"هزيمة الصين صُنعت في لبنان".. مين قال ما فينا عالصين؟

"هزيمة الصين صُنعت في لبنان".. مين قال ما فينا عالصين؟

تداول "التويتريون" اللبنانيون هاشتاغ "#مين_قال_ما_فينا_عالصين" قبل بضع ساعات من بدء مباراة منتخب بلادهم لكرة السلة أمام المنتخب الصيني، من باب رفع المعنويات.

لم يكن "الماتش" سهلاً على متابعيه، لأن المستويات كانت متقاربة، والأهداف أيضاً، إذ يتقدم لبنان تارة، وتتقدم عليه الصين تارة أُخرى.

"مين قال ما فينا عالصين؟" مفاجأة من "العيار الثقيل" صنعها منتخب الأرز بفوزه على نظيره الصيني في إطار الدورة الثانية من التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2019 في كرة السلّة، والمقرّر إقامته في الصين، بنتيجة 92-88 أي بفرق 4 نقاط، إذ لم "يُهدر" التوتر الذي عاشه اللبنانيون أثناء المباراة على أمل الانتصار.

ذلك الفوز المستحق لم يُفاجئ مشجعي المنتخب اللبناني فقط، بل كذلك الاتحاد الدولي لكرة السلة FIBA، الذي أعلن النتيجة عبر مواقع التواصل بـ"ما هذه المباراة؟ وما هذا الفوز اللبناني؟" علماً أن الوقت الأساسي للمباراة ليلة أمس مُدد بعد تعادل النتيجة 77-77، ليحسم المنتخب اللبناني الأمر بفوزه على أرضه (مجمع نهاد نوفل).

What a Game 😱What a Win 🎉 for 🇱🇧Lebanese Basketball Federation #FIBAWC #ThisIsMyHouse

Publiée par FIBA Basketball World Cup sur Jeudi 13 septembre 2018

يذكر أن منتخب لبنان هو المنتخب العربي الوحيد الذي فاز في الدورة الثانية من التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم لكرة السلة، إذ خسرت الأردن أمام كوريا الجنوبية (75-86)، كما خسر المنتخب السوري أمام نظيره النيوزيلندي (107-66)، وقطر أمام أستراليا بنتيجة 43 مقابل 95.

ليلة مختلطة المشاعر عاشها مشجعو المنتخب الذي لطالما حقق انتصارات أوصلت لبنان إلى العالمية. فقد أعرب أهل السياسة والإعلام والفن عن فخرهم بمن "يوحد لبنان" في كل مباراة.

"مبروك فوز منتخب لبنان لكرة السلة على المنتخب الصيني، خطوة كبيرة نحو رفع اسم لبنان في بطولة العالم. دائماً معكم"، قال رئيس الوزراء اللبناني سعدالحريري، وغرّد الشاعر هشام بولس "عقبال ما نهزمها - بمجهود حكامنا الأوادم - بالصناعة، والتجارة، والإنتاجية، والميزانية، والعلم، والتطوّر، وإلخ".

وعلّقت الصحافية إيمان إبراهيم: "نحن وين ما في إبداع منحلّق بس يتركونا هالسياسيين بحالنا"، مضيفةً "نحن الـ4 ملايين لبناني هزمنا صين المليارين". أما الممثل الكوميدي جاد بو كرم المعروف بـ "Oh My Jad"، فقال"هزيمة الصين، صُنعت في لبنان".

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي