"البريميرليج": قناة  beoutQ تُمارس قرصنة متطورة للغاية.. وسنلاحقها قانونيًا من الرياض 

"البريميرليج": قناة  beoutQ تُمارس قرصنة متطورة للغاية.. وسنلاحقها قانونيًا من الرياض 

تتجه رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم لمواجهة قرصنة قناة "beoutQ" الرياضية، مُعلنةً تعيينها مستشارًا قانونيًا في السعودية لاتخاذ إجراءات ضد الأطراف المتورطة في سرقة بث مباريات "البريميرليج".

وفي بيان للرابطة، قالت إن "beoutQ"، التي يتم بثها عبر القمر الصناعي عربسات، أذاعت بشكل غير قانوني المباريات العشرين للجولتين الأولى والثانية من الدوري الإنجليزي المملوكة حقوقه الحصرية لشبكة "beIN Sports" القطرية.

وتملك السعودية الحصة الأكبر في "عربسات" البالغة قرابة 40% منذ إطلاقه في العام 1985. بينما نفت المملكة وهيئة القمر الصناعي صلتهما بالقناة، موضع الجدل.

ماذا قال بيان البريميرليج؟

في يوليو الماضي، قال الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) إنه يستعد لاتخاذ إجراءات قانونية ضد قنوات القراصنة، في حين لا يمكن تجاهل أن ذلك يأتي في وقت حساس سياسيًا في منطقة الخليج، حيث تقاطع السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطر، على خلفية أزمة نشبت في مايو 2017، اُتهمت خلالها الدوحة بدعم الإرهاب وزعزعة الاستقرار في المنطقة ررغم نفيها ذلك.

وظهر الحديث عن استيلاء "beoutQ" على حقوق بث "beIN Sports" لبطولة كأس العالم 2018 في روسيا، إلا أن مواصلتها إذاعة منافسات البريميرليج ربما أثارت الرابطة لاتخاذ خطوات فعلية  أكثر حزمًا لوقفها.

واشترت الشبكة الرياضية القطرية حق بث مباريات الدوري الممتاز في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا قبل عامين، لكنها تشتكي منذ قرابة عام من أنها أصبحت ضحية عملية قرصنة ضخمة في السعودية.

أقوال جاهزة

شارك غرد لفتت "البريميرليج" إلى أنه "بُثت جميع مباريات الدوري الممتاز العشرين التي تم لعبها خلال الأسبوعين الأولين من هذا الموسم بطريقة غير مشروعة على القناة"، مؤكدة أنها "اطلعت على أدلة دامغة توضح أن beoutQ" تمارس عملية قرصنة مُتطورة للغاية، مُستغلةً خدمات مزود القمر الصناعي عربسات لتوزيع المحتوى غير القانوني".

شارك غرد"الجارديان" قالت إن مستثمري القطاع الخاص الذين لديهم استثمارات في خطط ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، لتحديث بلاده، سيراقبون تطورات هذه الأزمة لمعرفة ما إذا كان راغبًا في تطبيق القانون الدولي الراسخ بشأن الملكية الفكرية قبل طموحاته لإضعاف العائلة المالكة في قطر.

وردت رابطة "البريميرليج" أنها عيّنت مستشارًا قانونيًا في الرياض لمنع سرقة حقوقها الفكرية، وهددت باتخاذ إجراء قانوني.

وأوضحت "بالنظر إلى قواعد حماية حقوق الملكية القوية في السعودية، فإن الرابطة على ثقة من أن السلطات السعودية ستقوم بدورها الواضح في نهاية المطاف عندما تبدأ العمل".

ولطالما أنكر "عربسات" تورطه في واحدة من أكثر عمليات القرصنة تطورًا على الإطلاق، أو منح موافقة ضمنية على السرقة، في حين لفتت "البريميرليج" إلى أنه "بُثت جميع مباريات الدوري الممتاز العشرين التي تم لعبها خلال أول أسبوعين من هذا الموسم بطريقة غير مشروعة على القناة"، مؤكدةً أنها "اطلعت على أدلة دامغة توضح أن beoutQ" تمارس عملية قرصنة مُتطورة للغاية، مُستغلةً خدمات مزود القمر الصناعي عربسات لتوزيع المحتوى غير القانوني".

