رحيل البطل الخارق ستان لي

رحيل البطل الخارق ستان لي

غيّب الموت مساء الاثنين مُبتكر أشهر أبطال عالمنا الخارقين: الرجل العنكبوت "سبايدر مان"، والرجل الحديدي "أيرون مان"، وهولك الخارق "ذا هالك"، وفرقة "فنتاستك فور" الكاتب والمدير السابق لشركة "مارفل كوميكس" للقصص المصورة الأمريكي ستان لي (1922 - 2018)، عن عمر ناهز الـ95 عاماً.

وأعلنت ابنته جيه.سي. لي في بيان لوكالة "رويترز" أن والدها الراحل كان يشعر بأنه مُلزم أمام جمهوره بمواصلة ابتكار الشخصيات الخارقة، مُضيفة أنه "أحب حياته وأحب ما كان يقوم به في حياته. أحبته عائلته وأحبه معجبوه، ولن يحل أحد محله".

لم تذكر لي في بيانها سبب وفاة والدها، إلا أن موقع أخبار المشاهير (تي .إم. زي) لفت إلى أن عائلته استدعت سيارة إسعاف إلى منزله في هوليوود هيلز، قبل ساعات من وفاته، وكان يعاني من التهاب رئوي، نُقل على إثره إلى المستشفى، فبراير الماضي.

اعترف ستان لي في بأنه كان يخجل من كونه مجرّد كاتب قصص مصوّرة، لكنه اكتشف لاحقاً أن الترفيه لا يقل أهمية عن أي مجال آخر، واقتنع حينذاك أنه ما زال مُساهماً في ترفيه العالم، وبأن ما يقدمه أمر جيد للعالم.

لم ينسَ لي إضافة الطابع الإنساني لتلك الشخصيات الخارقة التي ابتكرها، فبعكس شكلها الذي يبدو صلباً، واجهت مخاوف متعلقة بالحب والمال ومنها من كانت تراودها مشاعر عدم الإحساس بالأمان. قال عام 2010 "شعرت أنه سيكون ممتعاً أن نعلم القليل عن الحياة الخاصة لتلك الشخصيات... وإظهارها كبشر إلى جانب كونها أبطالاً".

اشتهر لي بظهوره ضيفَ شرف في أفلام مارفل التي باتت شخصياتها جزءاً من ثقافات عدة، وحققت نجاحاً كبيراً في شباك التذاكر إذ تجاوزت إيراداتها نحو 20 مليون دولار بحسب  محللين لإيرادات تذاكر السينما الأمريكية.

بدأ لي حياته العملية في قسم القصص المصورة في شركة "تايملي بابليكيشينز"، التي تحولت لاحقاً إلى "مارفل كوميكس"، وأصبح رئيساً للقسم فيها وهو في الـ18 من عمره.

وبحسب ما نقلته "بي بي سي"، قرر التخلي عمّا يُحب وهو في الأربعين من عمره، إلا أن زوجته الراحلة جوان حثته على ابتكار المزيد من الشخصيات. 

أقوال جاهزة

شارك غرد"سبايدر مان"، و"أيرون مان"، و"هولك الخارق"… برحيل ستان لي، غدت الشخصيات الخارقة يتيمة.

وفي بيان لشركة والت ديزني عقب وفاته، قال بوب إيجر، رئيسها التنفيذي إن "ستان لي كان استثنائياً مثل الشخصيات التي ابتكرها". وكانت الشركة قد اشترت شركة مارفل انترتينمنت عام 2009 لزيادة شخصيات عالم ديزني، مقابل 4 مليارات دولار، وكان ما كتبه لي من أبرز ما أنتجته الشركة.

هكذا رحل لي تاركاً عوالمه الخارقةَ فارغةً إلاّ من خيالنا الذي يرفض أن يكبر.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي