الإنتربول يُعلن استقالة رئيسه المختفي في الصين

الإنتربول يُعلن استقالة رئيسه المختفي في الصين

اختفى رئيسُ منظمةِ الشرطة الجنائية الدولية "الإنتربول" مينغ هونغ وي منذ يوم 25 سبتمبر في بلده الأصلي الصين.. ذهب ليزورَ أسرتَه، ولم يعد. ما أثار تكهناتٍ بشأن احتجازه من قبل السلطاتِ الصينية، لكن بشكلٍ مفاجئ أعلنت "الإنتربول"، الأحد، استقالةَ رئيسها.

وقالت الإنتربول في بيانٍ لها "تلقَّت المنظمةُ اليوم الموافق السابع من أكتوبر، في مقرِّ أمانتها العامة في ليون بفرنسا، استقالةً من السيد مينغ هونغ وي من منصب الرئيس وهي استقالةٌ نافذةٌ بصورةٍ فورية".

وجاء إعلان الاستقالةِ بعد ساعاتٍ قليلة من كشف السلطاتِ الصينية أن مينغ لم يغادرِ الصين بل يخضعُ للتحقيق معه.

ورجَّحت وكالةُ "فرانس برس" أن يكونَ مينغ "محتجزاً ضمنَ حملةٍ ضخمةٍ لمكافحة الفساد يقودُها الرئيس شي جينبينغ"، علماً أنه يعمل نائباً لوزير الأمن العام في الصين.

أقوال جاهزة

شارك غرداختفى رئيسُ منظمةِ الشرطة الجنائية الدولية "الإنتربول" مينغ هونغ وي منذ يوم 25 سبتمبر في بلده الأصلي الصين.. ذهب ليزورَ أسرتَه، ولم يعد، وبشكلٍ مفاجئ أعلنت "الإنتربول" استقالة رئيسها.

كانت زوجتُه غريس مينغ قد أبلغت عن اختفائه بعد سفره، داعيةً المجتمع الدولي إلى التدخل.

وسيتولى كيم جونغ يانغ، الذي يحمل جنسيةَ كوريا الجنوبية، مهامَ الرئيس لحين تعيين رئيسٍ جديدٍ للإنتربول (لإتمام السنتين المتبقيتين من العهدة الحالية)، ومن المنتظر أن يتمَّ ذلك خلالَ اجتماعٍ سيُعقد في دبي في الفترة ما بين 18 و21 نوفمبر المقبل.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي