تونس، اجعليني جميلة... باقات سياحة التجميل تجذب الأوروبيات وحتى الكنديات

تونس، اجعليني جميلة... باقات سياحة التجميل تجذب الأوروبيات وحتى الكنديات

قطعت فاطمة، فتاة ليبية تبلغ من العمر 28 سنة، مسافة 1000 كلم بين العاصمة الليبية طرابلس والعاصمة تونس وتكبدت مشقة السفر في سبيل إصلاح اعوجاج في أنفها، تقول إنه أصبح مصدر قلق بالنسبة لها سيما من الناحية الجمالية و النفسية حتى ، فهي كبقية النساء تطمح لأن تكون أكثر جمالاً و أن تحاول إصلاح العيوب قدر الإمكان وهي مؤمنة أن الجمال الخارجي ينعكس على الصحة النفسية إيجاباً.

اختارت فاطمة وغيرها تونس من جميع بلدان القارة وحتى العالم للقيام بعمليات التجميل.

تطور السياحة التجميلية في تونس

وفق وزارة الصحة التونسية، تحتل تونس المرتبة الثانية في القارة الإفريقية في سياحة التجميل بعد جنوب إفريقيا حيث يقدر عدد عمليات التجميل المجرات بها خلال السنوات الأخيرة بما لا يقل عن 200 ألف سنوياً أغلبها تجرى لأجانب قدموا خصيصاً لذلك.

ووفق الإحصائيات الأخيرة فإن معدل ازدهار السياحة التجميلية بلغ 60% سنوياً إذ يرجح كثيرون سبب هذا الإقبال إلى كفاءة الأطباء التونسيين فضلاً عن الأسعار المنخفضة مقارنة ببقية الدول على غرار الدول الأوربية وحتى العربية.

لا يقتصر الإقبال على عمليات التجميل في تونس على التونسيين فقط، بل أظهرت إحصائية حديثة أن عدد الأجانب الذين خضعوا لعمليات التجميل في تونس تجاوز ال 60 ألفاً معظمهم من أوروبا خاصةً من فرنسا وإيطاليا وألمانيا وكندا، حيث يفضلون إجراء هذه العمليات في تونس نظراً لتكلفتها المنخفضة إذا ما قورنت بدول أوروبا، فقد يصل الفرق من %30 إلى 50%، وإلى 70% في بعض الأحيان.

نوعية العمليات وأسعارها

تشمل عمليات التجميل في تونس العمليات المعروفة من تجميل للوجه وشد للجسم وشفط الدهون، بالإضافة إلى التجميل غير الجراحي مثل الليزر وحقن البوتوكس وحقن الدهون وحقن البلازما.

أقوال جاهزة

شارك غردتحتل تونس المرتبة الثانية في القارة الإفريقية في سياحة التجميل بعد جنوب إفريقيا حيث يقدر عدد عمليات التجميل المجرات بها خلال السنوات الأخيرة بما لا يقل عن 200 ألف سنوياً أغلبها تجرى لأجانب قدموا خصيصاً لذلك.

شارك غرديفضلون إجراء هذه العمليات في تونس نظراً لتكلفتها المنخفضة إذا ما قورنت بدول أوروبا، فقد يصل الفرق من %30 إلى 50%، وإلى 70% في بعض الأحيان.

نجد أيضاً العمليات الترميمية والإصلاحية وعلاج التشوهات كجزء من عمليات التجميل في تونس، وتشمل إعادة ترميم الثدي بعد استئصاله وتجميل الذقن والأنف وغيرهما مما قد تدعو إليه الحاجة.

وفق الطبيب التجميلي محمد العالي، تتميز أسعار عمليات التجميل في تونس بانخفاضها بالمقارنة بباقي الدول المحيطة بها سواءً الأفريقية أو الأوروبية، حيث تبدأ أسعار عمليات تجميل الأنف بـ1000 دولار وشد البطن بـ 1200 دولار أما عمليات شد الوجه والرقبة فقد تبلغ 1500 دولار.

