هل وقع الخيانة المالية على الشريك/ة أسوأ من الخيانة الجنسية؟

هل وقع الخيانة المالية على الشريك/ة أسوأ من الخيانة الجنسية؟

عندما نقول خيانة، أول ما يتبادر إلى ذهننا الخيانة الجنسية أي قيام الشريك بإقامة علاقةٍ عاطفيةٍ مع طرف آخر، ولكن الغش ليس محصوراً فقط بالعلاقات الجنسية إنما يمكن أن يتخذ أشكالاً متعددة بدءاً الخيانة الفكرية وصولاً إلى الخيانة الجسدية ومروراً بأنواع أخرى من الخيانات التي تكون مرتبطة بتفاصيل حياتية دقيقة.

فبخلاف ما يعتقد البعض، فإن الخيانة الجنسية قد لا تكون "الخيانة العظمى" بالنسبة إلى الأزواج لأن هناك نوعاً آخر من الخيانات يمكن أن يسبب جرحاً أعمق، وهو الخيانة المالية.

الأسرار المالية

كشف مسح أجري في العام 2017 أن حوالى 60% من جيل الألفية وقعوا ضحية "الاعتداء المالي" مع شركائهم الذين استخدموا الموارد المالية للتلاعب بهم وإحكام سيطرتهم على العلاقة.

وفي حين أن خواتيم هذه الخيانة المالية قد تكون في معظم الأحيان كارثية إذ توقع المرء في ديون متراكمة وأعباء مالية هائلة، إلا أن بداياتها تكون في معظم الأحيان بريئة ومن دون وجود نية سيئة مسبقاً:

بعد يوم عملٍ طويلٍ وشاقٍ، تقرر أن تدلل نفسك بملابس جديدة وجلسة تدليك، فتبدأ بالدفع النقدي إلى أن تفرغ محفظتك فتنتقل إلى بطاقة الائتمان غير آبه بالمصاريف الكثيرة التي تنفقها، وفور عودتك إلى المنزل تنتبه "للذنب" الذي اقترفته فتخلق التبريرات لشريكك، حتى يكتشف ما حصل فتهتز الثقة وتتدهور العلاقة بينكما، مرة بعد مرة.

via GIPHY

صحيح أنك لم تخطط مسبقاً لخداع الشريك كما أنك مقتنع بأن ما قمت به هو تصرف بريء وغير مقصود، خاصة أنك تفكر في قرارة نفسك: هل يجب على الطرف الثاني أن يكون على علم بكل خطوةٍ ماليةٍ أقوم بها؟

إلا أنه بحسب الأخصائية في علم النفس وصاحبة كتاب Crazy About Money فإن إبقاء الأسرار المالية بعيداً عن الشريك يمكن أن يكون نوعاً مغرياً من الخيانات، أما السبب فيعود لكون المرء لا يشعر حقاً بأن ما يقوم به يندرج ضمن الغش بل يعتبره نوعاً من الاعتناء بالنفس سواء كان ذلك من خلال الإنفاق في السر أو حتى التوفير في السر، كما أن إخفاء الأسرار المالية عن الشريك قد يكون ناجماً عن الرغبة الدفينة في الحفاظ على بعض الاستقلالية.

وبغض النظر عن الأسباب والنيات، فإن الخيانة المالية هي نتيجة غياب التواصل الفعلي بين الشريكين، وفق ما يؤكده المخطط المالي انطوان وينترز: "نحن لا نتحدث كثيراً عن المال، حتى في العلاقات تبدو هذه المسألة غريبة وغير مريحة"، وبالتالي يعتبر أنه "نتيجة الإحراج المحيط بالمحادثات حول المال، يبدو الكذب في بعض الأحيان الخيار الأسهل".

أسوأ أنواع الخيانات

صحيح أن الخيانة الجسدية مؤلمة وتدمر العلاقة العاطفية، إلا أنها ليست بالضرورة أن تكون أسوأ نوع غش يمكن أن يحدث في علاقات الأزواج، فقد وجد استطلاع أجراه موقع  CreditCards.com أن 30% من الناس أكدوا أن الخيانة المالية التي تنطوي على إخفاء بطاقات الائتمان والحسابات المالية من الشريك هي في الواقع أسوأ حتى من الخيانة الجسدية.

