للرجال الذين يعملون في آبل، نعلم أنكم مهووسون بالحجم... النسوية تضغط على الآيفون الجديد

للرجال الذين يعملون في آبل، نعلم أنكم مهووسون بالحجم... النسوية تضغط على الآيفون الجديد

قبل بضعة أيام رفعت آبل النقاب عن هواتف آيفون الجديدة iPhone XS ، XSMAX وXR، في خطوةٍ كان ينتظرها الملايين من حول العالم.

فور الإعلان عن أحدث إصداراتها، تعرضت الشركة لانتقاداتٍ كثيرةٍ لكون البعض قد اعتبر أن هذه الهواتف كبيرة ولا تتناسب مع حجم متوسط يد المرأة.

ففي التفاصيل التي نشرتها صحيفة "الإندبندنت" البريطانية أن شركة التكنولوجيا العملاقة أطلقت مؤخراً هاتف iPhone XS Max، الذي يعتبر أكبر وأغلى طراز قدمته آبل إلى الآن.

وبالرغم من أن حجم شاشة هذا الهاتف يبلغ 16.5 سنتيمتر، أي أكبر بفارق بوصةٍ واحدةٍ (2.55سم) عن هاتف iPhone 8 Plus الذي تم إصداره في العام الماضي،  فإن المشاركين في هذه الحملة قد تناقشوا في أحدث منتج للشركة، إلى جانب العديد من منتجاتها السابقة التي تتجاهل حاجات النساء اللواتي متوسط حجم أيديهن أقل من متوسط حجم يد الرجل العادي بحوالي إنش.

إحتجاجات نسائية

عندما تم إطلاق جهاز آيفون للمرة الأولى في العام 2007 كانت شاشته تبلغ 3.5 بوصة (8.89 سم) فقط، إلا أن الشركة قررت مؤخراً الترحيب بعالم الشاشات الكبيرة: فبالإضافة إلى إطلاق iPhone XS Max الذي يتميز بشاشة بحجم 6.5 بوصة، كشفت آبل عن نموذجين آخرين من الهواتف يبلغ حجم شاشة النموذج الأول iPhone XS5.8 بوصة والثاني iPhone XR 6.1 بوصة.

أقوال جاهزة

شارك غرد"لقد فشلت آبل مرة أخرى في تحديث الهاتف الوحيد الذي كان يتناسب مع متوسط حجم يد المرأة"، مشيرةً إلى أنها ستمنح القيّمين على الشركة تصفيقاً ضعيفاً نظراً لإصابة يدها بالتهاب المفاصل.

شارك غردإلى أن يتم تمثيل النساء في آبل على قدم المساواة مع الرجال في المناصب الرفيعة في جميع المجالات... فإن حاجات المرأة سوف تأتي دوماً في مرحلةٍ لاحقةٍ".

ومن ناحية أخرى، أعربت الشركة عن رغبتها في التوقف عن إصدار هاتف iPhone SE الذي يعد أرخص طراز أنتجته، ويمتاز أيضاً بشاشته التي يبلغ حجمها 4 بوصات (10.16 سم)، الأمر الذي كان يجعله "الأمل الوحيد" لأصحاب الأيادي الصغيرة، على حدّ تعبير صحيفة "الصن" البريطانية.

فكيف جاءت ردود فعل النساء على مسألة تجاهل شركة آبل حاجاتهنّ؟

رداً على الإصدارات الحديثة لهاتف أيفون، اعتبرت الناشطة النسوية "كارولين كريادو بيريز"، التي سبق أن قادت الحملة المطالبة بوضع تمثال الناشطة المدافعة عن حقوق المرأة "ميليسنت فاوست" في ميدان البرلمان البريطاني، أن غالبية هواتف شركة آبل لا تتناسب مع الأيادي الصغيرة للنساء.

في هذا الإطار، كتبت "بيريز" على حسابها على تويتر: "لقد فشلت آبل مرة أخرى في تحديث الهاتف الوحيد الذي كان يتناسب مع متوسط حجم يد المرأة"، مشيرةً إلى أنها ستمنح القيّمين على الشركة تصفيقاً ضعيفاً نظراً لإصابة يدها بالتهاب المفاصل.

وأضافت الناشطة النسوية:" على أي حال، من الأفضل أن أغيّر هاتفي قبل أن تقرر الشركة إلغاء تصنيع الهاتف الوحيد الذي قد يتناسب مع متوسط حجم يد المرأة العادية"، وختمت تغريدتها بالقول:"ماذا يحدث معك يا آبل؟ تشتري النساء أيضاً الهواتف الذكية، بل يقتنين هذه الهواتف أكثر من الرجال. صمموا من أجل أجسادنا".

واعتبرت "بيريز" أن آبل جزء من العالم الذي يفشل دومًا في التذكر أن النساء يشكلن 50% من السكان:" من الأدوية التي يتم اختبارها فقط على أجسام الذكور، إلى أجهزة الأيفون التي تنسى أن تضم متتبعًا للدورة الشهرية، من الطبعي أن يتم تجاهل تصاميم تناسب النساء، ولكن هذا لا يعني أن الأمر مقبول".

الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي

كتبت صوفي والكر، رئيسة "Women’s Equality Party" تغريدة على تويتر جاء فيها: "بالنسبة للرجال الذين يعملون في آبل، نحن نعلم أن جميعكم مهووسين بالحجم، لكن الأداء لا يقل أهمية".

وقد اعتبرت "والكر"، كما العديد من الأشخاص، أن المشكلة الأساسية وراء تصاميم آبل الجديدة تعود إلى عدم قيام الشركة بتوظيف النساء في المناصب الرفيعة إسوةً بالرجال.

من هنا أكدت "صوفي" لصحيفة التلغراف أن مقر شركة آبل في بريطانيا يعاني من الفجوة في الأجور بين الجنسين بنسبة 24%، في حين أن مكافآت الرجال هي أعلى بنسبة 57% من النساء": " إلى أن يتم تمثيل النساء في آبل على قدم المساواة مع الرجال في المناصب الرفيعة في جميع المجالات... فإن حاجات المرأة سوف تأتي دوماً في مرحلةٍ لاحقةٍ".

وبدورها، انتقدت الصحافية في نيويورك تايمز "زيناب توفاكسي"، شركة آبل، إذ كتبت على تويتر:"مرحباً بكم في عالم الشاشات الكبيرة، هذا ما تقوله آبل، أما بالنسبة إلى النساء اللواتي يتمتعن بحجم يد صغير ويحتجن إلى أكثر الهواتف أماناً لأسبابٍ تتعلق بالسلامة، فإنهنّ عالقات بشيء لا يمكنهنّ الاحتفاظ به ويعانين دوماً من خطر سقوطه".

إليكم نبذة عن مدى تغيّر حجم شاشة الأيفون على مرّ السنين:

  • iPhone (2007) – 3.5 inches
  • iPhone 3G (2008) – 3.5 inches
  • iPhone 3GS (2009) – 3.5 inches
  • iPhone 4 (2010) – 3.5 inches
  • iPhone 4S (2011) – 3.5 inches
  • iPhone 5 (2012) – 4 inches
  • iPhone 5S (2013) – 4 inches

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
آبل أيفون

التعليقات

المقال التالي