بمكياج رجالي.. إيرانيات يخترقن رقابة الأمن وكاميرات المراقبة لحضور مباراة كرة قدم

بمكياج رجالي.. إيرانيات يخترقن رقابة الأمن وكاميرات المراقبة لحضور مباراة كرة قدم

نجحت فتيات إيرانيات في اختراق رقابة الأمن المُشددة وكاميرات المراقبة في ملعب "استاد أزادي" (تعني الحرية بالفارسية) في طهران، حيث خاطرن من أجل حضور مباراة دربي كرة القدم بين فريقي "برسبوليس" و"الاستقلال".

وتحظر إيران حضور النساء في الملاعب الرياضية، لا سيما الخاصة بالألعاب التي يمارسها الرجال، منذ الثورة الإسلامية وفرضِ الحجاب على النساء والطفلات في إيران.

آخر مرة دخلت فيها النساء ملعب أزادي كانت في عام 1977، للاحتفال بتأهل المنتخب الإيراني لكأس العالم (الأرجنتين 1978) للمرة الأولى، ومنذ ذلك الوقت تم إغلاق أبواب الملعب في وجوههن.

500 كاميرا مراقبة في "أزادي" لمنع وصول النساء للمدرجات

بمكياج يطمس ملامحهن النسائية، ويظفي عليهن تفاصيل وملامح ذكورية، وبملابس رياضية وقبعات تغطي شعر رؤسهن، دخلت مجموعة من الإيرانيات الملعب. وتجاوزت الفتاة بهاره خوسرياني بوابات أمن ملعب أزادي حتى وصلت إلى مدرجات مكتظة بالرجال، لتشاركهم الحماس الذكوري والهتافات التشجيعية.

بهاره نشرت صورًا لها في حسابها على انستجرام، منها صورة كانت ترفع فيها علامة النصر. وكتبت مُعلقة: "كنت دائمًا أحب رؤية هذا الدربي عن قرب. نهاية مُثيرة للإعجاب لرؤية ديربي"، بحسب ما نقله موقع "صوت أمريكا" في نسخته الناطقة بالفارسية.

بهاره لم تكن وحدها، فتيات أخريات غامرن أيضًا، وقامت إحداهن بالتقاط صورة مع جلال حسيني، قائد فريق برسبوليس، ثم نشرتها في صفحتها على انستجرام. وتمنت لفريقها المُفضل التوفيق، ثم نشرت صورة أخرى لجماهير المباراة.

وفي وقت سابق، قال رئيس اتحاد كرة القدم، مهدي تاج، إن مسألة دخول النساء إلى الملاعب مُدرجة على جدول أعمال مجلس الأمن القومي.

وقبيل مباراة الدربي الأخيرة، تم نشر ضباط الشرطة النسائية وتركيب 500 كاميرا مراقبة ضمن محاولة السلطات التعرف على النساء المتخفيات في هيئة رجال  للوصول إلى المدرجات.

أقوال جاهزة

شارك غردنجحت فتيات إيرانيات في اختراق رقابة الأمن المُشددة وكاميرات المراقبة في ملعب "استاد أزادي" (تعني الحرية بالفارسية) في طهران، علماً بأن آخر مرة دخلت فيها النساء ملعب أزادي كانت في عام 1977.

شارك غردبمكياج يطمس ملامحهن النسائية، ويظفي عليهن تفاصيل وملامح ذكورية، وبملابس رياضية وقبعات تغطي شعر رؤسهن، دخلت مجموعة من الإيرانيات الملعب لأول مرة منذ عام 1977.

ضجة على تويتر اعتراضًا على تقيد حرية تواجد النساء في المدرجات

وفجَرت تقارير وسائل الإعلام المحلية بشأن اعتقال إمرأتين دخلتا الملعب متخفيتين في هيئة رجلين، ضجة في تويتر، وسط ردود فعل غاضبة إزاء استمرار حظر تواجد النساء في المدرجات.

كثير من الإيرانيات وجهن انتقادات إلى السلطات وتساءلن: "أي قانون يمكنه حرماننا من الحق في الذهاب إلى الملعب لسنوات عديدة؟"

واعترضت أخريات على اعتقال بعض الفتيات في المدرجات، فيما كتبت الفنانة الإيرانية ماهناز أفشار: "إن فهم الحماس لدى النساء للدخول إلى الملعب ليس أمراً صعباً أو غير مفهوم!"

يأتي هذا في وقت قالت تقارير محلية إنه لم يتم السماح هذه المرة للمراسلة الإذاعية، آروز جعفر بور، بتغطية مباراة الدربي بالقرب من أماكن تجمع الجماهير، بل تم وضعها في مكان خاص بعيدًا عنهم.

في أغسطس الماضي كانت "جعفر بور" أول مراسلة صحافية تسمح لها السلطات بتغطية مباراة لكرة القدم بالدوري الإيراني من داخل استاد أزادي لنقل مباراة ناديي الاستقلال وخوزستان بالأسبوع الخامس من الدوري الممتاز.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
إيران

التعليقات

المقال التالي