بعد بيعها في مزاد بأكثر من مليون جنيهٍ استرليني... لوحة لبانكسي تمزق نفسَها بطريقة مثيرة

بعد بيعها في مزاد بأكثر من مليون جنيهٍ استرليني... لوحة لبانكسي تمزق نفسَها بطريقة مثيرة

يبدو أن الفنانَ البريطاني مجهولَ الهوية "بانكسي" مصممٌ على إثارة الجدل، ففي 5 أكتوبر مَزقتْ واحدةٌ من لوحاتِه نفسَها بطريقة مثيرةٍ، لحظةَ بيعِها في مزادٍ علني مقابلَ أكثرِ من مليون جنيهٍ استرليني.

الحاضرون في صالة "سوذبيز" الشهيرةِ للمزادات بلندن، في دهشةٍ، بينما يشاهدون لوحةَ "فتاة مع بالون Girl With Balloon " أحدَ أشهر أعمال بانكسي، تخرجُ عن إطارها مروراً بآلةٍ لتمزيق الورق. يبدو أنها كانت مخبأةً داخلَ الإطار في وقتٍ هوتِ المطرقةُ لتعلنَ بيعَ اللوحة مقابل 1042000 جنيهٍ استرليني.

وبحسب بيانٍ لدار النشر الشهيرة، فهذه أولُ مرةٍ يتعرض فيها عملٌ فنيّ لما يمكن أن نطلقَ عليه "عمليةُ تمزيقٍ ذاتي" عقبَ بيعه في المزاد.

وكأنَّ اللوحةَ التي تُظهِر فتاةً صغيرةً مرسومةً بدرجات اللون الأسود، تحاولُ الإمساكَ ببالونٍ أحمرَ اللون على شكل قلب، ترفضُ أن تُباع.

الدهشةُ التي أصابت الحضورَ في صالة "سوذبيز" انتقلت إلى متابعي بانكسي على تطبيق الصور "انستجرام" حين عرضَ على حسابه الرسمي هناك صورةً لجمهورٍ مصدومٍ أثناء مشاهدةِ تمزِّق اللوحة إلى منتصفها تقريباً معلقاً "إنها تضيع.. تضيع.. ضاعت..".

View this post on Instagram

Going, going, gone...

A post shared by Banksy (@banksy) on

ولم تعلنْ صالةُ المزادات على مكان ما تبقى من اللوحة أو كيف اختلفت قيمتُها المادية بعد تدميرها الذاتي غيرِ المفهوم.

كما لم يعلنِ الفنانُ الشهير عن هدفه من تمزيقِ لوحتِه نفسَها بعد بيعها، أو إذا كان ما حدثّ جزءٌ من الحالة الفنية التي يرغبُ بإيصالها لجمهوره.

بانكسي، الذي يُطلق على نفسه هذا الاسمَ ولا أحدَ يعرف حقيقتهُ، معروفٌ فنياً برسومه الجداريةِ الساخرةِ واللاذعةِ والناقدة، التي غالباً ما تكون سياسيةً وتعرضُ في الهواء الطلق.

وسبقَ ورسم الفنانُ المثير للجدل رسوماً على الجدار العازل الذي بنتْه إسرائيلُ بالضفة الغربية المحتلة، وله لوحةٌ شهيرةٌ تمثلُ دميةً هوائية بالحجم الطبيعي في هيئة أحدِ معتقلي "غوانتانامو"، وضعها في أحد متنزهاتِ ديزني لاند.

في بدايته كان بانكسي فنانَ غرافيتي مغموراً، لا تثير أعمالُه على جدران مدينة بريستول بإنكلترا أيَّ جدل، لكنَّ الأوضاع تغيرت تماماً حين أدرك الناسُ القيمةَ الفنية الكبيرة لأعماله.

أقوال جاهزة

شارك غردلحظةَ بيعِها في مزادٍ علني تخرجُ لوحةُ "فتاة مع بالون Girl With Balloon " عن إطارها مروراً بآلةٍ لتمزيق الورق.. ما الهدف من هذا التدمير الذاتي؟ وماهي الرسالة التي يودُّ بانسكي إيصالها لجمهوره؟

شارك غرديبدو أن الفنانَ البريطاني مجهولَ الهوية "بانكسي" مصممٌ على إثارة الجدل، ففي 5 أكتوبر مَزقتْ واحدةٌ من لوحاتِه نفسَها بطريقة مثيرةٍ، لحظةَ بيعِها في مزادٍ علني مقابلَ أكثرِ من مليون جنيهٍ استرليني.

وعام 2017 ، اختيرت لوحةُ "فتاة مع بالون" التي ظهرت بدايةً على حائطٍ تخلل شارعَ جريت إيسترن في لندن، باعتبارها العملَ الفني الأكثرَ تفضيلاً في البلاد.

ولم تكشف صالةُ المزادات عن مشتري العملِ الفني قبل تمزيقه. ولم يتضح بعد، إذا كان عقدُ البيع لا يزال قائماً أم لا.

بعض التغريدات على وسائل التواصل الاجتماعي ترى أن تمزيق اللوحة لنفسها يمكن أن يزيدَ قيمتَها الفنيةَ ويجعل سعرَها أغلى.

لعلَّ أكثرَ ما يمكن قوله فيما حدث إن "الفنون.. جنون"

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
فن

التعليقات

المقال التالي