5 أفلام بموسم عيد الأضحى خاضت قتال الشوارع لتُعرض على الشاشة الكبيرة

"الحرب ابتدت"، بهذه الجملة بدأ النجم أمير كرارة فيلمه "حرب كرموز"، الذي عرض خلال عيد الفطر الماضي، واستطاع به أن يحجز لنفسه مكاناً مميزاً وسط نجوم الصف الأول في السينما، محققاً أعلى إيراد يومي في تاريخ السينما يقارب الـ7 ملايين جنيه (390 ألف دولار)، متفوقاً على فيلم أحمد السقا الأخير "هروب اضطراري" الذي كان قد تجاوز الستة ملايين ونصف في يوم عرضه الأول العام الماضي.

"كرارة" استثمر من قبل النجاح الكبير الذي حققه مسلسله "كلبش" بجزئيه، واستمد منه النجاح الذي حققه في فيلم "حرب كرموز"، متفوقاً على الأفلام التي عرضت بجانبه في موسم عيد الفطر المنقضي، والتي كان أبرزها "ليلة هنا وسرور" للفنان محمد إمام، وفيلم "كارما" والذي شهد عودة المخرج السينمائي خالد يوسف عقب انقطاع عن الفن دام 5 سنوات لتعاطيه السياسة وتقلده منصب عضو في البرلمان المصري.

ويعد موسم عيد الفطر السينمائي ناجح نسبياً، لجودة الأفلام التي طرحت من جهة، وتحطيمه لبعض الأرقام القياسية من جهة أخرى.

أيام قليلة تفصلنا عن موسم عيد الأضحى السينمائي، والذي يتضمن 5 أفلام تشهد عودة بعض نجوم الشاشة الذهبية، غير أن هذه الأفلام شهدت أزمات شديدة كادت تحول دون ظهورها.

الديزل

يعود محمد رمضان للسينما بفيلمه "الديزل" الذي لم ينتهِ من تصويره حتى الآن، وعلى الرغم من سعيه لنجاح فيلمه الجديد وتصدره شباك التذاكر، وسعيه أيضاً لتحطيم الرقم القياسي لفيلم "حرب كرموز" كأعلى إيراد يومي في تاريخ السينما، غير أن "رمضان" يطرح فيلمه وسط موجة نقد عاتية من رواد السوشيال ميديا وبعض مقدمي البرامج التليفزيونية تجاه تصرفاته غير اللائقة بشأن منتقديه وحتى زملائه.

أقوال جاهزة

شارك غردبدأت الأزمة الأخيرة عندما نشر محمد رمضان مقطعاً من أغنيته الجديدة "نمبر وان"، احتفالاً بتفوقه في موسم رمضان، معلقاً عليه بجملة "ولا عزاء للأغبياء" التي اعتبرها البعض إهانة لزملائه في موسم رمضان.

شارك غردوكانت الأزمات قد بدأت عندما تم الاتفاق مع شركة ستتولى العمل بأمريكا مقابل مليون و200 ألف دولار، غير ان صناع العمل فوجئوا عند وصولهم أمريكا بعدم إرسال الأموال للشركة واختفاء المنتج.

بدأت الأزمة الأخيرة عندما نشر محمد رمضان مقطعاً من أغنيته الجديدة "نمبر وان"، احتفالاً بتفوقه في موسم رمضان، معلقاً عليه بجملة "ولا عزاء للأغبياء" التي اعتبرها البعض إهانة لزملائه في موسم رمضان، إذ رد الشاعر أمير طعيمة قائلاً على حسابه الشخصي على "فيسبوك": "أتمنى من أصدقائي الممثلين اللي هيقروا البوست ده او هيوصلهم انهم يمتنعوا عن مشاركة آل باتشينو الجيل في اعمال مستقبلية احتراماً لأنفسهم ولجمهورهم حتى يعود لصوابه، وخاصة ان محمد رمضان عادة ما ينسب النجاح لنفسه فقط".

