رُكبةٌ مثيرة تَحول دون دخول الإيرانيات إلى الملاعب

رُكبةٌ مثيرة تَحول دون دخول الإيرانيات إلى الملاعب

يُعدّ منع دخول النساء إلى ملاعب كرة القدم في إيران من أهم ظواهر المنع في الجمهورية الإسلامية الإيرانية وأغربها بالنسبة لبقية الشعوب. فقد جرى منذ قيام "الثورة الإسلامية" عام 1979 الفصل بين الرجال والنساء في جميع الأماكن العامة: المدارس، الجامعات، الحافلات، الملاعب، بعض أماكن العمل حتى الشواطىء. والمبرر واحد: منع وقوع الخطيئة.

غير أن حواجز المنع لم تثنِ نساء إيرانيات كثيرات عن العبور إلى المناطق المحظورة.

الثلاثاء الماضي، شهدت طهران ظاهرة غير مألوفة على من سنهن دون الأربعين، تتمثل في دخول 200 فتاة وامرأة إيرانية ملعب "آزادي" الذي بقي أربعة عقود ممنوعاً على النساء. الشرطة النسائية رافقت النساء إلى داخل الملعب لتشجيع المنتخب الإيراني في مباراته الودية أمام بوليفيا.

قد يبدو الأمر خطوة إيجابية تكسر إيقاع المنع، وتفسح للنساء في إيران وبشكل استثنائي مساحات بقيت مجهولة لهن، لكن أبواب الملعب لم تُفتح لعامة النساء، بل أدخلت مجموعة تم اختيارها من عائلات اللاعبين والموظفات في الاتحاد الرياضي، الأمر الذي وصفه جزء من الشارع الإيراني بـ "الانتقائية المريبة".

ماذا عن بقية النساء اللواتي ينتظرن خلف الأبواب، وكلهن فضول في اكتشاف الملعب، ومعرفة كيف تبدو لعبة كرة القدم عن قرب؟ لا جواب. أغلقت الأبواب والتقطت الصور لمناسبة غير عادية، نشرت لاحقاً على مواقع الأخبار لتروّج من جهة للوجه الإصلاحي لحكومة حسن روحاني حتى يستعيد القليل من شعبيته التي فقدها في الاحتجاجات الأخيرة، ومن جهة ثانية ليقف اتحاد كرة القدم الدولي على محاولات إيران تطبيق المعايير الدولية في كرة القدم.

هذا الخبر نشر الأمل بين بعض المواطنين في إيران، قسم منهم اعتبرها "رغم الانتقائية خطوة جيدة"، فيما آخرون اعتبروها خطوة، ربما تؤسس لخطوات أخرى مستقبلاً، لكن قبل أن تمضي 24 ساعة على "الحدث"، صرّح المدعي العام في طهران محمد جعفر منتظري: "ما حدث مخالف للشريعة، وإن تكرر فسنرسل من يتصدى له".

لماذا هو مخالف؟ سئل منتظري، فأجاب: "نحن دولة إسلامية، شريعتنا إسلامية ولا نسمح لأحد بالمساس بها، ودخول النساء إلى الملاعب يعني وقوع المعصية"، مشيراً إلى أن لباس لاعبي كرة القدم "غير محتشم وهم نصف عراة، وهذا يغري النساء ويوقعهن في الإثم".

فكرة ربط المنع بالمحرم، رائجة في إيران، وانتقاد "لباس اللاعبين لأنه مثير" جعل البعض في إيران يسخر: "هل الركبة مثيرة مثلاً"؟

تحول التصريح الرسمي إلى نكتة، وكعادة الشعب الايراني يواجه مصائبه بالسخرية، وحالاً بدأت الوسوم على صفحات التواصل الاجتماعي تنتشر وتدين تصريحات المدعي العام الإيراني التي تصور الشعب مهووساً جنسياً تفتك به "رُكبة".

أقوال جاهزة

شارك غرد"نحن دولة إسلامية، شريعتنا إسلامية ودخول النساء إلى الملاعب يعني وقوع المعصية. لباس لاعبي كرة القدم غير محتشم وهم نصف عراة، وهذا يغري النساء ويوقعهن في الإثم"، يقول المدعي العام في طهران

شارك غردفكرة ربط المنع بالمحرم، رائجة في إيران، وانتقاد "لباس اللاعبين لأنه مثير" جعل البعض في إيران يسخر: "هل الركبة مثيرة مثلاً"؟

مغرد إيراني دعا في وسم #مع_ركبة الشباب الإيراني إلى نشر صور "سيقانهم المغرية" حسب تعبيره.

ومعروف أن القانون الإيراني يمنع الرجال من ارتداء السراويل القصيرة في الشوارع، وفي الدوائر الحكومية لا يسمح للرجل بارتداء سترة "نص كم"، فتغطية الساعد واجبة. كما نرى: القوانين الصارمة لا تطبق على النساء فقط، بل على الرجال أيضاً.

يقول آرش: "أعتذر لأني أثير اشمئزازكم لكن البعض يعتقد أن هذه الصورة مغرية! لم أتخيل يوماً أن الإغراء يكون بهذه السهولة أدعو جميع الرجال للمشاركة في حملة #نصف عراة بنشر صور لركبهم"

لكن الحل موجود في رأي صاحب حساب "فيك استار” الذي اقترح على لاعبي كرة القدم في إيران ارتداء الجوارب الساترة أو "الفيزون" لتتمكن السيدات من مشاهدة المباريات في الملاعب، دون خطر وقوعهن في "شِرك الإغراء" مستخدماً لغة ساخرة تعبر عن غضب جانب من الشارع الإيراني يتوق لتغيير موروث أربعة عقود من الممنوعات الكثيرة.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
إيران

التعليقات

المقال التالي