياسي، ولا تفسح المجال لنفوذ العلماء ورجال الدين، ولم تكن عنايتها بنشر دعوتها الدينية إلا توطيداً لدعوتها السياسية.

نهاية الأزهر الفاطمي

Portrait_of_Saladin_(before_A.D._1185;_short)

في عام 1169 وضع صلاح الدين الأيوبي نهاية للدولة الفاطمية واستقل بمصر ودعا للخليفة العباسي، وبادر الأيوبيون بإزالة كل مظاهر التشيع فتوقفت الخطبة وصلاة الجمعة بالأزهر وحل محله جامع الحاكم.

وفقد الأزهر مظهره الرسمي في الدولة الجديدة ولم يعد يتمتع بمباهج ليالي الوقود والمولد النبوي وغيرهما من المناسبات. وبدأت الحركة العلمية فيه تصاب بالركود والخمول لأن الدولة الجديدة أنشأت حوله مدارس تنافسه في رسالته.

التعليقات

المقال التالي