عرائس بلاستيك محلّ عرائس السكر… شبحُ الصين يُلاحق "المُولد" 

عرائس بلاستيك محلّ عرائس السكر… شبحُ الصين يُلاحق "المُولد" 

 

على عكس بعضِ الدول العربية يكون الاحتفال بمناسبة المولد النبوي الشريف مختلفاً تماماً في مصر، حيث تنتشر السُرادقاتُ ذات الألوان المبهجة في أغلب الشوارع تبيع للناس حلوى و"عرائسَ المولد".

وتصبح هذه السُرادقات أضخمَ حول المساجد الشهيرة في القاهرة وباقي المحافظات المصرية، خصوصاً مساجدُ أولياء الله الصالحين مثل مسجد السيدة زينب بقلب القاهرة، ومسجد الحسين بمنطقة القاهرة القديمة، ومسجد السيد البدوي بمدينة طنطا التي تبعد عن القاهرة حوالي ساعةٍ ونصف.

لكن السنواتِ الأخيرةَ أضيف بشكل لافت للسُرادقات المصرية منتجٌ مختلف جديد، هو العرائسُ المصنوعة من البلاستيك المستوردة من الصين، والتي أصبحت بديلاً في بعض المحلات للعرائس التقليدية المصنوعة من السكر.

قبل سنوات، كان الاحتفالُ بذكرى المولد النبوي كلَّ عامٍ مناسبةً لشراء عروسة المولد المصنوعة من السكر، التي تُحضر في مصانعَ متخصصةٍ تنتشر في ربوع مصر ولا تعمل سوى أسابيعَ معدودةٍ قبل المولد النبوي وتتوقف عن العمل بمجرد انتهاء الاحتفال بالمناسبة.

ولد النبيُّ محمد في مكة عام 570 ميلادية، ويحتفل المسلمون في عدة دول بذكرى مولده كلَّ عام في الـ 12 من شهر ربيع الأول.

كان الاحتفال السنوي بالمولد النبوي يدخل البهجةَ على قلوب الأطفال الذين كانوا ينتظرون بشغفٍ عرضَ حلوى المولد في الأسواق، لا سيما تلك التي على شكل عروسٍ من السكر تضع يديها بشكلٍ دائري حول خصرها وخلفها دائرةٌ مصنوعة من الورق الملون بألوان زاهية يطلق عليها الباعةُ اسم "مروحة"، وكان الأهالي يشترون هذه العرائسَ لبناتهن الصغيرات، فيطلقن صيحاتِ فرح وهن يكسرنها إلى قطع صغيرة ثم يتناولنها.

يحتفظ بعض الأهالي بتلك العروس داخلَ المنزل كنوع من الديكور. وإلى اليوم، حين تدخلون بعضَ البيوت المصرية يمكن أن تجدوا عروسة من السكر موضوعةً في مكانها منذ سنوات طويلة.

عائلاتٌ أخرى تكسرُ العروسة إلى قطع صغيرة وتضعها على أطباق حلوى الأرز باللبن الساخنة فتسيح قطعُ السكر ببطءٍ لتضيف مزيداً من السكر إلى الأطباق وتجعلها ألذ.

لكن السنواتِ الأخيرةَ، تقلّصَ حضورُ عرائس السكر، بينما زادت في المقابل عرائسُ البلاستيك بأحجامها المختلفة، يرتدي بعضها ملابس عروس في يوم الزفاف وخلفها أيضاً دائرةٌ بألوان زاهية كتلك الموجودة خلف العرائس المصنوعة من السكر لكنها من قماش الدانتيل وليست من الورق. عرائس بلاستيك أخرى ترتدي فساتينَ واسعةً من طبقات عديدة من الدانتيل.

يقول الباعةُ إن سببَ غياب عروسة السكر هو قلّة أعداد المصانع التي تصنعها، وغياب الأيدي العاملة التي كانت ترسمُ ملامحَ وجهها وتجهّز لها فساتينها الورقية.

أقوال جاهزة

شارك غردالصين اجتاحت كلّ شيء بما في ذلك عرائس المولد في مصر... تقرير رصيف22

وشهدت مصر، السنواتِ الأخيرةَ انتقالَ العديد من أصحاب المهن اليدوية والحرفيين إلى مهن أخرى أسهل وذات دخل أكثرَ ضماناً، أشهر تلك المهن الجديدة قيادة التوكتوك، وهي مركبةٌ صغيرة تنتشر في مناطق مصر الشعبية.

السبب الآخر لغياب عروسة السكر انتشارُ السلع الصينية في المجتمع المصري، وتفوقُها من حيث الشكل على العرائس التقليدية المصنوعة من السكر كما أن المكاسبَ التي يحققها الباعة أكبرُ بكثير.

سعرُ عروسة المولد البلاستيك يبدأ من 50 جنيهاً مصرياً للحجم الصغير ليصل إلى أكثر من 500 جنيهٍ للعروسة كبيرة الحجم.

وتنتشر في مصر عادةُ شراء الخطيب عروسةَ مولد لخطيبته يوم المولد النبوي، ما يضاعف مداخيلَ الباعة.

تعودُ بداية ظهور حلوى المولد في مصر إلى العصر الفاطمي، وبحسب رواية تاريخية فإن ظهورَ عروسةِ المولد يعود إلى عهد الحاكم بأمر الله، الذي خرج مع واحدة من زوجاته يومَ الاحتفال بالمولد النبوي، وكانت ترتدي فستاناً مميزاً لونه أبيض وتضع تاجاً على رأسها، فأحب المصريون هذا المشهد، واستغله بعضُ صناع الحلوى لصنع عروسةٍ من السكر تشبهها.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
المولد النبوي مصر

التعليقات

المقال التالي