اعتقال شرطية إسرائيلية أطلقت الرصاص على فلسطيني بغرض "التسلية"

اعتقال شرطية إسرائيلية أطلقت الرصاص على فلسطيني بغرض "التسلية"

خضعت شرطيةٌ إسرائيلية من قوات حرس الحدود للتحقيق، للاشتباه في إطلاقها رصاصةً مطاطيةً على فلسطينيٍّ قرب حاجز الزعيم في القدس المحتلة بغرض “التسلية”.

وسائل إعلامٍ إسرائيلية قالت إنه جرى اعتقال الشرطية بعد الاشتباه في إطلاقها الرصاص المطاطي بغرض “التسلية” فقط، ما أسفر عن إصابة بالغةٍ في جسد الرجل الفلسطيني.

كما اعتُقلَ 4 عناصر شرطة آخرين من حرس الحدود كانوا برفقتها، بحسب موقع "I 24 News" الإسرائيلي.

الحادث تم اكتشافه بالصدفة خلال تحقيق في واقعة مماثلة

وقع الحادث في مايو الماضي بينما كانت الشرطية (20 عامًا) ضمن دوريةٍ لحرس الحدود قربَ حاجز الزعيم الواقع بجانب مستوطنة معاليه أدوميم.

وأشار موقع "I 24 News" إلى أن الحادث اُكتشف خلال تحقيقات في قضية أخرى عن قيام عناصر من حرس الحدود بضرب فلسطيني دون سبب.

أقوال جاهزة

شارك غردالحادث اُكتشف خلال تحقيقات في قضية أخرى عن قيام عناصر من حرس الحدود بضرب فلسطيني دون سبب.. كما تضمنت رسالةٌ من الشرطية اعترفت فيها أنها أطلقت النار على الفلسطيني

وبعد ورود معلوماتٍ استخباراتيةٍ عن الحادث، ألقي القبض على الشرطية، واستجوبت في شبهات قيامها باعتداء، كما يشتبه بعرقلتها العدالةَ، عندما طلبت من صديقها - الجندي في جيش الاحتلال الذي كان على علم بالتحقيق واستدعته وحدة التحقيق للإدلاء بشهادته - أن يقول إنهم لا يعرفون شيئا عن الحادث.

نوع من المرح المريب

إلد بيرسكي ، قاضي التحقيق في المحكمة الجزائية، قال إن ما حدث يبدو "نوعاً من المرح المريب"، وأصدر قرارًا بتمديد اعتقالها ثلاثة أيام، وفق صحيفة "هآرتس".

وأشار موقع "I 24 News"، إلى أن الحادث تم توثيقه عبر هاتف أحد عناصر شرطة الوحدة، حيث يسمع في الشريط المسجل صوتَ عناصر الشرطة، وهم يصرخون أمام الفلسطيني بالعربية أن يذهب، وبعد عدة ثواني أطلقوا رصاصة مطاطية على ظهره.

وأظهرت مراسلاتٌ نصيةٌ بين عناصر الشرطة أنهم كانوا يتباهون بذلك، كما تضمنت رسالةٌ من الشرطية اعترفت فيها أنها أطلقت النار على الفلسطيني.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
إسرائيل فلسطين

التعليقات

المقال التالي