وتابع طعيمة: "عزيزي محمد رمضان، عاصرت أحمد ذكي ومحمود عبد العزيز وعادل امام ونور الشريف وأعرف عن قرب عمرو دياب ومنير وغيرهم وغيرهم، وفي حياتي ما شفتش فنان منهم قال علي نفسه رقم (1) إلا انت، أما فيلتك وعربياتك فعايز اقولك ان فنان زي عمرو دياب مثلاً ممكن يشتري كل أملاكك دي بشغل سنة واحدة وعمرنا ما شفناه بيتباهي امام جمهوره بما يملك".

وأضاف: "نصيحة من شخص هتقرا ما كتبه وهيبقي عدوك و ده شيء لا يعنيني: من تواضع لله رفعه، احترم زمايلك واحترم ان فيه ناس بتحبك ممكن تكون بتنام من غير عشا وبطل الجو ده لأنه عيب ولا يمت للفن الحقيقي بصلة".

ليبدأ بعدها الفنان أحمد السعدني بنشر تغريدة أبدى فيها غضبه مما كتبه محمد رمضان، ليلتقط الإعلامي وائل الإبراشي الخيط ويهاجم محمد رمضان على ما كتبه غير مرة عبر برنامجه العاشرة مساء، الذي يذاع على قناة دريم، قائلاً: إن محمد رمضان كعادته يثير جدلاً من بداية رمضان وحتى قبل ذلك، مضيفاً أن بعض النجوم تكون لديهم مشكلة خاصة، فيكون فناناً ناجحاً وموهوباً، لكن بعض التعليقات التي يكتبها قد تضيع كل ما حققه من النجاح، مشيراً إلى أن رمضان لا يحتاج لعدو بل هو عدو نفسه.

"الديزل" يشارك به محمد رمضان البطولة بجانب فتحي عبدالوهاب وياسمين صبري وهنا شيحا وتامر هجرس ومحمد ثروت وشيماء سيف وسهر الصايغ وبدرية طلبة، والفيلم يجمع الإثارة والأكشن والكوميديا، ففي شخصية محمد رمضان جزء كوميدي، ويلعب دور "بدر الديزل" شاب يعمل "دوبلير" في السينما، والمعنى الحقيقي المقصود في الفيلم هو المواطن المصري البسيط الذي يعيش في حياته العادية كدوبلير لقرارات الحكومة.

تراب الماس

بعد النجاح الكبير الذي حققه فيلم "الفيل الأزرق" والمأخوذ عن روايه تحمل نفس الاسم، يعود الروائي أحمد مراد للسينما بروايته "تراب الماس"، غير أن هذه المرة تجاوز أزمات شديدة ليظهر الفيلم للنور.

بدأت الأزمات منذ أعوام عندما اتفق أحمد مراد والمخرج مروان حامد مع النجم كريم عبدالعزيز على بطولة عمل سينمائي مأخوذ عن رواية "تراب الماس" مستثمرين النجاح الذي حققوه في فيلم "الفيل الأزرق"، غير أن أحمد حلمي كان اشترى حق تحويل الرواية من قبل ذلك بسنوات، وأصر على قيامه ببطولة العمل.

الأمر الذي علم به كريم عبدالعزيز فاعتذر عن العمل لصالح حلمي، ثم بدأ الثلاثي حلمي ومروان ومراد التحضير للعمل، وخلال الجلسات طلب حلمي بإجراء تعديلات على السيناريو، الأمر الذي قوبل بالرفض من قبل مروان ومراد، لتنشب خلافات حادة بين الثلاثي امتدت لساحات المحاكم، وانتهى الأمر بحكم قضائي بأحقية "مراد" في سحب الرواية من شركة "شادوز" للإنتاج لمالكها أحمد حلمي، لانقضاء المدة الزمنية المنصوص عليها في التعاقد.

