"هاتريك اغتصاب"... سعد لمجرد متّهم بالاعتداء الجنسي مجددًا في فرنسا: "ليس نجمًا ولا قدوة"

"هاتريك اغتصاب"... سعد لمجرد متّهم بالاعتداء الجنسي مجددًا في فرنسا: "ليس نجمًا ولا قدوة"

يواجه المغنَى المغربي سعد لمجرد اتهامات في قضية اغتصاب جديدة، بعدما تم توقفيه في حجز درك مدينة سان تروبيه الساحلية الواقعة في نطاق الريفيرا الفرنسية.

وجاء توقيف لمجرد عقب بلاغ قدّمته امرأة ضدّه تتهمه فيه "بالاعتداء عليها جنسيًا"، فيما قالت مصادر بالنيابة إنها فتحت تحقيقًا جديًا في الواقعة التي "ينطبق عليها أفعال الاغتصاب".

وتلاحق المغنى المغربي، 33 عامًا، دعاوى اغتصاب أخرى في فرنسا، إذ اتهمته شابة، 20 عامًا، باغتصابها في غرفة فندقه عشية حفل موسيقي في باريس.

وفي أكتوبر 2016،  أدانه القضاء الفرنسي بتهمة "الاغتصاب" وأودعه السجن في "ظروف مُشددة للعقوبة".

وخلف القضبان ظل لمجرد حتى أبريل 2017، عندما وافق القضاء على إطلاق سراحه شريطة ارتدائه سوارًا إلكترونيًا حتى صدور حكم نهائي في القضية، وذلك بموجب قرار من محكمة الاستنئاف في باريس.

"المعلِم" مُتهم بالاغتصاب للمرة الرابعة

تعد الدعوى الجديدة بمثابة "هاتريك"، فهي الثالثة المُعلنة في حق المغنَي الأكثر شهرة في بلاده والمنطقة العربية. وتم توقيفه، أمس الأحد، في مقر الدرك على ذمة التحقيق 24 ساعة قابلة للتجديد.

وخلال حبسه في القضية الأولى، استمعت الشرطة القضائية الفرنسية، في الدائرة الأولى، في 14 فبراير 2017، إلى أقوال لمجرد، في قضية جديدة رفعتها شابة مغربية تحمل الجنسية الفرنسية، قبل أن يُوجّه إليه اتهام رسمي بـ"الاغتصاب" في تحقيق مفتوح منذ11 أبريل 2018.

حينذاك قالت الفتاة (28 عامًا) إنه اعتدى عليها بالضرب واغتصبها تحت تأثير الكحول والكوكايين، موضحةً أن  "لمجرد اعتدى عليها في ربيع العام 2015، عندما كانت في عطلة بالمغرب، وتحديدًا في الدار البيضاء".

أقوال جاهزة

شارك غردتعد الدعوى الجديدة بمثابة "هاتريك"، فهي الثالثة المُعلنة في حق المغنَي الأكثر شهرة في بلاده والمنطقة العربية

شارك غرددعوات لمقاطعة #سعد_المجرد: "ما عاد تدافعوا عن المتحرشين والمغتصبين... عن المغتصبين والمتحرشين ما عاد تدافعوا".

وحسب قولها، التقته في إحدى السهرات الخاصة، واقترح مرافقتها لمحل إقامتها، قبل أن يُغير رأيه ويدعوها إلى منزله حيث لكمها ونزع ملابسها واغتصبها.

المُغنَي، المعروف بأغنيته "معلم"، حظي بتظاهرات تأييد في المغرب من قبل معجبيه، الذين يدعمونه منذ مشاركته في مسابقة غنائية تليفزيونية في العام 2013. وحتى الملك محمد السادس عرض الدفاع عنه.

وفي أكتوبر الماضي، أصبح بإمكان لمجرد التحرك بحرية في داخل فرنسا بعد إزالته سوار المراقبة. وفي شهر مارس الماضي، سمح له القضاء بالسفر إلى المغرب من أجل الترويج لأحدث أغانيه "غزالي".

وفي عام 2010، عندما لم يكن مشهورًا بعد، تمت إدانته في نيويورك.

وقتذاك، قالت إمرأة إنها كانت قد وافقت على الذهاب إلى منزله في بروكلين بعد العشاء، ورفضت ممارسة الجنس معه، وكان عمره آنذاك 25 عامًا. وذكرت الفتاة أنها تعرضت للضرب والاغتصاب.

وكان أمامه 30 يومًا للمثول أمام المحكمة العليا بولاية نيويورك، لكنه قرر مغادرة البلاد ولم يمثُل.

واليوم، إذا ذهب إلى الأراضي الأمريكية ، فإن سعد لمجرد سيواجه عقوبة الحكم عليه بالسجن لمدة 25 سنة.

دعوات لمقاطعته: "لا تدافعوا عن المتحرشين والمغتصبين"

أثارت الاتهامات الموجهة إلى المغنَي المغربي ردود فعل سلبية تجاهه من قبل مستخدمي تويتر العرب والمغاربة، وسط دعوات لمقاطعته فنيًا.

وكتبت الفنانة التونسية هند صبري: "كنت من الناس الذين استبعدوا اتهامه الأول، لكن التكرار قتل الشك. هذا الشاب استهتر بنفسه وبجمهوره ولا يستحق أن يكون نجمًا أو قدوة لأحد".

وقال مواطن مغربي: "من اليوم فصاعدًا يجب مقاطعة من سيدافعون "مرة أخرى" عن سعد لمجرد.. لا للتطبيع مع جرائم الاغتصاب".

وعلَقت الصحافية اللبنانية ليال حدَاد، في حسابها على تويتر: "ما عاد تدافعوا عن المتحرشين والمغتصبين... عن المغتصبين والمتحرشين ما عاد تدافعوا".

وأعاد البعض تغريد مقطع فيديو للجزائري الشاب خالد، وقالوا إن وجهة نظره كانت صحيحة عندما قال إبان قضية الاغتصاب الأولى لسعد لمجرد في فرنسا: "عمل مشكلة في أمريكا، والناس قالوا معلش، وهادي اللى عملها كانت كبيرة، ضيع روحه".

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
التحرش المغرب

التعليقات

المقال التالي