مبروك عطية وسوق الدين التقليدي "دونت ميكس" 

مبروك عطية وسوق الدين التقليدي "دونت ميكس" 

بتصريحاتٍ تختلف عن المتداول في "سوق الدين" بحسب قوله، أطل الداعية المصري مبروك عطية، أمس، عبر برنامج "تخاريف" ليُطلق بعباراته "مفاجأة" تلو الأُخرى، مؤكداً أنه "منهم" (أهل الدين) ولكنه "لا يشبههم".

كسر مبروك عطية في حديثه المُعتقدات التي نشأ عليها البعض في العالم العربي، أحدها أن "الزواج نصف الدين"، ليقول بلهجته العامية المصرية "ولا ربعه ولا تلته...بالعكس ممكن يضيع الدين كله"، مبرراً ذلك بـ "إذا كان الزواج مش نافع، هيسيبوا الدين الصبح، ويكرهوا الزواج واللي عمل الزواج، اللي هو ربنا اللي شرّعه".

وأضاف أنه "يحلم" بوجود جدولٍ للضرب في الزواج، أي أن "ضرب" الرغبة بالقدرة المادية تساوي الزواج، وليست أي رغبة بل بحسب قوله "لو كان هيتجنن عالزواج". وفي حال غياب الشرطين، فلا داعي للزواج برأيه لأنه سيكون زواجاً فاسداً.

"اوعى تاخد بكلام ست". هكذا وصف عطية تجربته مع "الستات" اللاتي يلجأن إليه في برامجه التلفزيونية، لافتاً إلى أنه ينصح المرأة دائماً بأن تتحلى بالصبر مهما فعل زوجها، ولكن عندما "تتأزم المشاكل"، وتُقفل الأبواب في وجهه، كما في وجهها، يقول "أطلبي الطلاق".

"الكارثة" لدى عطية ليست هُنا، بل بعاطفية المرأة التي "فجأةً" تتراجع عن أقوالها وقراراتها، وتقول له بعد ثلاث ثوانٍ، بحسب قوله، "هو في حد زيه؟" مُسلطاً الضوء على عاطفة المرأة التي تُبالغ بلحظات غضبها.

صرّح في "تخاريف" أيضاً أن علماء الدين "مصرّون" على الاختلاف المستمر ليحوّلوا ذلك إلى عداء، مُضيفاً "فلستوب" (نقطة)، وكونه عميداً في الأزهر، يقول إنه "يحزن على المنقبات" بشكل عام ومنقبات الأزهر بشكل خاص.

ويوضح أن لا وجود لكلمة "نقاب" فيما يُعلمه الأزهر، مستغرباً من "المنقبة" التي تُعَلّم في الأزهر قائلاً "بتاكلي عيش ليه من المؤسسة التي تقول لا للنقاب؟"

ووجه رسالة للمنقبة المُدرسة في الأزهر هي:"لو عندك دين سيبي الأزهر وامشي لأننا نحن مش بتوع نقاب"، لافتاً إلى أنه يعتبر "المنقبة راجل، ومفيهاش ريحة الأنوثة".

أقوال جاهزة

شارك غردكسر مبروك عطية في حديثه المُعتقدات التي نشأ عليها البعض في العالم العربي، أحدها أن "الزواج نصف الدين"، ليقول بلهجته العامية المصرية "ولا ربعه ولا تلته...بالعكس ممكن يضيع الدين كله"

شارك غرد"اوعى تاخد بكلام ست". هكذا وصف عطية تجربته مع "الستات" اللاتي يلجأن إليه في برامجه التلفزيونية بسبب أزواجهن، ومن ثم يقلن له بعد ثلاث ثوانٍ، بحسب قوله، "هو في حد زيه؟"

وإن قصده أحد المنتجين طالباً تحويل قصة حياته إلى عمل سينمائي فيؤكد عطية أن على البطل أن يكون "كوميديان" ليجسد شخصيته قائلاً "بعمري ما كنت دراما".

يُذكر أن عطية عميد كلية الدراسات الإسلامية والعربية بجامعة الأزهر، وهو أحد الدعاة الذين يتبعون الدين الوسطي، ويرى أن "الانتماءات السياسية للدعاة تُخصم من رصيد الدعوة".

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
الدين الزواج

التعليقات

المقال التالي