مصر تعلن "تصفية" الخلية المُنفذة لهجوم دير الأنبا صموئيل

 مصر تعلن "تصفية" الخلية المُنفذة لهجوم دير الأنبا صموئيل

بعد يومين على مقتل 7 أقباطٍ وإصابة 15 آخرين في هجومٍ إرهابي في المنيا، أعلنت السلطاتُ المصرية قتلها 19 إرهابيًا، قالت إنهم متورطون في الحادث، الذي وقع ظهر الجمعة، على مقربةٍ من دير الأنبا صموئيل الكائن في الصحراء في نطاق محافظة المنيا (جنوب مصر).

وبعد ساعاتٍ من الهجوم على حافلتين تقلان أقباطاً، تبنت داعش العمليةَ دون تقديم دليلٍ على ذلك. نفذ داعش هجماتٍ إرهابية عديدة ضد الأقباط، أبرزها الهجوم على الكاتدرائية المرقسية بالقاهرة في ديسمبر 2016، والهجومين المتزامنين على كنيستين في مدينتي طنطا (قلب دلتا مصر) والإسكندرية شمالاً، ذهب ضحيتها العشرات.

هل تم الثأر؟

وسط أجواءٍ بالغةِ الحزن والتأثر،  شيعت المنيا السبت ضحاياها من بينهم 6 من أسرة واحدة.

وبعد ساعاتٍ من ذلك أعلنت الداخلية الأحد قضاءَها على الخلية المنفذة لهجوم المنيا الإرهابي، ونشرت صورًا لعدد من الإرهابيين قالت إنهم قتلوا خلال تبادل إطلاق النار معهم.

وأوضحت الوزارة، في بيانها الأحد، أنها داهمت إحدى المناطق الجبلية بالظهير الصحراوي الغربي لمحافظة المنيا، التي اتخذها الإرهابيون مأوى لهم، بعد معلوماتٍ توفرت لقطاع الأمن الوطني إثرَ وضع خطة بحثٍ اعتمدت على جمع المعلومات وتتبع خطّ سيرِ هروبِ الجناة.

وتعد المنيا واحدةً من أكثر المحافظات المصرية تعداداً للمواطنين الأقباط، لكن في الآن ذاته تعتبر من أبرز المناطق التي تنشط فيها المجموعات المتطرفة، حيث تشكل ملاذًا لهم في الظهير الصحراوي، ونقطة انطلاق لعدد من العمليات الإرهابية التي شهدتها مصر الآونةَ الأخيرة.

ما أبرز الهجمات التي وقعت ضد الأقباط؟

بنفس السيناريو وفي نفس المكان تقريبًا، وقع هجومٌ مماثل على حافلة للأقباط كانت في طريقها إلى دير الأنبا صموئيل في 26 مايو 2017، أوقع 28 قبطيًا، ما أثار عديدَ التساؤلاتِ حول مراعاة تأمين الطريق إلى الدير. 

وفي أكتوبر الماضي، وافقتِ الحكومةُ المصريةُ على تقنين أوضاع 120 كنيسةً ومبنى، ليبلغَ إجمالي ما مُنِحَ من تراخيصَ رسميةٍ لدور العبادة 340.

من جهتها، جعلت المجموعات الإرهابية من الأقباط هدفاً رئيسياً ضمن عملياتها، وتبرر ذلك بأنهم دعموا وزير الدفاع الأسبق، الرئيس عبد الفتاح السيسي، في الإطاحة بالرئيس المعزول محمد مرسي خلال تظاهراتٍ شارك فيها ملايين المصريين في 30 يونيو 2013.

وقبل يومين من وقوع حادث دير الأنيا صموئيل حكمت محكمة عسكرية على 8 متهمين بالسجن المشدد 10 سنواتٍ بعدما أدينوا بحرق كنيسة دلجا في محافظة المنيا، ضمن كنائس أخرى تعرضت للتخريب والاحتراق عقب فض اعتصام مؤيدي مرسي في رابعة العدوية في 14 أغسطس 2013.

أقوال جاهزة

شارك غردالمجموعات الإرهابية جعلت من الأقباط هدفاً رئيسياً ضمن عملياتها، وتبرر ذلك بأنهم دعموا وزير الدفاع الأسبق، الرئيس عبد الفتاح السيسي، في الإطاحة بالرئيس المعزول محمد مرسي خلال تظاهراتٍ شارك فيها ملايين المصريين في 30 يونيو 2013

شارك غردالداخلية المصرية تعلن قضاءَها على الخلية المنفذة لهجوم المنيا الإرهابي، وتنشر صورًا لعدد من الإرهابيين قالت إنهم قتلوا خلال تبادل إطلاق النار معهم

وإلى جانب استهداف الأقباط في شمال سيناء، حيث ساحة العمليات الرئيسية لهذه الجماعات، شهدت السنوات الأخيرة العديدَ من العمليات الإرهابية التي استهدفت الأقباطَ ودور العبادة المسيحية.

ففي 11 ديسمبر 2016، فجر انتحاريٌّ نفسه داخلَ الكاتدرائية المرقسية، وراح ضحية الهجوم 28 شخصًا.

و9 أبريل 2017، اُستهدفت كنيسة مار جرجس في طنطا بعبوة ناسفة في العاشرة صباحًا، أسفرت عن مقتل 29 شخصًا وإصابة 76 آخرين.

وبعدها بساعتين، فجر انتحاريٌّ نفسه في مدخل كنيسة مار مرقس بالإسكندرية، وقُتل 17 شخصًا وأصيب 48 آخرين.

وفي 29 ديسمبر من نفس العام، قُتل 10 أشخاصٍ في هجومٍ على كنيسة مارمينا بحلوان.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
مصر

التعليقات

المقال التالي