بدعوى "غسل العار"... مُسلّح سوري يقتل شقيقته رميًا بالرصاص ويصوّر جريمته

بدعوى "غسل العار"... مُسلّح سوري يقتل شقيقته رميًا بالرصاص ويصوّر جريمته

أثارت اليوم لقطات مصورة تظهر مسلحًا سوريًا وهو يرمي فتاة (تقول الرواية إنها شقيقته) بالرصاص دون سبب واضح، حالة من الصدمة بين مستخدمي الإنترنت.

وحسب التقارير الواردة عن الواقعة، فإنها حدثت في مدينة جرابلس (شمال شرقي سوريا)، الخاضعة لسيطرة قوات "درع الفرات"، التابعة للجيش الحُرَ والمدعومة من تركيا.

وفي مارس الماضي، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 12500 امرأة قُتلت على يد مختلف أطراف الحرب القائمة منذ 7 سنوات، ضمن إحصاء قدر إجمالي الضحايا بـ 350 ألفًا منذ منتصف مارس 2011.

في الفيديو المتداول يظهر المُسلح وهو يحمل بندقية آلية، وفي الخلفية تتعالى أصوات مقاتلين آخرين، أحدهم ينادي الشاب باسم "بشار بسيس"، ويقول له "غسَل عارك يا بشار".

استجاب المُسلح نداء رفيقه، ليوجه فوهة البندقية تجاه شقيقته المُنكمشة إلى الجدار، فيما تظهر عيناها من خلال حجاب يغطى رأسها وهي في حالة رعب.

أقوال جاهزة

شارك غرد"غسَل عارك يا بشار".. استجاب بشار بسيس نداء رفيقه ليوجه فوهة البندقية تجاه شقيقته المُنكمشة إلى الجدار فيما تظهر عيناها من خلال حجاب يغطى رأسها وهي في حالة رعب.. ومن ثم أمطرها بوابل من الرصاص

وسريعًا، أمطر "بشار بسيس" الفتاة بوابل من الرصاص، وتوقف للحظات ثم عاد ليطلق النار مجددًا صوبها.

جريمة قتل الفتاة كانت مصورة عمداً لنشرها للعموم وقد تضاربت المعلومات حول سبب قيام المُسلح بهذا الفعل، ففيما ذكرت مواقع موالية للنظام السوري أن المسلح أطلق النار على شقيقته بعد قيام الأخيرة بممارسة الجماع مع ضابط تركي، تحدثت روايات أخرى عن أن الفتاة تعرضت للاغتصاب من قبل جنود أتراك.

وفي يوليو 2016، قالت قناة "العربية" نقلًا عن صحيفة "الوطن" السورية، الموالية للنظام، إن معدلات جرائم الشرف في سوريا ارتفعت إلى أربعة أضعاف عما كانت عليه قبل عام 2011.

وأشارت القناة إلى ما زعمه القاضي أحمد البكري، رئيس غرفة الجنايات في محكمة النقض، للصحيفة، حين قال: "جرائم الشرف انتشرت بشكل واضح في مناطق المسلحين".

وفي نفس السياق، ألقت "العربية" الضوء على جرائم وقعت في منطقة النظام السوري، على غرار واقعة قتل ملكة جمال الساحل السوري، صبا أبو الشملات (17 عامًا)، على يد شاب مُسلح، اسمه باسل صقور، في مدينة اللاذقية. وهي حادثة أثارت صدمة مماثلة في سوريا، فبعدما رفضت الفتاة خطبة الشاب، ذهب إلى بيتها وأصابها برصاصة في رأسها أردتها قتيلة في أغسطس 2015.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
سوريا

التعليقات

المقال التالي