في كركوك العراقية "عامل خدمة" يتحوّل إلى مدرّس

في كركوك العراقية "عامل خدمة" يتحوّل إلى مدرّس

بملامح هادئة، وابتسامة، ظهر عامل خدمة عراقي غير متمكن من القراءة والكتابة وهو يلقي محاضرة في طالبات بمدرسة ابتدائية في كركوك، في فيديو حقق انتشاراً كبيراً على وسائل التواصل الاجتماعي في الساعات الماضية محدثاً انتقاداًً واسعاً في صفوف العراقيين.

وبحسب نشطاء عراقيين، فإن المدرسة تقع بمحافظة كركوك العراقية، ومن كان يدرّس الطالبات هو عامل خدمة (فرّاش يقول المغردون) قام بهذه الخطوة "بسبب نقص المدرسين في المدرسة" على حد تعبير عامل الخدمة نفسه في المقطع المصور.

وظهر المواطن العراقي في الفيديو وهو يجلس داخل أحد الفصول المكتظة بالطالبات الصغيرات، معتمراً قبعة، وممسكاً بعصا، وكان ينظر في كتاب وهو يدرس بلغة ركيكة جداً.

وقال بعض النشطاء إن الشخص الذي التقط المقطع بهاتفه المحمول هو معلم في المدرسة، ضايقه النقص الشديد في عدد المعلمين، وحين وصل بكاميرا الهاتف إلى الفصل قال عامل الخدمة للطالبات في الفصل: "قيام" فقمن لتحية من يحمل الهاتف الذي لم يتسنَّ لرصيف22 معرفة شخصيته الحقيقية.

بدأ صاحب الهاتف حواراً مع عامل الخدمة، فسأله هل أنت معلم؟ وما هو عملك؟ فرد عليه الرجل بأنه موظف خدمة يقوم بتعليم الأطفال بسبب عدم وجود معلمين في المدرسة، وينتهي مقطع الفيديو بترداد التلميذات خلف الموظف: "العراق وطني.. أنا عراقية".

موظف خدمة يقوم بتعليم تلاميذ مدرسة الامة العربية في #كركوك والسبب عدم وجود معلمين في ملاك المدرسة العراق الى اين ؟

Publiée par ‎بيج الديوانية‎ sur Mercredi 17 octobre 2018

لماذا يفشل العراق العريق بالعلم في توفير معلمين؟

المدرسة التي ظهرت في المقطع هي مدرسة "الأمة العربية"، بحسب وسائل إعلام عراقية، وحدثت الواقعة بحي العمل شمال غربي كركوك، وهو من الأحياء الشعبية الفقيرة في المدينة. وبسبب عدم رغبة كثير من المدرسين في التدريس في المدرسة لوقوعها في حي شعبي، شحّ عدد المدرسين فيها مما جعل عامل الخدمة يكلف بالتدريس للأطفال وهو غير مؤهل لذلك.

وبعد انتشار الفيديو، أمر وزير التربية العراقي محمد إقبال الصيدلي بالتحقيق مع مدير تربية كركوك بشأن الواقعة التي وصفها نشطاء عراقيون بأنها "تترجم فشل العملية التعليمية في العراق في السنوات الأخيرة".

أقوال جاهزة

شارك غردبملامح هادئة، وابتسامة، ظهر عامل خدمة عراقي غير متمكن من القراءة والكتابة وهو يلقي محاضرة في طالبات بمدرسة ابتدائية في كركوك، في فيديو حقق انتشاراً كبيراً على وسائل التواصل الاجتماعي في الساعات الماضية.

شارك غردبدأ صاحب الهاتف حواراً مع عامل الخدمة، فسأله هل أنت معلم؟ وما هو عملك؟ فرد عليه الرجل بأنه موظف خدمة يقوم بتعليم الأطفال بسبب عدم وجود معلمين في المدرسة، وينتهي مقطع الفيديو بترداد التلميذات خلف الموظف: "العراق وطني.. أنا عراقية".

وبحسب بيان صادر عن الوزارة، فإن وزير التربية "وجه بالتحقيق الفوري مع مدير عام تربية كركوك، حول قضية قيام أحد موظفي الخدمة بالتدريس في مدرسة الأمة العربية في منطقة العمل الشعبي بالمحافظة".

ولم تصدر المدرسة نفسها بياناً تنفي فيه أو تؤكد حقيقة ما جاء في المقطع المصور.

وإذا كان المقطع يترجم بأقل الكلام ما وصلت إليه مشكلة التعليم في إحدى محافظات العراق، إلا أنه يتناقض مع سمعة العراق كبلد علم ومعرفة على مر التاريخ. وقبل أيام، دخلت جامعة بغداد ترتيب "التايمز" العالمي للجامعات لأول مرة في تاريخها، إذ وصلت الجامعة العريقة التي خرّجت آلاف الطلاب في مجالات عدة إلى القائمة لتصبح واحدة من 1250 جامعة بحثية تضمها قائمة "التايمز".

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
العراق

التعليقات

المقال التالي