بيت لحم تستقبل المؤمنين من أصقاع العالم باستثناء مسيحيي غزة

بيت لحم تستقبل المؤمنين من أصقاع العالم باستثناء مسيحيي غزة

بالتزامن مع إعلان بيت لحم الاثنين انتهاء الاستعدادات لاستقبال السياح والزوار قبيل بداية الاحتفالات بأعياد الميلاد، الاثنين المقبل، أكدت منظمة حقوقية أن السلطات الإسرائيلية لن تمنح مسيحيي قطاع غزة التصاريح اللازمة لزيارة المدينة المقدسة هذا العام كما لن تسمح لهم بزيارة أقاربهم في القدس أو أيٍ مكان من الضفة الغربية.

وقبل أيام قليلة، أكدت وزارة السياحة والآثار الفلسطينية أن مدينة بيت لحم تشهد حالياً رواجاً سياحياً منقطع النظير قبيل احتفالات عيد الميلاد اعتبرته "الأكثر ازدهاراً في تاريخ المدينة" التي يؤمن المسيحيون بأنها شهدت ميلاد المسيح، مؤكدةً أن "الفنادق في بيت لحم محجوزة كلها".

استعدادات في زمن الانتهاكات

وصرح محافظ بيت لحم، كامل حميد، أن المدينة التي تحتل مكانة هامة في نفوس وقلوب المسيحيين كونها احتضنت ميلاد المسيح، "جاهزة لاستقبال الزوار والسياح".

وأكد حميد، في مؤتمر صحفي في مقر المحافظة الاثنين، أن: "الهدوء والاستقرار يسودان المحافظة، وتجري احتفالات يومية بأعياد الميلاد، رغم إجراءات الاحتلال الإسرائيلي وانتهاكاته شبه اليومية بحق الشعب الفلسطيني وأرضه ومقدساته".

كما أشار إلى أن الأمن والاستقرار في المدينة يدحضان "الادعاءات الإسرائيلية الساعية لخفض عدد السياح والزوار"، مشدداً على أنها لن تفلح في ذلك على حد قوله.

تصريحات الوزير الفلسطيني، تشير إلى التصعيد الذي تنتهجه إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني منذ نهاية الأسبوع الماضي، حيث قامت باعتقال العشرات واغتيال ثلاثة شبان تتهمهم بتنفيذ عمليات ضد مجندين ومواطنين إسرائيليين، كما فرضت الحواجز وشددت من إجراءاتها الأمنية حول القطاع وخاصة عمليات التفتيش.

ويرى الوزير الفلسطيني في المقابل أن إجراءات سلطات الاحتلال تهدف إلى خفض أعداد السياح والزوار في المدينة في موسم الذروة: عيد الميلاد المجيد. وتمثل هذه الفترة من السنة أهمية بالغة لسكان بيت لحم واقتصادها المعتمد بالأساس على السياحة الدينية. ويعمل 28% من سكان بيت لحم في الصناعات المرتبطة بالسياحة مثل المصنوعات الخشبية والصدفية والتحف التذكارية وأعمال التطريز وصناعة الحجر والرخام والصناعات المعدنية، وجميعها تباع للسياح والحجاج الذين يزورون المدينة.

وتأتي احتفالات الميلاد هذا العام في ظل وضع إنساني صعب للشعب الفلسطيني، حيث أطلقت الأمم المتحدة والسلطة الفلسطينية اليوم الاثنين مناشدة تهدف لجمع 350 مليون دولار لتوفير إمدادات الإغاثة الإنسانية للفلسطينيين لعام 2019.

أقوال جاهزة

شارك غرديرى الوزير الفلسطيني في المقابل أن إجراءات سلطات الاحتلال تهدف إلى خفض أعداد السياح والزوار في المدينة في موسم الذروة: عيد الميلاد المجيد. وتمثل هذه الفترة من السنة أهمية بالغة لسكان بيت لحم واقتصادها المعتمد بالأساس على السياحة الدينية.

تعنت إسرائيلي ضد مسيحيي غزة

وفي سياق متصل، لفتت منظمة Middle East Concern المعنية بالدفاع عن حقوق المسيحيين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إلى رفض إسرائيل جميع طلبات مسيحيي غزة الحصول على تصاريح لدخول بيت لحم، باستثناء التي تقدم بها "أشخاص تخطوا الخامسة والخمسين من العمر".

لكنها أشارت في الوقت نفسه إلى قبول إسرائيل الأعوام الماضية العديد من الطلبات المتعلقة بإصدار التصاريح لمسيحيي غزة في أعياد الميلاد، خصوصاً تلك التي قُدمت عبر بطريركية القدس للروم الأرثوذكس، وصلت إلى أكثر من 600 تصريح خلال احتفالات أعياد الميلاد عام 2016".

واعتبرت المنظمة أن منع إسرائيل المؤمنين المسيحيين في القطاع من ممارسة شعائرهم الدينية في الأرض المقدسة يؤكد المواقف المتصلبة من الجانب الإسرائيلي "التي لا تشجع المسيحيين الغزاويين على التقدم بهذه الطلبات في المستقبل".

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي