بعد 20 قرناً، خاتم قاتل المسيح في يد "العدالة" الإسرائيلية

بعد 20 قرناً، خاتم قاتل المسيح في يد "العدالة" الإسرائيلية

أعلنت هيئة الآثار الإسرائيلية أنها عثرت على خاتم الحاكم الروماني، بيلاطس البنطي Pontius Pilate، الذي صلب المسيح، في موقع أثري بمنطقة هيروديون القريبة من بيت لحم  بالضفة الغربية.

الخاتم الذي عثر عليه البروفسور جدعون فورستر، من الجامعة العبرية في القدس، مع مجموعة من الحفريات، قبل خمسة عقود، أثناء عملية حفر قام بها استعداداً لافتتاح الموقع أمام السياح، لم تفك شيفرة النقوش الموجودة عليه سوى الآن.

وبحسب صحيفة هآرتس الإسرائيلية، تم التوصل لهوية صاحب الخاتم الأثري بعد عملية تطهير شاملة وتصويره باستخدام "كاميرا خاصة" في معامل سلطة الآثار الإسرائيلية.

وذكرت الصحيفة أن " الخاتم بسيط للغاية، لذا يعتقد الباحثون أن الحاكم استخدمه في العمل اليومي، أو أنه يعود لأحد مسؤوليه أو لشخص ما في المحكمة، استخدمه للتوقيع باسمه".

لماذا بيلاطس تحديداً؟

ونقشت عليه صورة لسفينة نبيذ محاطة بكتابة يونانية ترجمت لاسم "بيلاتوس"،  وقد تم ربط هذا الاسم بيلاتوس بالحاكم الروماني بيلاطس البنطي، المذكور في العهد الجديد بوصفه "صالب المسيح".

كان بيلاطس خامس القادة الرومان في يهودا- وعلى ما يبدو أشهرهم- وحكم من 26 إلى 36.

ورجحت الهيئة أن هذا العنصر "خاتم دمغ" نظراً لبساطته، وكان هذا النوع من الخواتم سمة مميزة لفئة الفرسان والحكام في العصر الروماني.

أقوال جاهزة

شارك غرد بعد عملية تطهير شاملة وتصوير باستخدام "كاميرا خاصة" في معامل سلطة الآثار الإسرائيلية، إسرائيل تدعي فك شيفرة خاتم الروماني الذي قتل المسيح

شارك غردهيئة الآثار الإسرائيلية تكشف عن خاتم أثري تدّعي أنه يعود إلى الحاكم الروماني بيلاطس صالب المسيح

وعن أسباب نسب الخاتم لبيلاطس البنطي، يوضح البروفيسور داني شوارتز، من الكلية الكولومبية للفنون والعلوم، إن اسم "بيلاطس" –الذي ظهر على الخاتم- كان نادراً في ذلك الوقت، ويضيف "لا أعرف أي بيلاطس آخر من تلك الفترة، كما أن الخاتم يبدو أنه كان لشخص ذي مكانة وثروة".

أما البروفيسور روي بورات، من الجامعة العبرية أيضاً، وهو الذي قاد فريق البحث الحالي في موقع هيروديون وتسلم الخاتم الأثري، فلفت إلى أن "الموقع لم يكن مجرد مقبرة ضخمة ملحقة بقصر، بل كان أيضاً موقعاً مهماً للحكومة، اتخذته مقراً لمعاملاتها".

ويتابع "قلعة هيروديون بناها الملك هيرودس، وبعد وفاته في القرن الأول، أصبحت موقع دفن ضخماً، لكن الجزء العلوي منها بقي مستخدماً من قبل المسؤولين الرومانيين الذين حكموا يهودا في ذلك الوقت، ويعتقد أن بيلاطس استخدم أيضاً هيروديون مقراً إدارياً للحكومة المركزية".

وسبق أن عثر فورستر على "حجر أثري" دوّن عليه اسم بيلاطس في الستينيات من القرن العشرين.

إرث تاريخي عظيم تستولي عليه إسرائيل

وكانت هيئة الآثار الإسرائيلية قد أعلنت، في مارس/ آذار 2017،  العثور على عشرات القطع الأثرية التي تعود إلى القرن الأول الميلادي، وأوضحت أنها " قد تساعد على فهم أفضل للحياة اليومية في زمن المسيح".

وعرضت وقتذاك "قطعاً نقدية من العصر البيزنطي، ومزهريات وأواني للمطبخ، وجواهر وبقايا معصرة نبيذ وصناديق لعظام الموتى كتب عليها باللغة العبرية"، بالإضافة إلى "مسامير" زعمت السلطات الأثرية الإسرائيلية أنها "استخدمت في عمليات صلب المسيح".

وتحتفظ  هذه السلطات بحوالي مليون قطعة من الحفريات، وتقول  إنها تتلقى سنوياً أكثر من 40 ألف قطعة جديدة من نحو 300 موقع أثري.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي