ديلي ميل: سرقة مجوهرات أميرة الطويل بعد أيامٍ من زفافها

ديلي ميل: سرقة مجوهرات أميرة الطويل بعد أيامٍ من زفافها

"الغموض" الذي لاحقَ الأميرةَ السعوديةَ المجهولة التي سُرقت منها مجوهراتٌ بقيمة مليونِ دولارٍ الشهرَ الماضي في باريس، كشفته صحيفةُ Daily Mail التي رجّحت أن تكونَ الأميرةُ المقصودة، طليقةَ الأميرِ الوليد بن طلال، أميرة الطويل التي احتفلت بزفافها من الملياردير الإماراتي خليفة بن بطي المهيري قبل وقوعِ السرقةِ في فندق "ريتز" بأيامٍ قليلة.

تحّول الزفافُ الذي أقيمَ في قصر Château de Vaux-le-Vicomte بحضور أوبرا وينفري وغاييل كينغ، والنخبةِ السعودية في باريس، وعددٍ من موظفي الأمم المتحدة الذين شاركوا الأميرةَ مبادراتَها الخيريةَ، بحسب الصحيفة، إلى فيلم رعبٍ، بعدما كُشفت السرقة.

لا تزال القضيةُ قيدَ التحقيق، علماً أن الإبلاغ عن السرقة تمَّ بعد ثلاثة أيامٍ من اختفاء المجوهرات، التي تقول الشرطةُ الفرنسية إنها لم تكن في خزنة الغرفة، كما لم تكن هناك أيةُ علامةٍ على حدوث اقتحامٍ للمكان.

وكانت الأميرة السعودية، 34 عاماً، التي تبلغ ثروتُها 18 مليون دولارٍ، قد انفصلت عن الأمير الوليد بن طلال، 62 عاماً، في 2013، بعد أن كانت الزوجةَ الرابعةَ له.

تعّرفت الطويل على بن طلال وهي في الـ18 من عمرها في مقابلةٍ لها معه من أجل "مشروعٍ دراسيّ"، لترتبطَ به رسمياً في الـ25 من عمرها، حينها كان الوليد بن طلال ليس فقط أميراً بل واحداً من بين أغنى 50 شخصاً في العالم بثروةٍ تبلغ الـ 18 مليونَ دولارٍ، بينما تبلغ ثروته هذا العام 17.5 مليار دولار.

أقوال جاهزة

شارك غردلم تنقطع علاقةُ أميرة الطويل بالوليد بن طلال بعد الطلاق، مؤكدةً أنها لا تزال تعتبره صديقَها المقرب. أما زوجها الحالي، خليفة بن بطي المهيري، فهو سابعُ أغنى رجلٍ إماراتي، تُقدر ثروته بنحو مليارَي دولارٍ

لم تنقطع علاقةُ الثنائي ببعضها بعد الطلاق، إذ تؤكدُ الطويلُ أنها لا تزال تعتبره صديقَها المقرب.

أما خليفة بن بطي المهيري، 39 عاماً، زوجُ الطويل الحالي، فهو سابعُ أغنى رجلٍ إماراتي، تُقدر ثروته بنحو مليارَي دولارٍ، بحسب الصحيفة. يشغل مناصبَ عدةً منها رئيس مجموعة شركات KBBO ومقرها أبوظبي والتي تملك استثماراتٍ في مجالات التعليم والخدماتِ الصحية، وهو مساهمٌ ونائب رئيس مجلس إدارة شركة "NMC" المتخصصةِ في الرعاية الصحية في لندن.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
السعودية سرقة

التعليقات

المقال التالي