وفاة نادية صالح... أشهر زائرة لمكتبات الفنانين والمثقفين في الإذاعة المصريّة

وفاة نادية صالح... أشهر زائرة لمكتبات الفنانين والمثقفين في الإذاعة المصريّة

في الفن والإعلام وغيرها من القطاعات الثقافية المؤثرة، تغيب أسماء شهيرة عن التداول أو الذاكرة لفترة حتى يأتي موت أصحابها مذكراً بأثر هؤلاء في رسم المشهد الثقافي خلال مرحلة معينة، أو كاشفاً مستوى التراجع الذي طال تلك القطاعات لأسباب اجتماعية وسياسية وأمنية مختلفة.

نادية صالح هي واحدة من هؤلاء. بعد صراع مع المرض، توفيت المذيعة المصرية عن عمر يناهز الـ78، ليعيد غيابها تذكيرنا بما أنجزته منذ بدأت مسيرتها في ستينات القرن الماضي بعد تخرجها من كلية الإعلام في جامعة القاهرة.

نعود في زيارة إلى تلك المسيرة الغنيّة بلقاءات قيّمة أجرتها صاحبة الصوت المميّز والأناقة في التقديم مع فنانين وشخصيات ثقافية واجتماعية في سبعينيات القرن الماضي.

كان من بين ضيوفها الموسيقار محمد عبد الوهاب، الفنان عبد الحليم حافظ، الأديب نجيب محفوظ (الذي تحدث معها عن مكتبته الثرية قبل وقت قصير من فوزه بـ"نوبل للآداب")، جيهان السادات، الملحن عمار الشريعي، الروائي يوسف إدريس والموسيقار سيد مكاوي مع الشاعر صلاح جاهين... في أحد أكثر برامجها شهرة "زيارة لمكتبة فلان"، والذي بقي يُذاع لسنوات طويلة تاركاً لصالح بصمة خاصة في مبنى ماسبيرو الشهير.

لم تكن بداية صالح في الإعلام والإذاعة، فقد درست في كلية التجارة قبل انتقالها إلى الإعلام. كما كانت قد كشفت في إحدى مقابلاتها التلفزيونية أن والدها كان قاضياً محافظاً، وكانت دخلت كذلك كلية الطب قبل التجارة لكن في يومها الأول هناك أُغمي عليها، فتركت الكلية على الفور. وكشفت أيضاً أنها تزوّجت في السابعة عشر من عمرها.

أقوال جاهزة

شارك غردبعد صراع مع المرض، توفيت المذيعة المصرية الشهيرة نادية صالح عن عمر يناهز الـ78، ليعيد غيابها تذكيرنا بما أنجزته منذ بدأت مسيرتها في ستينات القرن الماضي بعد تخرجها من كلية الإعلام في جامعة القاهرة...

شارك غردإن كان "زيارة لمكتبة فلان" أكثر برامجها شهرة، لكن صالح تركت وراءها العديد من الأعمال الإذاعية مثل "صباح الخير"، "يوميات امرأة عصرية"، "بعيداً عن السياسة"، "وطني حبيبي"، "ألف مثل ومثل" و"أسماء وشخصيات"

حصلت صالح كذلك على دبلوم الاتصالات الجماهيرية من جامعة كورنيل الأمريكية عام 1984، وعلى دبلوم في الإدارة من اليابان عام 1996، قبل أن تبدأ العمل في الجهاز المركزي للمحاسبات لمدة 6 أشهر، ثم تلتحق بالإذاعة في البرنامج العام.

تولت في الإذاعة العديد من المناصب، أهمها إدارة برامج الشباب، إدارة البرامج الثقافية، رئيسة لشبكة الشرق الأوسط عام 1995، وظلت في هذا المنصب حتى أحيلت للتقاعد عام 2000.

وفي عام 2016، في العيد الـ82 للإذاعة، ظهرت صالح بكامل أناقتها وطاقتها لتتحدث عن تحديات الإعلام المصري، آسفة لحجم التوتر والانفلات الذي شهدته الساحة الإعلامية المصرية، بينما أكدت على الحاجة إلى "ميثاق شرف" إعلامي.

إن كان "زيارة لمكتبة فلان" أكثر برامجها شهرة، لكن صالح تركت وراءها العديد من الأعمال الإذاعية مثل "صباح الخير"، "يوميات امرأة عصرية"، "بعيداً عن السياسة"، "وطني حبيبي"، "ألف مثل ومثل" و"أسماء وشخصيات".

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
الأدب الإذاعة مصر

التعليقات

المقال التالي