وأُعلن بعدها "مراد" عن تعاقده مع شركة "نيوسنشري" لإنتاج العمل، ويؤدي بطولته فيما بعد الفنان آسر ياسين ومنى شلبي وماجد الكدواني وخالد الصاوي وشيرين رضا والنجم القدير عزت العلايلى.

"تراب الماس" الرواية التي ما زالت تحقق أعلى مبيعات حتى الآن، تدور أحداثها حول شاب يعيش حياة باهتة رتيبة، يعمل كمندوب دعاية طبية في شركة للأدوية، ثم يتمكن بلباقته ومظهره الجيد أن يستميل أكبر الأطباء للأدوية التي يروج لها، في المنزل الذى يعيش فيه بصحبة والده المعقد، إلى أن تحدث جريمة قتل غامضة، تقلب الأحداث.

3 شهور

"السقا" الذي يعود من جديد للتعاون مع الفنانة منى زكي من خلال فيلم "3 شهور" محاولاً خلاله العودة من جديد لتصدر شباك التذاكر. وتخطى رقم أمير كرارة بفيلمه "حرب كرموز" كأعلى إيراد يومي في تاريخ السينما، والذي كان حققه السقا من قبل بفيلمه "هروب اضطراري"، يواجه صعوبات كثيرة كادت أن تعصف بفيلمه من الأساس، أبرزها أزمة هروب منتج العمل المنتج إبراهيم إسحاق، مالك شركة الريماس، بعد سفر فريق العمل لأمريكا لمعاينة أماكن التصوير الخارجي، وعدم إرسال باقي مستحقات الشركة المنفذة للعمل بأمريكا وهو ما استدعى أن يعود أبطال الفيلم وصناعه من أمريكا.

وكانت الأزمات قد بدأت عندما تم الاتفاق مع شركة ستتولى العمل بأمريكا مقابل مليون و200 ألف دولار، غير ان صناع العمل فوجئوا عند وصولهم أمريكا بعدم إرسال الأموال للشركة واختفاء المنتج ليقرروا العودة للقاهرة بعد رحلة استغرقت أسبوعين.

"3 شهور" تدور أحداثه في إطار أكشن رومانسي، حيث يتزوج المواطن المصري، ويجسده أحمد السقا من امرأة أمريكية، وينجبان طفلا، وتبدأ أحداث الفيلم مع إنجاب الطفل، والعمل يشارك في بطولته خالد الصاوي وروجينا وانتصار، ومن إخراج محمد سامي.

البدلة

أزمة كبيرة واجهها المطرب تامر حسني، كان وراءها الفنان أكرم حسني الذي يشاركه بطولة أحدث أعماله السينمائية "البدلة"، والتي كانت من الممكن أن تؤجل عرض العمل مجدداً في موسم عيد الأضحى السينمائي، نظرا لانشغال "أكرم" بتصوير مسلسل "الوصية" خلال شهر رمضان المنقضي.

"البدلة" قصة تامر حسنى في إطار اجتماعي كوميدي، سيناريو وحوار أيمن بهجت قمر، وإخراج ماندو العدل، بطولة تامر حسني، وأكرم حسني، وأمينة خليل، وماجد المصري، ودلال عبد العزيز، ومحمود البزاوي، وحسن حسني، ومي كساب، ومحمد ثروت، وطاهر أبو ليلة.

بني آدم

يعود يوسف الشريف للسينما بعد غياب 9 سنوات بفيلم "بني آدم" غير أن عودته واجهتها عقبات عديدة حالت دون عرض الفيلم غير مرة، آخرها في موسم عيد الفطر المنقضي، عندما قررت شركة سينرجي المنتجة للعمل، طرح فيلم محمد عادل إمام "ليلة هنا وسرور" في عيد الفطر، واستبعاد فيلم "بني آدم"، مبررةً ذلك بعدم تعارض إيرادات الفيلمين في نفس الموسم.

الأمر الذي وضع يوسف الشريف في حرج بالغ مع جمهوره.

كلمات مفتاحية
أفلام سينما

التعليقات

المقال التالي