كما تقدر تكلفة عمليات شفط الدهون ب 700 دولار و1800 دولار لتكبير الثدي، في حين تبلغ تكلفة عمليات زراعة الشعر 900 دولار.

هذه الأسعار تقريبية وهي تختلف قليلاً من مركز تجميل إلى آخر. تحدثنا إلى بعض الأطباء على غرار إسماعيل طبيب أسنان الذي أكد لرصيف 22 أن "تونس أصبحت رائدة في طب التجميل رغم التعتيم الإعلامي على الموضوع لكن حسب تجربتي الشخصية وتجارب زملائي فإن عدد الحرفاء الأجانب يتزايد يوماً بعد يوم خاصة الأوربيين والمغاربة (سكان المغرب العربي )"، على حد تعبيره.

ورجح إسماعيل أسباب هذا التوافد إلى الكفاءات الطبية التونسية التي باتت معروفة عالمياً، إضافة إلى ضآلة الأسعار مقارنة ببقية الدول حتى الأوروبية.

via GIPHY

وقد أكد محمد العالي طبيب تجميل كلام زميله قائلاً :" الجودة العالية والأسعار الخيالية هما سر تطور طب التجميل في تونس وتفسير واضح لكثرة الوافدين من بلدان أروبية خاصة، فالأوروبي مثلاً يأتي بمبلغ 20 ألف دولار (تكلفة عملية تجميل في بلاده) فينفق القليل منه على عملية تجميل في تونس ويربح البقية للسياحة، وهكذا يضرب عصفورين بحجر واحد، فهو يعي جيدا أن نتيجة العملية واحدة سوى في بلاده أو في تونس نظراً لأن معظم الأطباء التونسيين قد زاولوا تعليمهم في الجامعات الأوربية، وفق قوله.

مشاهير وأجانب خضعوا لعمليات تجميل في تونس

منال عبد القوي ممثلة مسرحية اختارت بلدها تونس للقيام بفيلر وبوتوكس لشد وجهها وتعزيز نضارته وهي راضية عن النتيجة بل سعيدة بها كما تحدثت لرصيف 22 " لماذا أتكبد عناء السفر وإهدار النقود للقيام بعمليات تجميل خارج تونس والحال أن الأجانب يأتون إليها للقيام بذلك".

وأضافت منال "أثق بأطبائنا. والذي شجعني أكثر وجودهم في أكبر المصحات التجميلية العالمية والعربية على غرار الدكتور" محمد شلبي" ب"كلينيكا جوييل" وغيره وبعد التجربة الشخصية زادت ثقتي أكثر فأنا سعيدة جداً بالنتيجة وفخورة بأطباء بلدي".

منال والعديد من المشاهير قاموا بعمليات تجميل في تونس على غرار الفنانة "علياء بالعيد" التي قامت بعملية تجميل للأنف منذ سنوات وكذلك الممثلة "حنان الشقراني " و"عائشة بن عثمان" و"بية الزردي" و"منال عمارة " وغيرهن كثيرات.

فطيمة مواطنة جزائرية متزوجة ولها ابنتان، ولدت ابنتها الكبرى بعيب خلقي في عينها فجفنها مرفوع إلى أعلى فأتت بها إلى تونس بغية إصلاح العيب وإرجاع الثقة في النفس لابنتها التي تبلغ من العمر 6 سنوات والتي قالت إنها رفضت حتى الذهاب إلى المدرسة خجلاً.

وقالت فطيمة :" أثق جداً في كفاءة الأطباء في تونس وأسمع كثيراً عن تطور طب التجميل هنا، فلم أتردد أبداً قبل مجيئي فضلاً عن الأسعار المناسبة والتي هي في متناول المواطن المغاربي والعربي بصفة عامة، وأضافت ضاحكة :"طبعا يجب ألا نفوت الاستمتاع خلال فترة العلاج في تونس بالمعالم السياحية الجميلة".

يأتي الأجانب إلى تونس بهدف التجميل والسياحة في آن واحد لا سيما السياحة الاستشفائية.

كلمات مفتاحية
سياحة التجميل

التعليقات

المقال التالي