ببوستر لبيروت وقد سكنتها كائناتٌ متحولة... مهرجان "مسكون" لأفلام الرعب يطل قريباً

ببوستر لبيروت وقد سكنتها كائناتٌ متحولة... مهرجان "مسكون" لأفلام الرعب يطل قريباً

تشهد سينما "متروبوليس" في الأشرفية، في العاصمة اللبنانية بيروت، 31 أكتوبر الحالي، افتتاحَ الدورة الثالثة من مهرجان "مسكون" وهو أول مهرجانٍ عربي متخصص بأفلام الرعب، والفانتازيا والخيال العلمي. تاريخٌ يتزامن مع الـ"هالوين" (عيد جميع القديسين).

حفل الافتتاح سيُستهّلُّ بفيلم The Guilty أو (Den skyldige)، للدنماركي غوستاف مولر، وهو فيلم يعتمد على الإثارة تدور كل أحداثه تحت سقف واحد، في مركز استقبالِ مكالماتِ نجدة الشرطة في الدنمارك، تبدأ بمكالمة من "إيبن" المخطوفة.

تقول مديرةُ المهرجان ميريام ساسين: "نعيش في زمنٍ بات الواقع في لبنان مرعباً أكثرَ من الخيال، في ظل التلوث والأزمتين الاقتصادية والسياسية والكلام عن اتجاه البلد نحو الانهيار، حتى باتت الهجرةُ هدفَ كثيرٍ من اللبنانيين. أما نحن، فقررنا أن نقاومَ بالثقافة والتعليم والترفيه، والنسخة الثالثة من المهرجان تندرج في هذا الإطار".

ولفتت إلى أن "بوستر" المهرجان الذي يصور "مدينةً منهارة تسكنها مخلوقاتٌ متحولة" يمثّلُ "بيروت المستقبل"، إن بقيَ الحالُ على ما عليه.

بدوره، قال مديرُ المهرجان أنطوان إن الدورة الثالثة تضم أفلاماً من المكسيك وفرنسا والسويد وكوريا الجنوبية وإسبانيا والولايات المتحدة، كما تسلط الضوءَ على أفلامٍ من منطقة الشرق الأوسط، منها تونس والجزائر ولبنان.

أضاف "هذه الأفلامُ عرضَت في مهرجاناتٍ سينمائيةٍ معروفة، وتفتح الطريقَ أمام مزيدٍ من المخرجين العرب لاختيار هذا النوع من الأفلام للتعبير عن قصصٍ راهنةٍ مهمة"، لافتاً إلى أن "هذا المنحى يؤكد أهميةَ مهرجان مسكون كمنصةٍ لتشجيع صناعة هذا النوع من الأفلام في العالم العربي".

المشاركات العربية

يشارك الفيلم القصير "آخر أيام رجل الغد" للمخرج اللبناني فادي باقي في المهرجان هذا العام. تدور أحداثُه حول مخرجةٍ شابة تسعى لإنجاز فيلم وثائقي عن أسطورة مانيڤيل، الإنسان الآلي الذي تم إهداؤه إلى مدينة بيروت بمناسبة الاستقلال عام 1945، والذي لا يزال منزوياً في مكانٍ مهجور في بيروت.

الفيلم القصير "قنديل البحر" لمخرجه داميان أونوري، يتناول قضيةَ العنف ضد المرأة من خلال "ربة منزل" ذهبت للسباحة، وتعرضت على الشاطئ للاعتداء من قبل مجموعة من الشباب، "لتتحول بعد لحظاتٍ إلى قنديل بحر ينتقم من المعتدين عليها وممن يقصدالشاطئ، الأمر الذي أثار حالة من السخط في أوساط المجتمع" بحسب وصف المخرج.

ضمن قائمة الأفلام "الروائية الطويلة"، يشارك فيلمُ "دشرة" للمخرج التونسي عبد الحميد بوشناق. "دشرة" تعني في اللهجة التونسية القرية النائية. تدور أحداثُه حول طالبةِ صحافة تدعى "ياسمين"، تعمل رفقةَ صديقيها "بلال ووليد" على حل لغزِ جريمةٍ غامضةٍ تعود إلى 25 سنة، تتعلق بامرأةٍ وُجدت مشوهةً ومقتولة على قارعة الطريق.

أقوال جاهزة

شارك غردتشهد سينما "متروبوليس" في الأشرفية، في العاصمة اللبنانية بيروت، 31 أكتوبر الحالي، افتتاحَ الدورة الثالثة من مهرجان "مسكون" وهو أول مهرجانٍ عربي متخصص بأفلام الرعب، والفانتازيا والخيال العلمي.. تاريخٌ يتزامن مع الـ"هالوين"

شارك غرد"نعيش في زمنٍ بات الواقع في لبنان مرعباً أكثرَ من الخيال، حتى باتت الهجرةُ هدفَ كثيرٍ من اللبنانيين. أما نحن، فقررنا أن نقاومَ بالثقافة والتعليم والترفيه، والنسخة الثالثة تندرج في هذا الإطار"، تقول مديرة مهرجان "مسكون"

رعب برعب

بديكورٍ يتناسب مع أجواءِ الرعب، وبمكياجٍ يضعه البائعون على وجوههم "لبثّ الرعب في نفوسكم قبل دخول السينما"، ستتمكنون من شراء التذاكر في سينما "متروبوليس" بسعر ثمانية آلافِ ليرةٍ (نحو 5 دولارات) للتذكرة. أما البطاقاتُ التي تتيح حضورَ كل الأفلام، فتباعُ بأربعين ألفاً، فيما يبقى حضور الأفلامِ القصيرة والصفوف التعليمية مجانياً.

لأصحاب القلوب المرهفة، ننصحكم بالبقاء بعيداً عن متروبوليس حتى انتهاء المهرجان يوم 4 نوفمبر المُقبل. 

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
أفلام لبنان

التعليقات

المقال التالي