جمالُ مايا رعيدي ينتصر على أجوبتها

جمالُ مايا رعيدي ينتصر على أجوبتها

سباقٌ محمومٌ للتربّع على عرشِ الجمالِ في لبنان، أُعدت فيه أسئلةٌ لطرحِها على "الجميلات" حتى يقترنَ الذكاءُ بالجمال والثقافةِ وحسنِ التربية، وهي المعاييرُ التي يقول "حُكّامُ الجمال" إنها رئيسيةٌ لاختيار "ملكة الجمال".

فالوجهُ الصبوحُ والقوام الممشوق وصفُّ اللؤلؤ على الثغر المبتسم "ليست كافيةً" لتكونَ الحسناءُ "ملكة"، لكن مساءَ أمس انتصرَ الجمال على أجوبة مايا رعيدي التي اعتبرها البعض "عادية" وكُلِلَت بالتاج، لتُصبحَ ملكةَ جمال لبنان لعام 2018 في حفلٍ أُقيم ليلة الأحد في الـ"الفورم دو بيروت".

اختيرت ابنةُ الجامعةِ اللبنانية الأمريكية، الحاصلةُ على بكالوريوس في الصيدلة، من بين 30 فتاةً تنافسن على نيل اللقب، فيما حلّت ميرا طفيلي وصيفةً أولى ويارا بو منصف وصيفةً ثانية وفانيسا يزبك وصيفةً ثالثة وتاتيانا ساروفيم وصيفةً رابعة.

"فجأة لقيت التاج على راسي" كانت ردةُ فعلِ رعيدي بعدما أعلنَ الثنائي الذي قدّم الحفل، الإعلاميّ مرسال غانم وملكةُ جمال لبنان السابقة أنابيلا هلال، نتيجةَ السهرة المنتظرة، والتي نقلتها شاشة الـMTV  اللبنانية مباشرةً على الهواء، ليُصبحَ هاشتاغ (وسم) #MissLebanon2018 الأكثرَ تداولاً على "تويتر" في لبنان منذ بدء الحفل، وحتى اللحظة.

وجوهٌ بارزةٌ في عالم الفن والإعلام والجمال شكلت لجنةَ تحكيم المسابقة، وضمّت الإعلاميَّ جورج قرداحي والمُغنيةَ نانسي عجرم والممثلةَ نادين نسيب نجيم والممثلَ ومقدمَ البرامج عادل كرم ومصممَ الأزياء نيكولا جبران وخبيرَ التجميل بسام فتوح، ومصممَ المجوهرات ضومط زغيب والموسيقي غي مانوكيان وملكةَ جمال العالم السابقة ديمي لي نيل بيترز.

نادين نسيب نجيم
عادل كرم

تنوعت أسئلةُ أعضاء لجنة التحكيم، في المرحلة الثالثة من التقييم، والتي سبقها تقييمُ جمالهن بلباس البحر، ثم بفساتين سهرة، أبرزها كان سؤال عادل كرم للوصيفة الأولى ميرا طفيلي طالباً منها إخبارَه عن أكبر تحدٍ أثّر بها، وكيف تخطته، لتُجيب: "عشت بـ  SOS - جمعية بتساعد الأطفال.. ساعدتني أم اسمها صباح لطفي ربّت أطفال ما عندهن حدا، وأنا كنت واحدة منهن. تخطيت الأمر بأنني تبنيت صبي وصرت أنا عم بقدر ساعد".

أما سؤالُ ضومط زغيب لـ تاتيانا ساروفيم، فكان: "ما أولُ شيءٍ تفعلينه إن تُوجتِ ملكة جمال لبنان؟"، فردت: "أول شي رح أعمله أني أشكر ربي لأني وقفت على المسرح وأخدت اللقب... وثاني شي تحضير رسالة للبنانيين والعالم.. ورح قول للبنانيين اتحدوا بقى لأن لبنان بحاجة لكم".

ليعلقَ الإعلامي مارسيل غانم ساخراً "كثير واثقة من حالك.. لو بدهم يتحدوا كان اتحدوا من زمان".

