في تونس السينما تذهب إلى السجن 

في تونس السينما تذهب إلى السجن 

للعام الرابع على التوالي، يذهب مهرجان قرطاج السينمائي إلى السجون من باب دمقرطة السينما وكسر عزلة المساجين وبث الثقافة والفن في فضاء موصوم من العالم الخارجي على الدوام.

مهرجان قرطاج السينمائي الذي ينطلق في العاصمة تونس يوم السبت 3 نوفمبر، يقوم منذ أربع سنوات ببادرة فريدة من نوعها، عربيًا وأفريقياً، تتمثل في عرض أفلام مدرجة ضمن المسابقة الرسمية داخل السجون.

للسجين حق مشاهدة أفلام حديثة مدرجة على قائمة المسابقة الرسمية للمهرجان أو خارجها، فالسجن مؤسسة عقابية هدفها تقويم الإنسان لا سلبه جوهر الحياة، وقد تكون السينما عاملاً مساعدًا في تأهيل السجين لما بعد السجن، وللخروج إلى الحياة الاجتماعية بروح غير معطوبة، وحتى أصحاب المدة العقابية الطويلة لهم الحق في مشاهدة أفلام المهرجان، والقرار يعود لإدارة السجون. هذا على الأقل ما تسعى إليه "أيام قرطاج السنمائية داخل السجون" في دورتها الرابعة.

يوم  الأحد 4 نوفمبر، ستفتح 6 سجون تونسية أبوابها للسماح بأفلام مدرجة في المهرجان بالدخول لتمكين 500 سجين من مشاهدة 5 عروض سينمائية، بينها الفيلم المصري "أمل"، والجزائري "آخر أيام زمان"، والتونسي "غزالة".

وتعمل إدارة السجون التونسية بالتعاون مع إدارة مهرجان قرطاج السنمائي على تحسين علاقة السجين بالمؤسسة السجنية وعلى بث الثقافة داخل الزنزانة، هذا ما يقوله المنظمون.

ففي مؤتمر صحفي عقد الأربعاء، قال مدير مهرجان قرطاج السنمائي نجيب عياد إن "أيام قرطاج السينمائية ستوفر  لـ500 سجين فرصة مشاهدة أفلام سينمائية، وهو رقم يفوق الدورات الثلاث السابقة التي كانت تمكن 150 سجينًا من مشاهدة أفلام المهرجان".

وقال عياد إن سينما المهرجان ستدخل 6 سجون منتشرة في مختلف أنحاء التونس، والبداية في سجن المرناقية بولاية منوبة (بالعاصمة) بفيلم تونسي عنوانه "في عينيا" لنجيب بالقاضي، وسيختتم جولته في سجن المهدية (شرق) بفيلم وثائقي "عالسكة" للتونسي رضوان بن عمار. وستعرض كذلك فيلمًا داخل مركز إصلاح الأطفال الجانحين.

سفيان مزغيش المتحدث باسم إدارة السجون التونسية، قال في المؤتمر الصحفي ردًّا على سؤال يتعلق بتمكين المدانين في قضايا الإرهاب من متابعة العروض، إن "السلطة التقديرية تبقى لإدارة السجون".

لكنه أعلن حدثًا ثقافيًا بارزًا لفائدة المساجين يتمثل  في بعث إذاعة داخلية في السجون بالاتفاق مع وزارة الشؤون الثقافية.

وذكر مزغيش أن إدارة السجون ومهرجان قرطاج اتفقا على تواصل عرض الأفلام مدّة سنة للمساجين في المناطق الدّاخلية  كما سيتمكّن المساجين الذّين لم يشاهدوا الأفلام أثناء دورة المهرجان هذا الأسبوع من متابعتها داخل الزنزانات.

أقوال جاهزة

شارك غردالأحد 4 نوفمبر، ستفتح 6 سجون تونسية أبوابها للسماح بأفلام مدرجة في مهرجان قرطاج السينمائي بالدخول لتمكين 500 سجين من مشاهدة 5 عروض سينمائية

شارك غردللعام الرابع على التوالي، يذهب مهرجان قرطاج السينمائي إلى السجون من باب دمقرطة السينما وكسر عزلة المساجين وبث الثقافة والفن في فضاء موصوم من العالم الخارجي على الدوام.

اللافت أن المهرجان لا يفسح في المجال فقط لمشاهدة المساجين أفلام التظاهرة بل كذلك المشاركة في حلقات النقاش والحوار بحضور المخرجين ومنظمي الدورة.

وسبق لوزارة العدل التونسية أن أعدت برنامجًا ثقافيًا لفائدة السجون ببث عروض مسرحية وسينمائية وأحدثت نوادي مسرحية للمساجين يديرها أساتذة مسرح وممثلون معروفون.

وشهدت السنة الماضية عرضًا مسرحيًا أبطاله مساجين في مسرح عام أمام جمهور من عامة الشعب. وعرضت مسرحية "الوجيعة" وتعني الوجع في اللهجة التونسية بالمسرح البلدي في العاصمة في إطار مهرجان أيام قرطاج المسرحية لعام 2017. وكان أول عرض مسرحي عربي يؤديه مساجين حقيقيون.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
تونس سينما

التعليقات

المقال التالي