ما سبب نفوق ملايين الأسماك في نهر الفرات: تسمم أم أمر آخر؟

ما سبب نفوق ملايين الأسماك في نهر الفرات: تسمم أم أمر آخر؟

نفوقُ ملايين الأسماك في نهر الفرات بالعراق، الأيامَ الماضية، فسرته بعضُ الجهات بوجود موادَ سامةٍ في النهر، لكن وزارة الزراعة العراقية نفت في بيان أصدرته الأحد 4 نوفمبر ما تردد عن أن سببَ نفوق الأسماك يعود لإلقاء مواد سامة في نهر الفرات، موضحةً أن السببَ هو مرضُ "تنخر الغلاصم البكتيري" الذي انتشر في عدة مناطق مؤخراً.

وبحسب البيان فقد وقعت الإصابة الأولى بالمرض بدايةَ أكتوبر الماضي في أقفاص تربية الأسماك في مناطقَ محافظة ديالى المحاذية لبغداد. وكان الكثيرُ من المستخدمين على وسائل التواصل الاجتماعي قد نشروا صوراً ومقاطعَ فيديو تُظهر نفوقَ الأسماء مع تعليقاتٍ تعتبر الأمرَ كارثةً بيئية وإهداراً للثورة السمكية في العراق.

ويقدر إنتاجُ العراق السنوي من الأسماك بنحو 29 ألفَ طنٍ، على رأسها الكارب، بحسب ما تقوله إحصاءات منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة.

وتقول وزارة الزراعة إن زيادةَ الإصابات بمرض "تنخر الغلاصم البكتيري" يعود إلى توفر ظروفٍ مهيئة للمرض، أبرزُها الازدحام في الأقفاص، وقلة الأكسجين، ووجود المواد العضوية المتحللة، إلى جانب قلة الموارد المائية.

وكان بعض المستخدمين قد نشروا مقاطع فيديو تظهر فيها جرافاتٌ ضخمة وهي تقوم بجرف آلاف الأسماك النافقة الطافية على سطح النهر تمهيداً لإتلافها.

عملية رفع اطنان من الاسماك النافقة الثروة السمكية في العراق يتم القضاء عليها .

Publiée par ‎شباب التغيير‎ sur Vendredi 2 novembre 2018

وتسببت المشاهد في إثارة خوفِ وقلق أصحاب مزارع تربية أسماك الكارب في نهر الفرات، خصوصاً في محافظة بابل، بحسب ما نشره موقع فضائية الحرة الأمريكية.

وتمثل أسماكُ الكارب مصدراً غذائياً ومورداً اقتصادياً مهماً لشريحة واسعة من العراقيين.

ونقلت مواقع عراقية محلية عن عضو مجلس محافظة بابل، أحمد عدنان، قوله إن الروائحَ الكريهة التي خلفتها الأسماكُ النافقة في نهر الفرات، تملأ أجزاءَ واسعة من محافظة بابل وتسببت بمشاكل صحية وبيئية للمواطنين.

أضاف النائب أن أغلب أصحاب الأحواض العائمة الذين لا يملكون تصاريحَ أو أوراقَ رسمية تركوا عشرات الأطنان من الأسماك النافقة سائبةً في النهر، ما فاقم مشاكل نهر الفرات، ويحتاج ذلك إلى جهدٍ كثيف متواصل لرفعها، حسب قوله.

أقوال جاهزة

شارك غردوزارة الزراعة العراقية تنفي أن سببَ نفوق الأسماك يعود لإلقاء مواد سامة في نهر الفرات.. ماسبب هذه الكارثة التي تملأ أجزاءَ واسعة من نهر الفرات في محافظة بابل وتسببت بمشاكل صحية وبيئية للمواطنين؟

كما حذّر مجلس محافظة بابل، من تلوث المياه وتسمم الأهالي بعد تفسخ الأسماك النافقة داخل المياه، وقال عضو المجلس أحمد الغريباوي إن "الأسماك بعد نفوقها تحولت إلى مواد سامة وبدأت بالتفسخ داخل المياه في محافظة بابل".

لكن بابل ليست المحافظةَ العراقيةَ الوحيدة المتضررة، فهناك أيضاً الديوانية وذي قار جنوب العراق حيث نفقت عشراتُ الآلاف من الأسماك.

ونقل موقع الحرة عن رئيس شعبة الزراعة في سدة الهندية في بابل المهندس الزراعي جعفر ياسين قوله إن 90% من الأسماك نفقت، ويقدر ياسين الخسائرَ التي تعرضت لها الناحية الواقعة على بعد 80 كيلومتراً جنوب بغداد، بمليارات الدنانير، أي ما يعادل مئاتِ آلاف الدولارات.

من جانبها اتخذت محافظاتٌ عراقية إجراءاتٍ صارمةً هدفها منع دخول الأسماك النافقة إليها وضمان عدم وصولها للمستهلك. كما أصدرت السلطات العراقية تحذيراً للأشخاص الذين يحاولون بيعَ الأسماك النافقة في الأسواق المحلية.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
العراق

التعليقات

المقال التالي