الكانابيديول: فياغرا طبيعية وصحية من نبتة القنب

الكانابيديول: فياغرا طبيعية وصحية من نبتة القنب

لطالما اهتمّ الباحثون بدراسة العلاقة بين القنب والرغبة الجنسية وتوصلوا إلى نتائج مهمة، خاصة فيما يتعلق بالكانابيديول (CBD) وهي المادة الموجودة في القنب والتي على ما يبدو تلعب دوراً فاعلاً في زيادة الرغبة الجنسية.

via GIPHY

من الأساطير الشائعة التي تحيط باستخدام القنب أنه يسبب أضراراً للجهاز التناسلي، كما أن البعض يعتبر أن هذه المادة تقلل من مستوى التستوسترون لدى الرجال، إلا أن العديد من الدراسات الحديثة تنفي مثل هذه النظريات وتؤكد على الدور الإيجابي الذي يلعبه القنب في تحسين التجربة الجنسية.

اللذة الجنسية تزيد مع القنب

ففي إحدى الدراسات الحديثة، وجد الباحثون أن الرجال والنساء الذين استخدموا الماريجوانا بشكلٍ يومي مارسوا الجنس بنسبة 20% أكثر من أولئك الذين إمتنعوا عن إستخدام هذه المادة، وتعليقاً على هذا الموضوع يقول د.مايكل إيزنبرغ، أستاذ في قسم المسالك البولية في جامعة ستنافورد:" في العادة يفترض الناس أنه كلما كثُر تدخين الماريجوانا كلما إزداد الوضع سوءً فيما يتعلق بالجنس، إلا أنه تبيّن أن العكس كان صحيحاً".

ما سبب ذلك؟

via GIPHY

صحيح أنه ليس هناك من أدلةٍ واضحةٍ على كيف يمكن للماريجوانا أن تعزز من الرغبة الجنسية إلا أن النظريات تكثر بهذا الشأن، فقد اعتبرت المعالجة الجنسية "أماندا باسيوكو" أن الأشخاص الذين يستخدمون الماريجوانا قد يمارسون الجنس بوتيرةٍ أكثر، لأنهم يقللون من الضغوط على أنفسهم، وبالتالي فإن هؤلاء الأفراد لا يعانون القلق من الأداء الجنسي كغيرهم"، عوضاً عن أهمية دور القنب في استهداف الجزء المسؤول في الدماغ عن الإثارة الجنسية، خاصة أنه يؤثر على الهرمونات في الجسم.

ميزة الكانابيديول

منذ آلاف السنين، كان القنب يستخدم لعلاج العديد من الأمراض، وفي ظل التقدم الهائل في مجال الطب الحديث عمل العلماء على دراسة العلاقة بين العلاقة الجنسية والقنب، وتحديداً زيت الكانابيديول، الذي وصفه البعض بـ"فياغرا طبيعية".

أقوال جاهزة

شارك غردالأشخاص الذين يستخدمون الماريجوانا قد يمارسون الجنس بوتيرةٍ أكثر، لأنهم يقللون من الضغوط على أنفسهم، وبالتالي فإن هؤلاء الأفراد لا يعانون القلق من الأداء الجنسي كغيرهم

شارك غرد"إن استخدام الCBD ساعدني على الدخول إلى أعماق جسدي قبل ممارسة الجنس".

فما هي هذه المادة؟ وما الذي يميّزها من سائر أنواع القنب؟

إن الكانابيديول أو الCBD من المركبات النشطة الموجودة في نبات القنب، وفي حين أنها لا تسبب أي تأثيرٍ جانبي كتلك الآثار التي تسببها غيرها من المواد الموجودة في الماريجوانا، تبيّن أن للCBD آثاراً مضادة للقلق خاصة لناحية القلق الجنسي.

فنظراً لكون الكانابيديول من فئة ال anxiolytic فإنها تخفف بشكلٍ طبيعي من القلق والتوتر قبل العلاقة الحميمة، فمن خلال تفعيل مستقبلات السيروتونين في الدماغ فإن ذلك يغمر الجسم والعقل بمضادات الاكتئاب، كما يمنع الدماغ من إطلاق المواد الكيميائية التي تولد الالتهابات والخوف والقلق، فضلاً عن دوره اللافت في زيادة تدفق الدم في الجسم.

وما يميّز الـCBD  من غيره من مواد القنب أنه يحظى بالقدرة على زيادة العلاقة الحميمة بين الأشخاص من خلال تقليل الإجهاد والألم، مع الحفاظ على الهدوء والصفاء الذهني، وذلك من دون أن يرتب أي آثار جانبية على صحة الفرد أو أي تأثير نفسي، مما يجعل المستخدم يشعر بالانتعاش من دون أن يكون منفصلاً عن الواقع كما يحصل مع بعض الأنواع الأخرى من القنب، خاصة أن الكانابيديول يعزز من إحساس المرء بنفسه، وبجسمه وبالمحيط. فالتجربة الجنسية تكون مفعمة بهزات جماع أقوى، كما يعترف البعض.

تبديد المخاوف الجنسية

يوضح موقع the cannabis advisory أن المخاوف الجنسية يمكن أن تكون مرتبطة بالأداء الجنسي نفسه، كما قد تكون وليدة الخوف من عدم إرضاء الشريك، فتبدأ الهواجس تتصارع في ذهن المرء: هل أخذت وقتاً طويلاً للوصول إلى النشوة الجنسية؟ هل تسببت بالتعب لشريكي؟ هل لا يزال هذا الأخير يستمتع بالجنس معي؟

ولكن مهما كانت طبيعة هذه الهواجس فإن الكانابيديول يمكن أن يساعد في تبديد المخاوف الجنسية، وهو ما أكدته الأستاذة في علم الجنس "آشلي مانتا" من خلال تجربتها الخاصة: "إن استخدام الCBD ساعدني على الدخول إلى أعماق جسدي قبل ممارسة الجنس".

واللافت أن المنتجات التي تحتوي على الكانابيديول يمكن أن تأتي على شكل كريمات موضعية، زيوت ومواد للترطيب Lubricant.

ولكن كيف تخدم مثل هذه المنتجات النساء اللواتي وقعن ضحية الاعتداءات الجنسية؟

قامت "كيم كوهلر" بإطلاق علامتها التجارية Privy Peach التي ترتكز على الكانابيديول، بهدف تمكين المرأة بشكلٍ خاص من التعامل مع الألم والصدمة في حياتها الخاصة.

ووفق موقع westword فإن "كيم" بعد تعرضها للإعتداء الجنسي وخضوعها لتجربة زواج فاشلة، بدأت في وقتٍ لاحق تشعر بالألم والقلق أثناء ممارسة الجنس، وكانت العلاقة الجنسية تنتهي دوماً بالدموع خاصة أن الألم كان لا يُطاق.

وبعد أن جربت العديد من العلاجات التي باءت كلها بالفشل، خطرت على بالها فكرة الاستفادة من الكانابيديول: "كفردٍ عانى لسنواتٍ من الآلام الحادة في الحوض أثناء ممارسة الجنس، نتيجة الالتهابات والمشاكل المختلفة في العضلات والناجمة عن المرور بصدمة، لمعت الفكرة في رأسي: لماذا لا أقوم بابتكار زيتٍ للاستخدام الحميمي لا يحسن الدورة الدموية فقط إنما يكون مضاداً للالتهاب"، وهكذا غيّر Privy Peach الحياة الجنسية للكثير من النساء.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
الجنس القنب

التعليقات

المقال التالي