أما سؤالُ ملكة جمال لبنان، فوجهَه لها غي مانوكيان: "شو بتعتقدي بيميزك عن بقية البنات؟" لتقول مايا رعيدي "كل شخص بيتميز من ورا شخصيته وخبرته بالحياة وأنا بتميز اني شخص دبلوماسي وما بحب الخصامات وبس شوف اختلافات بين الناس بحاول اكتشفها بدون انتقادات".

السؤالُ الموحد الذي وُجّه للخمس مشتركاتٍ نهايةَ الحفل كان "شو بتعتبري أكبر فشل بالحياة؟"، لتتحدثَ كلٌّ منهن عن مفهوم الفشل بالنسبة إليها.

تولتْ ريما فقيه، ملكةُ جمال الولايات المتحدة السابقة من أصل لبنانيّ، تدريبَ المشتركات، كما تولت تنظيمَ الحفلِ الذي رعته وزارةُ السياحة اللبنانية، والذي تضمن فقراتٍ فنيةً شارك فيها راغب علامة، مايا دياب، مساري وفرنش مونتانا.

مساري، مايا دياب وفرنش مونتانا

"كوني أنتِ، لا تتغيري"، كانت النصحيةَ الأخيرةَ التي وجهتْها بيرلا الحلو، ملكةُ جمال لبنان لعام 2017، قبل أن تسلّمَ "الأمانة" لمايا رعيدي التي استحقَّتِ اللقبَ بجدارة، بغضّ النظرِ عن الأجوبة التي تكون وليدةَ اللحظة.

لا يكفي أن تكونَ لبنانياً

غير أن تتويجَ مايا رعيدي لم يمرَّ دونَ أن تقتنصَه التياراتُ السياسية في لبنان، وكأنه "غنيمةٌ".

إذ انهالت "المباركاتُ" على مايا رعيدي ما إن تُوجت بملكةِ جمال لبنان، إحداها من حزبِ "التيار الوطني الحر"، وأخرى من حزب "القوات اللبنانية"، لتسخرَ الصحافيةُ لونا صفوان قائلةً "ما تتخانقوا عليها كل شي بينحل بالرواق".

أما الصحافيةُ ديانا مقلد، فعلّقت "السجالُ الآن هو حولَ ميولها السياسية.. هل هي عونية أم قوات أم..؟؟ حين لايكفي أن تكون لبناني.."

أقوال جاهزة

شارك غرد"رح قول للبنانيين اتحدوا بقى لأن لبنان بحاجة لكم" كان جواب تاتيانا ساروفيم على سؤال "ما أول شيء تفعلينه إن تُوجتي ملكة جمال لبنان؟" ليسخرَ الإعلامي مارسيل غانم "كثير واثقة من حالك"

شارك غردبينما دعمَ نجومُ الفن منهم إليسا وجوزيف عطية الوصيفةَ الثالثة السابقة لملكة جمال لبنان 2016 ميشال حجل لجمع تبرعاتٍ لعلاجها، تمنت سيرين عبد النور أن يُسلَّطَ الضوءُ عليها في حفل انتخاب ملكة جمال لبنان 2018 قائلة "كانت فعلاً أصبحت رسالةَ جمالٍ حقيقي"

لكانت أصبحت رسالة جمال حقيقي

وسط تغريداتِ نجوم الفن التي انطلقت فورَ إعلان النتيجة، كانت تغريدةُ الفنانة سيرين عبد النور الأكثرَ لفتاً للنظر، إذ قالت "حفل ملكة جمال لبنان كان ممكن يكون بعد أجمل لو ذكروا ميشال حجل، الوصيفة (الثالثة) السابقة لملكة جمال لبنان 2016، وساعدوا للتبرع لعلاجها، كانت فعلاً أصبحت رسالة جمال حقيقي".

علماً أن ميشال الحجل كانت قد أعلنت عن إصابتِها بمرض سرطان الغدد الليمفاوية، لافتةً إلى وجود علاجٍ جذري له في الولايات المتحدة، لكنها تحتاجُ إلى نحوِ 740 ألف دولار لإتمامه، لذلك أطلقَ محبوها حملةَ تبرعٍ من أجلها في محاولةٍ لجمع المبلغ خلال أشهر، وذلك ما لم يدعمْه الحفل أمس، بينما دعمَه نجومٌ آخرون مثل إليسا، جوزيف عطية، وهشام بولس.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
لبنان

التعليقات

المقال التالي