فستان جديد يشغل المصريين .. نيكول سابا تنافس رانيا يوسف

فستان جديد يشغل المصريين .. نيكول سابا تنافس رانيا يوسف

اختلفت الأسباب والأثر واحد. عقب أيام من جدل واسع شهدته مصر بسبب "فستان" الفنانة رانيا يوسف نصف المكشوف، عاد الجدل بسبب فستان آخر لكن هذه المرة للفنانة اللبنانية نيكول سابا ولأسباب مغايرة تماماً.

ارتدت سابا فستان زفاف "رصع بالألماس"، صممه المصري هاني البحيري، وظهرت به في ختام عرض الأزياء العاشر للمصمم العالمي الشهير.

ما الأزمة هذه المرة؟

ما استفز المصريين هذه المرة ليس الفستان المكشوف كما زعموا في الواقعة الأولى، بل "تكلفة الفستان" التي خلقت أزمة، وحسب ما أكدت مواقع مصرية، فإن تكلفة الفستان ناهزت 200 مليون جنيه مصري، أي ما يعادل 10 ملايين يورو.

ورغم أن العرض ضم تشكيلة كبيرة من أحدث فساتين السهرة وفساتين الزفاف الخاصة بموسم شتاء وخريف 2019، والتي سبق أن عرضها البحيري خلال أسبوع الموضة الأورينتال في باريس، وبعض القطع الخاصة بموسم ربيع وصيف 2019، لأول مرة، فإن  سعر هذا الفستان "استفز" العديد من المصريين.

ورغم الانبهار بطلة سابا على المسرح، فإن الجمهور لم يتوقع السعر الخرافي للفستان لا سيما في بلد يشكو أزمة اقتصادية خانقة كالتي تعرفها مصر.

وقد زين الألماس الفستان من صدره حتى ذيله، وكذلك الأكمام الشفافة وطرحته الطويلة الشفافة.

العرض الذي حضرته شخصيات سياسية وفنية بارزة في مصر، مثل غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي، وإلهام شاهين، وليلى علوي، ونادية الجندي، ورجاء الجداوي، وشيرين، وفيفي عبده، ومنى عبد الغنى، وسهير جودة، ولميس الحديدي، شهد حفاوة بالغة من الحاضرين لحظة ظهور نيكول سابا.

وتباينت آراء المعلقين على الفستان، ففي حين أعرب الكثيرون عن غضبهم من ثمن الفستان الذي يفترض أن ترتديه صاحبته بضع ساعات فقط، كونه مخصصاً لليلة الزفاف، سخر آخرون من أن "قيمة هذا الفستان تكفي للقضاء على المجاعة في العالم الثالث".

وعبر الكثير من رواد منصات التواصل الاجتماعي عن "انزعاجهم" من "عدم مراعاة مشاعر الفقراء في بلد تتكرر فيه حالات الانتحار يومياً لعجز الأشخاص عن إعالة أنفسهم وأسرهم".

في المقابل عبرت قلة عن إعجابها بأناقة الفستان ومسايرته خطوط الموضة العالمية.

أقوال جاهزة

شارك غرداختلفت الأسباب والأثر واحد. عقب أيام من جدل واسع شهدته مصر بسبب "فستان" الفنانة رانيا يوسف نصف المكشوف، عاد الجدل بسبب فستان آخر لكن هذه المرة للفنانة اللبنانية نيكول سابا ولأسباب مغايرة تماماً.

ليست المرة الأولى

ولا تعد هذه المرة الأولى التي يثير فيها هاني البحيري الجدل في ما يتعلق بفساتين الزفاف التي "يتفنن" في إبداعها بخامات ثمينة، ففي ديسمبر/ كانون الأول 2017، تألقت الفنانة المصرية يسرا اللوزي بفستان زفاف مرصع بالماس أيضاً من تصميم البحيري.

وبلغ سعر فستان اللوزي العام الماضي قرابة 5 مليار دولار، أي ما يعادل 90 مليون جنيه مصري، وصنف الفستان آنذاك أحد أغلى فساتين الزفاف في العالم.

وقبلها أطلت الفنانة سمية الخشاب بفستان زفاف مبهر خلال عرض أُقيم بالعاصمة العمانية مسقط، وضمّ الفستان 200 قيراط من الإلماس واللؤلؤ، بلغت قيمته مليوني و500 ألف دولار أميركي، أي ما يعادل 45 مليون جنيه مصري، وكان من تصميم اللبناني وليد عطا الله.

وقبل أيام، أحدث فستان ارتدته الفنانة المصرية رانيا يوسف في حفل ختام مهرجان القاهرة السينمائي، جدلاً واسعاً بل "ثورة وغلياناً" داخل المجتمع المصري، خاصة على مواقع التواصل الاجتماعي، لاعتباره "فاضحاً وغير أخلاقي ويحرض على الرذيلة".

الحملة التي تعرضت لها يوسف بلغت حد تقدم المحامي المثير للجدل، سمير صبري، ببلاغ ضدها يتهمها فيه بـ "الفعل العلني الفاضح والتحريض على الفسق والفجور وإغواء القصر ونشر الرذيلة المخالفة للأعراف والتقاليد والقوانين السائدة في المجتمع المصري"، وقد اضطرت على إثره الفنانة للخروج ببيان يعتذر عن إغضاب المصريين عن غير قصد ثم الاعتذار علناً على شاشة محطة مصرية.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
الأزياء مصر

التعليقات

المقال التالي