وأشارت إلى أن "البريميرليج" قام أخيرًا بتوسيع اتفاقية مجموعة beIN الإعلامية لتبث حصريًا مباريات الدوري الممتاز في جميع أنحاء الشرق الأوسط خلال المواسم الثلاثة حتى عام 2020- 2021/".

ونقلت صحيفة "الجارديان" البريطانية عن مُتحدث باسم الرابطة قوله "إن الدوري الممتاز قد كتب إلى المفوضية الأوروبية كجزء من تحالف مالكي حقوق الرياضة".

وذكرت الصحيفة أن دوري كرة القدم الفرنسي وجه رسائل مماثلة إلى المفوضية الأوروبية.

دوافع سياسية!

قالت "الجارديان" إن مستثمري القطاع الخاص الذين لديهم استثمارات في خطط ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، لتحديث بلاده، سيراقبون تطورات هذه الأزمة لمعرفة ما إذا كان راغبًا في تطبيق القانون الدولي الراسخ بشأن الملكية الفكرية قبل طموحاته لإضعاف العائلة المالكة في قطر.

وفي وقت سابق، كلفت مجموعة  "beIN Sports" القطرية ثلاثًا من شركات الأمن الرقمية الرائدة في العالم بإجراء أبحاث للتحقيق في ما إذا كانت قناة "القرصنة"، ومقرها السعودية، تجري توزيع بثها عبر القمر الصناعي عربسات.

وذكرت المجموعة، في بيان سابق، أن beoutQ اخترقت كل المنافسات الرياضية المملوكة حقوق بثها لها، مثل الألعاب الأولمبية، وسباقات الفورمولا 1 وتنس ويمبلدون إلى دوري أبطال أوروبا، والدوري الإنجليزي الممتاز والدوري الأسباني.

وتم بث كل مباراة في كأس العالم 2018 في روسيا بشكل غير قانوني في السعودية من قبل beoutQ، مما يجعلها واحدًا من أكثر الأحداث الرياضية المُقرصنة في التاريخ.

وكررت الدوحة طلبها من الرياض اتخاذ خطوات بسيطة لإيقاف عمليات البث على قمر عربسات، لكن الرياض نفت أي تورط لها.

وتقول الحكومة القطرية إن دوافع سياسية تقف وراء رفض السعودية اتخاذ أي خطوات واضحة. وترى أنه، إضافة إلى قرصنة المحتوى الرياضي الأكثر قيمة في العالم، ليس من قبيل المصادفة أن beoutQ تبث دعاية معادية لقطر.

علمًا أن عربسات مُشغل رئيسي للأقمار الصناعية في المنطقة، مقره في السعودية. وهو مملوك لحكومات جامعة الدول العربية، وأكبر مساهمة فيه هي الرياض، والرئيس التنفيذي للشركة مواطن سعودي.

وأضافت الحكومة القطرية: "حقيقة إن beoutQ نفسها - في صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي - تنشر ترددات عربسات التي يتوفر عليها بثها، وهو ما يعتبر بمثابة استهزاء ببيانات عربسات الأخيرة".

وتابعت "تم طرح أجهزة استقبال beoutQ على نطاق واسع وبصراحة في جميع أنحاء السعودية من قبل التجار العاملين تحت أعين السلطات التنظيمية السعودية، بما في ذلك المتعاملون الذين تم الإعلان عنهم بشكل علني من قبل beoutQ... وتستمر مشاهدة قنوات القراصنة في BeoutQ في المقاهي والحانات، الفنادق والمطاعم وصالات المطار والأماكن العامة والمنازل في جميع أنحاء البلاد".

في حين أشارت "الجارديان" أنها حاولت التواصل مع الحكومة السعودية وشركة عربسات للحصول على تعليقها.

وفي وقت سابق، نفت الرياض بشدة أن تكون وراء القرصنة، وألقت باللائمة على كوبا وكولومبيا.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي