أهمية مضيق باب المندب بالأرقام

أهمية مضيق باب المندب بالأرقام

مع استمرار الضربات الجوية ضد الحوثيين في اليمن ضمن حملة "عاصفة الحزم" التي تقودها المملكة العربية السعودية، وتقارير عن إرسال إيران عدداً من سفنها الحربية إلى خليج عدن ومضيق باب المندب، يزداد احتمال نشوب حرب حول المضيق الإستراتيجي بين إيران ودول التحالف. وتتوجه الأنظار إلى المنطقة، مع تزايد احتمال تعطيل حركة الملاحة البحرية في حال حدوث مواجهات عسكرية، وهذا ما سيهدد التجارة العالمية.

يعدّ مضيق باب المندب الذي تسيطر اليمن عليه من جانب، وتسيطر عليه إريتريا وجيبوتى من الجانب الآخر، شرياناً رئيسياً للحركة الاقتصادية والتجارية العالمية، وهو رابع أكبر الممرات المائية في العالم (بعد مضيق هرمز ومضيق ملقا ومضيق السويس). اكتسب المضيق أهميته منذ عام 1869 بعد افتتاح قناة السويس، فتحول حينذاك إلى أحد أهم ممرات النقل والمعابر على الطريق البحرية بين بلدان أوروبية والبحر المتوسط، وعالم المحيط الهندي وشرقي أفريقيا.

وبسبب الحلف القائم بين إيران وإريتريا، حيث يتم تدريب عناصر من الحوثيين بحسب التقارير، فستعطي سيطرة الحوثيين على مضيق باب المندب إيران سيطرة شبه كاملة عليه، وهذا ما يهدد المصالح التجارية لعدد من دول المنطقة. فأين تكمن أهمية مضيق باب المندب؟

الموقع الإستراتيجي

  • تكمن أهمية المضيق الإستراتيجية بأنه ممر مائي يصل البحر الأحمر بخليج عدن وبحر العرب، ويفصل بين قارة آسيا وأفريقيا، وتحديداً بين اليمن وجيبوتي.
  • ومن أهم ميزات هذا الممر هو أن عرض قناة عبور السفن بين جزيرة “بريم” والبر الإفريقي يبلغ 16 كم وعمقها 100-200م، وهذا ما يسمح للسفن وناقلات النفط بعبور الممر بيسر على محورين متعاكسين.
  • تتخذ جميع البضائع القادمة من الشرق باتجاه أوروبا مضيق باب المندب مساراً للعبور. كما أن السفن التي تعبر قناة السويس تمر عبر مضيق باب المندب.
  • للمضيق أهمية إستراتيجية كبيرة للدول المصدرة للنفط والبضائع ولدول شرق آسيا إذ إن البترول الخليجي وبضائع شرق آسيا تتدفق من خلاله.
  • تزيد أهميته بسبب ارتباطه بمضيق هرمز الذي يفصل بين مياه الخليج وخليج عمان وبحر العرب.

الأهمية الاقتصادية

  • يعدّ مضيق باب المندب رابع أكبر الممرات من حيث عدد براميل النفط التي تمر به يومياً. وقد مر من خلال المضيق حوالي 3.8 ملايين برميل نفط في اليوم عام 2013، أي حوالي 6.7% من مجمل تجارة النفط العالمية.
  • تمر من المضيق سنوياً أكثر من 21 ألف سفينة محملة بشتى أنواع البضائع تمثل 7% من الملاحة العالمية.
  • يمثل مضيق باب المندب أهمية بالغة لمصر، خاصة أن نحو 98% من البضائع والسفن الداخلة عبر قناة السويس تمر من خلال المضيق. وهذا يعني أن أي تعطيل لعملية المرور في المضيق يدفع السفن للإحجام عن استخدام قناة السويس، فيحرم ذلك مصر عائدات قناة السويس التي تمثل جزءاً مهماً من دخلها القومي.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي