16 حالة وفاة بإنفلونزا الخنازير تُثير قلق المغاربة

منذ أيام يشغل فيروس إنفلونزا الخنازير "H1N1" المغاربة. وقد أعلن المُتحدّث باسم الحكومة المغربية مصطفى الخلفي عن ارتفاع عدد ضحايا الفيروس إلى 16 حالة وفاة، ما تسبّب في انتشار الرعب والهَلَع في صفوف المواطنين المغاربة الذين عبّروا عن تخوّفهم من انتشار العدوى القاتلة واستمرارها في حصد المزيد من الأرواح.

وفي الوقت الذي أكد وزير الصحة المغربي في جلسة برلمانية عامّة، أول أمس الاثنين، أن الفيروس "يُشفى منه مُعظم المصابين، ولا يمكن أن يتطوّر إلى الوفاة إلا بالنسبة للفئات الهشة، من قبيل النساء الحوامل والأطفال الأقل من خمس أو ست سنوات، أو عندما يتعلّق الأمر بأمراض مزمنة أو قصور كلوي"، عاين رصيف22 في جولة في شوارع العاصمة الرباط العديد من المواطنين وقد شرعوا في اتخاذ إجراءات احترازية لتفادي الإصابة بالعدوى.

وقد بدأ هؤلاء بوضع كمامات طبيّة على وجوههم؛ خصوصاً بعدما أُعلِن يوم أمس عن تسجيل ثلاث حالات مُصابة بإنفلونزا الخنازير في شركة خاصة في مدينة سلا (قرب العاصمة).

أقوال جاهزة

شارك غرد16 حالة وفاة بإنفلونزا الخنازير تثير قلق المغاربة، وكثر قد بدأوا باتخاذ إجراءات احترازية... وزارة الصحة تُطمئن ونقابة الصيادلة تشتكي

ووِفقاً لما ذكرت جريدة "أخبار اليوم"، في عددها الصادر اليوم الأربعاء، بناءً على معلومات اسْتَقتها من عدد من الصيادلة في العاصمة، فإن لقاح الإنفلونزا ودواء Tamiflu "غير مُتوفرَيْن لدى الشركات التي تُوزّع الدواء على الصيدليات".

من جهته، أكد رئيس المجلس الوطني لهيئة صيادلة المغرب في تصريح للصحيفة بأن وزارة الصحة مُطالَبة بمراجعة مقاربتها في التعامل مع إنفلونزا الخنازير، مشيراً إلى أن "اللقاح غير متوفّر بالكميّة المناسبة"، وأنه حتى إذا توفّر بـ70 درهماً (حوالي 7 دولارات أمريكية)، فإنه "ليس في مستطاع جميع المواطنين أن يقْتنوه ويتوجهوا إلى طبيب خاص لأداء الفحص ودفع كلفته وتلقي الحقنة".

انتشار الخوف في صفوف المواطنين دفع وزارة الصحة إلى الاستنجاد بالفرع المغربي للمنظمة العالمية للصحة OMS لإصدار بيان مشترك يوم أمس من أجل طمأنة الناس، من خلال التأكيد على أن "الوضع لا يستدعي القلق"، مع الإشارة إلى أن نظام رصد الإنفلونزا في المملكة "يعمل بشكل تام ويُوفّر جميع البيانات للوقاية واتخاذ الإجراءات الضرورية".

وأضاف البلاغ أنه "لم يتم إلى غاية اليوم تسجيل تصاعد غير عادي في حالات الإنفلونزا الموسمية في المغرب"، وأن المركز المركز الوطني المرجعي للإنفلونزا أجرى اختباراً على الفيروسات المتفشيّة، دون تسجيل أيّ نوع جديد في هذا الصدد.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي