"أشنقوا البيض" أغنية راب عنصرية تحرّض على قتل الرجل الأبيض

"أشنقوا البيض" أغنية راب عنصرية تحرّض على قتل الرجل الأبيض

"أشنقوا البيض" أغنية عنصرية أطلقها مغني راب فرنسي غير معروف يدعى نيك كونراد، فى الـ17 من سبتمبر الماضي، وأثارت ضجة في الأوساط السياسية والإعلامية الفرنسية وعلى مواقع التواصل، لتصبح “الدليل” على وجود صنف من العنصرية المسكوت عنها.

هذه الأغنية سجلها كونراد في مارس الماضي، ومرت في صمت، فالمغني مغمور، وقناته على يوتيوب لم يكن يتابعها سوى 186 متابعًا ولم يشاهد ذلك الفيديو سوى 3000، لكن خروجها للعلن في منتصف الشهر الماضي أحدث صدمة في الشارع الفرنسي.

في ذلك الفيديو، ومدته تسع دقائق، يظهر المغني وهو يشعل سيجاراً وخلفه تدلت جثة شاب أبيض مشنوق. عنف المشهد وعنصريته يتجليان أكثر حين يقول كونراد في الأغنية: “أدخل حضانة الأطفال، أقتل الأطفال البيض، أمسكوا بهم بسرعة، أشنقوا آباءهم، اِسحلوهم لتمضية الوقت والترفيه عن الأطفال السود من جميع الأعمار، كباراً وصغاراً”.

مشاهد عنيفة لا يمكن تحملها تتوالى في الكليب، رجل أبيض عارٍ مقيد اليدين يتم الزج به في صندوق السيارة، ثم يُجر في موقف السيارات، ولاحقًا يضع المغني مسدسه في فم الشاب الأبيض الذي يتوسل إليه. إنها دعوة صريحة بالكلمة والصورة لقتل البيض، حتى يشفى السود ويحظى “الأطفال” ببعض الترفيه، مثلما تقول الأغنية.

أقوال جاهزة

شارك غرد"أدخل حضانة الأطفال، أقتل الأطفال البيض، أمسكوا بهم بسرعة، أشنقوا آباءهم، اِسحلوهم لتمضية الوقت والترفيه عن الأطفال السود من جميع الأعمار، كباراً وصغاراً".

شارك غردفي أغنية "أشنقوا البيض" العنصرية، دعوة صريحة بالكلمة والصورة لقتل البيض، حتى يشفى السود ويحظى “الأطفال” ببعض الترفيه مثلما تقول الأغنية

استغل اليمين المتطرف في فرنسا، المعروف بعنصريته، كليب الأغنية المصورة، وتوالت على تويتر تعليقات أتباعه المنددة بـ"تجاهل العنصرية ضد البيض في هذا الزمان العجيب".

السياسيون في فرنسا لم يلزموا الصمت، فقد ندد رئيس كتلة الجمهوريين في مجلس الشيوخ برونو روتيو بعنصرية الأغنية، داعياً إلى ملاحقة المغني بتهمة التحريض على الكراهية.

كذلك ندد الناطق باسم الحكومة الفرنسية بنجامين غريفو بعنف وعنصرية الأغنية متوعداً كل الجهات التي تبثها أو تروج لها.

علمًا أن منصة يوتيوب سحبت الفيديو، لعنفه، وعنصريته، بعد أن فطن له بعض المتابعين.

أما النيابة العمومية الفرنسية فقد فتحت تحقيقاً في آخر سبتمبر بتهمة "التحريض على القتل".

هل للعنصرية لون، ضد البيض أم ضد السود؟ العنصرية واحدة وهي كريهة يجيب دومينيك سوبو رئيس منظمة "أس أو أس عنصرية" الفرنسية.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
العنصرية فرنسا

التعليقات

المقال التالي