أقوال جاهزة

شارك غرد30% من الناس أكدوا أن الخيانة المالية التي تنطوي على إخفاء بطاقات الائتمان والحسابات المالية من الشريك هي في الواقع أسوأ حتى من الخيانة الجسدية

شارك غردنتيجة الإحراج المحيط بالمحادثات حول المال، يبدو الكذب في بعض الأحيان الخيار الأسهل

فما سبب ذلك؟

أوضح موقع "bustle" أن نفس الأسباب التي تجعل الخيانة الجنسية تدمر العلاقة تنطبق على الخيانة المالية: اهتزاز الثقة، الشعور بالذنب، العار، الإذلال وعدم الاحترام، من هنا تقول إميلي بوشارد، المدربة المالية:" الخيانة المالية يمكن أن يكون لها تأثير سلبي دائم، فعندما يتعلق الأمر بالمال فإن هناك الكثير من الأمور التي تصبح على المحك لأن الأموال تجسد الأمن والحرية والنجاح والاستقرار".

via GIPHY

وبالرغم من أن الأخصائية في العلاقات "شيرا غالسون" لا تعتبر أن الخيانة المالية أسوأ من الخيانة الجسدية، فإنها تشير إلى أن إخفاء المعلومات المالية عن الشريك بشكلٍ مقصود قد ينطوي على مشاكل أكثر تعقيداً مثل تلك المتعلقة بالثقة والسيطرة، وعليه أوضحت أنه من الضروري معالجة تلك المشاكل الأساسية في العلاقة إذا رغب المرء في التعافي من الأسرار المالية وغيرها.

واللافت أنه بالنسبة إلى "غالسون" فإن المشكلة الأكبر التي تولدها الخيانة المالية هي الثقة، موضحةً ذلك بالقول:" في العلاقة الجدية يكون فقدان الثقة أمراً مؤلماً ومن الصعب التغلب عليه، سواء كان ذلك من خلال غش أو إخفاء معلومات أو ببساطة الكذب على الشريك".

مؤشرات على الخيانة المالية

غالباً ما تبدأ الخيانة المالية بأكاذيب بيضاء وتفاصيل صغيرة مثل الإقدام على شراء زوج من الأحذية في السر، وأحياناً تتحول إلى خداعٍ حقيقي يصبح عادة روتينية يصعب على المرء التخلص منها خاصة أن الخيانة المالية تطال أيضاً الشق العاطفي في العلاقة، إذ تبيّن أن الأزواج الذين يتجادلون حول المال يتجادلون أيضاً حول أمور أخرى، ومن يخفي أسراراً مالية قد يخفي أيضاً تورطه بأمور أخرى: إدمان على الشراء، القمار...

هناك مؤشرات معيّنة تكشف الخيانة المالية وتفضح فاعلها حتى ولو حاول قدر المستطاع إخفاء الأمر.

via GIPHY

المبالغة بالتبضع: في حال بدأ شريكك فجأة بابتياع أشياء باهظة الثمن وبكثرة، فقد تكون هذه المشتريات علامة من علامات الخيانة المالية، لأن الشريك يعمد إلى إنفاق المال من وراء ظهرك من دون تبرير امتلاكه المفاجئ لهذا المبلغ المالي.

أخذ موقف الدفاع: غالباً ما يكون السلوك الدفاعي نابعاً عن الشعور بالهجوم، ففي حال طرحت على شريكك مثلاً السؤال التالي: هل سددت فاتورة الكهرباء؟ وأجابك بموجة من الغضب والتردد، فهذا يعني وجود مشكلة أكبر إذ من المحتمل أن يكون غضبه ناجماً عن شعوره بالذنب أو القلق خشية فضح أمره.

التحقق من البريد الإلكتروني: بما أن المصارف ترسل إشعارات في الكثير من الأحيان عبر البريد الإلكتروني وحتى البريد العادي، فمن المرجح أن يهتم الإنسان "المخادع مالياً" بالبريد الإلكتروني ويتحقق منه باستمرار خوفاً من أن تصل أي معلومة عن طريق الخطأ إلى شريكه.

إغراقك بالهدايا: إذا لاحظت أن شريكك قد أصبح معطاء بشكل كبير ويحضر لك الورود أو يدعوك إلى عشاء فاخر فضلاً عن إمطارك بالهدايا، فهذه أمور من شأنها أن تكون محاولة لتشتيتك وجعلك تصرف النظر عن خيانته المالية. لا يعني أن الشخص يخونك بطبيعة الحال، ولكن يمكن أن يغطي هذا التصرف بعض الغش المالي.

via GIPHY

الدفع النقدي: في حال انتقل شريكك من الدفع بواسطة بطاقة الائتمان إلى الدفع النقدي، فهذا يمكن أن يكون مؤشراً على الخيانة المالية، خاصة أن الأوراق النقدية لا تترك وراءها أي أثر كبطاقات الائتمان، لذا إذا تخلى شريكك عن عادة الدفع بالبطاقات المصرفية فانه بذلك يحاول ربما إخفاء ما تم إنفاقه.

علماً أن الاشخاص الذين تعرضوا للخيانة المالية ورغبوا حقاً في إنقاذ علاقاتهم العاطفية لا يتعين عليهم فقط العمل من أجل استعادة الثقة بالشريك بل هم بحاجة أيضاً إلى إصلاح الفوضى المالية الناجمة عن الديون المتراكمة والحسابات السرية وذلك من خلال التحدث بصدق وشفافية مع الطرف الثاني عن كل الأخطاء المالية التي ارتكبها في الماضي بغية إصلاحها والمضي قدماً في العلاقة.

التعليقات

المقال التالي