غياب الأهلي عن السوبر المصري السعودي.. وشبح تركي آل الشيخ "كالعادة" في خلفية الأزمة

غياب الأهلي عن السوبر المصري السعودي.. وشبح تركي آل الشيخ "كالعادة" في خلفية الأزمة

اشتباك كروي جديد بين القاهرة والرياض وقع إثر تزايد احتمالات غياب النادي الأهلي عن كأس السوبر المصري السعودي.

كان الأهلي قد اعتذر عن المشاركة في السوبر، وحينذاك تم الإعلان عن مشاركة نادي الزمالك وحده، إلا أن بيانًا مشتركًا لاتحادي الكرة في البلدين، صدر الخميس، أعلن وجود الأهلي ضمن المنافسات قبل أن ينفي الأخير تلقيه أي مراسلات رسمية في هذا الشأن.

نتيجة ذلك، أعلن الاتحاد السعودي استبعاد الأهلي من مواجهة الهلال في السادس من أكتوبر المقبل. وهو ما أثار ضجة بين جماهير الكرة، لكن القصة لم تنته بعد.

ماذا حدث؟

نُظمت أول بطولة لكأس السوبر المصري السعودي عام 2001 بموجب توأمة بين اتحادي كرة القدم في البلدين، بناء عليها يتواجه أبطال الدوري والكأس في مباريات تُجرى بالقاهرة والرياض، وتُلعب على شرف زعيمي البلدين.

ولم تحظ البطولة باستمرارية مُنتظمة، فعدد مرات إتمامها يمكن حصره على أصابع اليد الواحدة. وسبق أن اعتذر الأهلي عن المشاركة في نسخة عام 2003، وهو ما أدى إلى مشاركة نادي الإسماعيلي مكانه باعتباره وصيفه بالدوري.

وفي النسخة المُقبلة من البطولة، كان من المُفترض أن يواجه الزمالك اتحاد جدة السعودي، فيما يلعب الأهلي مع الهلال.

ونفى الأهلي ما قيل عن مشاركته أمام الهلال بالرياض في  السادس من أكتوبر المقبل على "كأس الرئيس عبد الفتاح السيسي". وقال النادي إنه لا يعرف شيئًا عما تم إعلانه.

وقد نشر الأهلي مساء الخميس بيانًا ثانيًا قال فيه إن "كل ما نشر أو أشيع في السابق عن اعتذار النادي الأهلي عن المشاركة، غير صحيح".

وأوضح النادي أنه كان لديه تحفّظ بشأن توقيت المباراة الثانية للبطولة المُزمع إقامتها في القاهرة في 8 نوفمبر المُقبل، لكونها "ستتعارض مع التزاماته الأفريقية في حالة وصوله لنهائي البطولة، وهو ما أرسله الأهلي لاتحاد كرة القدم في خطاب رسمي في الأسبوع الأول من أغسطس؛ أما إقامة المباراة في السعودية، التي نُكنّ لمقدساتها ولجماهيرها كل الحب والتقدير، فلم تكن يومًا محل الخلاف"، يقول الخطاب.

وربط الأهلي مشاركته في المباراة بالاستجابة لطلبه تأجيل مواعيد مبارياته في البطولة العربية، وبطولة الدوري العام، وتعديل مواعيد مباراتي الذهاب والعودة في نصف نهائي بطولة أفريقيا لأبطال الدوري، مُشيرًا إلى أنه ينتظر رد الاتحاد المصري لكرة القدم بعد التنسيق مع الاتحاد العربي والاتحاد الأفريقي لكرة القدم، والاتفاق مع الاتحاد السعودي على ترتيبات إقامة المباراة.

أقوال جاهزة

شارك غردلم تحظَ البطولة باستمرارية مُنتظمة، فعدد مرات إتمامها لم يتعدَّ أصابع اليد الواحدة. وسبق أن اعتذر الأهلي عن المشاركة في نسخة عام 2003، وهو ما أدى إلى مشاركة نادي الإسماعيلي مكانه باعتباره وصيفه بالدوري.

شارك غردنفى النادي الأهلي المصري ما راج عن مشاركته أمام الهلال بالرياض في السادس من أكتوبر المقبل على "كأس الرئيس عبد الفتاح السيسي". وقال النادي إنه لا يعرف شيئًا عما تم إعلانه

في غضون ذلك، ظهر في تويتر وسمٌ (هاشتاج) يهاجم رئيس نادي الأهلي، محمود الخطيب، قبل أن يتصدر قائمة الموضوعات الأكثر تداولًا في مصر في يوم الخميس. وسرت حالة من السخرية بين المشاركين في التغريد عليه بعد البيان الأخير للنادي.

وبحلول الساعات الأولى من صباح الجمعة، بث الاتحاد السعودي لكرة القدم بيانًا في حسابه على تويتر، أعلن فيه استبعاد الأهلي من مواجهة الهلال.

ووصف الاتحاد بيان "النفي" الأول للأهلي بأنه "أمر مؤسف" لم يراعِ "أهمية المناسبة الخالدة (6 أكتوبر ذكرى حرب أكتوبر 1973)، والتي كان من المقرر إجراء المباراة تزامنًا معها، أو المسمى الذي تحمله هذه المباراة كونها تحمل اسم خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالعزيز بن سلمان وأخيه فخامة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي".

مطالب الأهلي "طبيعية مش كيميا"

بيان الاتحاد السعودي لم يوقف الجدل الدائر بين جماهير الكرة في مصر والسعودية، بين شق اعتبر مطالب الأهلي بتعديل مواعيد المبارايات "طبيعية"، وآخر انتقد النادي ومسؤوليه.

في حين ذهب آخرون إلى أن بيان الاتحاد السعودي باستبعاد الأهلي ربما كان محاولة لحفظ ماء الوجه، رغم تأكيد النادي أن اللعب في المملكة لم يكن محل خلاف.

يأتي هذا في وقت لم يغب اسم رئيس هيئة الرياضة السعودية، تركي آل الشيخ، عن حديث جماهير الكرة الذين قالوا إنه يقف وراء ارتباك المشهد الرياضي والأزمات التي تشهدها منافسات كرة القدم في مصر، لا سيما أزمته السابقة مع الأهلي بعد رحيله عن الرئاسة الشرفية للنادي ومهاجمته من قبل جماهيره، وسط تساؤلات حقيقة عما إذا كان هذا مقصودًا.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي