لجنة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة: حظر النقاب في فرنسا انتهاكٌ لحقوق الإنسان

لجنة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة: حظر النقاب في فرنسا انتهاكٌ لحقوق الإنسان

اعتبرت لجنةُ حقوق الإنسان التابعةُ للأمم المتحدة، في تقرير نشرته الأربعاء، أن حظرَ فرنسا ارتداءَ النقاب يُشكّل انتهاكاً لحقوق الإنسان، ويمسّ حقَّ إظهارِ الفرد مُعتقداتِه الدينية.

وتلقت لجنةُ حقوق الإنسان الأممية شكايتين عام 2016، بعد محاكمة سيدتين فرنسيتين فُرضت عليهما غراماتٌ مالية بسبب ارتدائهما النقاب عام 2012 في أماكنَ عامة، إذ تعتبره فرنسا "ملابسَ تهدف إلى إخفاء وجهيهما".

وتقول اللجنة الحقوقية الأممية إن القانونَ الفرنسي يضرّ المنقباتِ بشكلٍ "غير متناسب"، لا بمنعهن من إظهار معتقداتِهن الدينية فقط، بل رُبما يحصرهن في منازلهن، بسبب حظره، ما يعيقُ وصولَهن إلى الخدمات العامة وهذا يسبب بـ"تهميشهن".

ولفتت في تقريرها إلى أن فرنسا لم تشرح على نحو كافٍ سببَ ضرورة حظر النقاب، وقالت إنها ليست مقتنعةً بادعاء فرنسا أن "حظرَ تغطية الوجه ضروريٌّ ومتناسبٌ من وجهة نظرٍ أمنية أو لتحقيق هدف العيش معاً في المجتمع".

وتشير لجنةُ حقوق الإنسان، أن بإمكان الدول أن تطلب من مواطنيها إظهارَ وجوههم في حالات محددة، ولأغراض أمنية لكن "الحظر العام للنقاب يتعدى تحقيقَ هذا الغرض"، مُطالبة فرنسا بإبلاغها "الإجراء الذي اتخذته لتنفيذ قرارها في غضون 180 يوماً"، كما تُطالب بتعويض الشاكيتين ومراجعة القانون لمنع حدوث انتهاكاتٍ مماثلةٍ في المستقبل.

بدوره، قال رئيس اللجنة، يوفال شاني، إن حظر النقاب هو "شكلٌ من أشكال قمع النساء"، وإن قرار اللجنة أتى بعدما رأت أن الحظر العام للنقاب "لم يسمح بتوازنٍ معقولٍ بين المصالح العامة والحقوق الفردية".

أقوال جاهزة

شارك غردلجنة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة: حظر فرنسا ارتداء النقاب يُشكّل انتهاكاً لحقوق الإنسان، ويمسّ حقَّ إظهارِ الفرد مُعتقداتِه الدينية.

شارك غردكان الفرنسي الجزائري رضوان فايد يرتدي نقاباً عندما تمكنت الشرطة الفرنسية من الإيقاع به بعد هروبه، بينما تقول لجنة حقوق الإنسان إنها ليست مقتنعة بادعاء فرنسا أن "حظرَ تغطية الوجه متناسب من وجهة نظرٍ أمنية".

كانت فرنسا قد اعتمدت قانوناً عام 2010 ينصُّ على أنه "لا يجوز لأي شخصٍ في مكان عام ارتداء أية قطعةٍ من الملابس تهدف إلى إخفاء الوجه"، ما يؤدي إلى حظر ارتداء النقاب الذي يُغطي الوجه بكامله، ويترك شقاً ضيقاً للعينين.

علماً أن الفرنسي الجزائري رضوان فايد الذي تمكن من الهروب من السجن، يوليو الماضي، كان يرتدي نقاباً عندما تمكنت الشرطة الفرنسية، بداية أكتوبر الحالي من الإيقاع به، بحسب ما كشف المدعي العام في باريس فرنسوا مولانس. و يقضي حالياً عقوبة سجن 25 عاماً لإدانته بتهمة تنفيذ عملية سطوٍ مسلّح أسفرت عن مقتل شرطيةٍ عام 2010.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي