اختفاء العالم الصيني منشئ أول طفل معدّلٍ جينياً

اختفاء العالم الصيني منشئ أول طفل معدّلٍ جينياً

اختفى العالم الصيني خه جيان كوي الذي زعم نوفمبر الماضي أنه استخدم تكنولوجيا تعرف باسم "كريسبر-كاس9" لتعديل جينات توأمتين قبل ميلادهما، حسب تقارير إعلامية تقول إنه اختفى منذ أيام ولا يعرف مصيره.

وقالت مجلة تايم الأمريكية إن مكان خه، وهو أستاذ مساعد في الجامعة الجنوبية للعلوم والتكنولوجيا بمدينة شنتشن الصينية غير معلوم حتى الآن.

أما المتحدثة باسم الجامعة التي يعمل بها خه فقالت إن التقارير الإعلامية التي تحدثت عن اعتقاله غير دقيقة، لكنها أضافت أن الجامعة لن تتمكن من الإجابة على أسئلة أخرى تتعلق بهذا الأمر، حسبما ذكرت صحيفة ساوث تشاينا مورنينج بوست في هونج كونج.

وكان العالم الصيني يواجه تحقيقاً من لجنة الصحة الوطنية الصينية بشأن تجربته، وقال مسؤول في وزارة العلوم والتكنولوجيا لوسائل الإعلام الرسمية إن عمله "بغيض للغاية".

وأثار العالم الصيني جدلاً بشأن أخلاقية ما قام به بعدما أعلن عن مولد أول طفلين معدلين جينياً في العالم، زاعماً عبر مقطع فيديو على يوتيوب أن عمله كان بتمويل ذاتي وقلل من أهمية المخاوف من أن البحث كان سرياً، مشيراً إلى أنه تواصل مع الأوساط العلمية على مدى السنوات الثلاث الماضية.

وأضاف أنه فخور بما قام به وبأن التعديل الجيني سيساعد على حماية التوأمين من الإصابة بفيروس "إتش.آي.في" المسبب لمرض نقص المناعة المكتسب الإيدز.

أقوال جاهزة

شارك غردكان العالم الصيني يواجه تحقيقاً من لجنة الصحة الوطنية الصينية بشأن تجربته، وقال مسؤول في وزارة العلوم والتكنولوجيا لوسائل الإعلام الرسمية إن عمله "بغيض للغاية".

شارك غردالجدل الذي أثاره الباحث الصيني الذى سبق وتلقى تدريباً فى جامعة ستانفورد بالولايات المتحدة، أظهر تخوف علماء ومؤسسات دولية من مسألة تحرير الجينات، التي قد يكون من بين احتمالاتها أن يسعى الآباء فى المستقبل لإنتاج "أطفال معدلين" بصفات محسنة بشكل انتقائى مثل الذكاء أو القوة


لكن أثار إعلانه الذي لم يجر التأكد من صحته عاصفة من الاستياء الدولي بشأن أخلاقيات مثل هذه الأبحاث وسلامتها، ورفضت الحكومة الصينية وعلماء العمل الذي يقول خه إنه قام به، وأشار مستشفى على صلة بالأبحاث إلى تزوير موافقته عليها، واتفق علماء كثر على أن ما أعلنه خه "مقلق للغاية" و"غير مسؤول".

وقالت اللجنة المنظمة للقمة الدولية الثانية لتعديل الجينات البشرية التي انعقدت في هونج كونج في نوفمبر الماضي والتي أعلن خه عن تجربته المزعومة عبرها في بيان: "حتى إذا تم التحقق من هذه التعديلات.. فقد كان الإجراء غير مسؤول ولم يمتثل للمعايير الدولية".

ودعا البيان إلى تقييم مستقل لما أعلنه العالم الصيني كما فتحت الجامعة الجنوبية للعلوم والتكنولوجيا، التي يعمل فيها خه تحقيقاً في الأمر.

والجدل الذي أثاره الباحث الصيني الذى سبق وتلقى تدريباً فى جامعة ستانفورد بالولايات المتحدة، أظهر تخوف علماء ومؤسسات دولية من مسألة تحرير الجينات، التي قد يكون من بين احتمالاتها أن يسعى الآباء فى المستقبل لإنتاج "أطفال معدلين" بصفات محسنة بشكل انتقائى مثل الذكاء أو القوة.

وتتيح تكنولوجيا "كريسبر-كاس9" للعلماء قطع ونسخ الحامض النووي الوراثي المعروف باسم دي.إن.إيه، مما يمّكن مستخدم هذه التقنية من إجراء تعديل جيني للوقاية من الأمراض.

ويوم 29 نوفمبر أمرت الحكومة الصينية بوقف مؤقت لأنشطة أبحاث تعديل الجينات البشرية، وقالت  وزارة الصحة ووزارة العلوم والتكنولوجيا والجمعية الصينية للعلوم والتكنولوجيا في بيان إن "طبيعة هذا الأمر في غاية القبح، وقد صدرت تعليمات للجهات ذات الصلة بوقف هذا النوع من أنشطة البحث العلمي مؤقتاً. 


رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي