ملاك: قصة طفلة فلسطينية ماتت غرقاً قبل بلوغ "الحلم الأوروبي"

ملاك: قصة طفلة فلسطينية ماتت غرقاً قبل بلوغ "الحلم الأوروبي"

ملاك رباح أبو جزر، طفلة فلسطينية، من قطاع غزة، فرّت مع أهلها على متن قارب على أمل الوصول إلى أوروبا، لكنها لقيت حتفها قبل بلوغ شواطئ مدينة بودروم التركيّة.

ظهرت ملاك في فيديو بُثّ الثلاثاء على شبكات التواصل الاجتماعي، وهي بين ذراعي أحد أفراد الشرطة التركية، هارون قليج أوغلو، فبدت كأنها نائمة، رأسها يتدلى إلى الخلف وجسمها بالكنزة الحمراء، يهتز بين ذراعي الشرطي وهو يركض على الشاطئ وينتحب.

تمكن خفر السواحل التركي من إنقاذ 18 راكباً، معظمهم لاجئون سوريون وفلسطينيون، كانوا مع ملاك على متن القارب نفسه، لكن طفلاً آخرَ توفي مع ملاك حسب ما أعلنته السلطات التركية.

تناقل رواد التواصل الاجتماعي مقطع فيديو تضمن اللحظات الأخيرة للطفلة، وهي محمولة بين ذراعي الشرطي، الذي لم يستطع حبس دموعه، وهو يركض باحثاً عن مسعف ربما يتمكن من إنقاذها. 

ظل الشرطي أوغلو عبر نافذة سيارة الإسعاف، يراقب مُحاولات الفريق الطبي إنعاش قلب ملاك، إلا أنها فارقت الحياة في المستشفى الذي نُقلت إليه.

وملاك ليست أول طفل يلقى حتفه في البحار قبل بلوغ سواحل أوروبا، فالعالم يتذكر الطفل السوري آلان الكردي الذي قذفته الأمواج على سواحل تركيا في 2 سبتمبر 2015، وهزّت صورته العالم، لكن المئات لقوا حتفهم منذ ذلك الوقت إلى آلان، على متن "قوارب الموت".

وقالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن 2510 أشخاص على الأقل توفوا غرقاً في الأشهر الخمسة  الأولى من عام 2016، لافتةً إلى أن حالات الوفاة خلال رحلات عبور البحر المتوسط تمثل حالة من أصل 81 "محاولة هجرة سرية"، وأن هذا المعدل في ارتفاع مستمر.

أقوال جاهزة

شارك غردتم توثيق لحظات "ملاك" الأخيرة وهي محمولة بين ذراعي الشرطي التركي، الذي لم يستطع حبس دموعه، وهو يركض باحثاً عن مُسعف ربما يتمكن من إنقاذها... ظل عبر نافذة سيارة الإسعاف، يراقب مُحاولات إنعاش قلبها… وكان ما كان… إنها "قوارب الموت".

شارك غرد"ملاك" ليست أول طفل يلقى حتفه في البحار قبل بلوغ سواحل أوروبا، فالعالم يتذكر الطفل السوري آلان الكردي الذي قذفته الأمواج على سواحل تركيا في 2 سبتمبر 2015، وهزّت صورته العالم، لكن المئات لقوا حتفهم منذ ذلك الوقت إلى آلان، على متن "قوارب الموت".

وكشفت أن طفلين يموتان غرقا يومياً منذ سبتمبر 2015 خلال محاولة العبور مع أهلهم من شرق البحر الأبيض المتوسط، للوصول إلى أوروبا. وذكرت في أبريل 2016، أن "بعد وفاة الطفل آلان الكردي، توفي غرقا أكثر من 340 طفلاً، معظمهم من الرضع وصغار السن شرقي المتوسط".

وبحسب ما نقلته بوابة اللاجئين الفلسطينيين، يحاول سكان قطاع غزة بدورهم الهروب، في ظل الحصار المفروض عليهم منذ أكثر من 12 عاماً، والدمار الذي لحق بجميع جوانب حياتهم عقب 3 عمليّات عسكريّة كُبرى شنّها الاحتلال الإسرائيلي خلال السنوات الماضية على غزة. فيبقى خيارهم الهروب، حتى وإن كان على متن "قوارب الموت".

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي